إقبال واسع النطاق على جناح الامارات بمعرض إكسبو 98 بالبرتغال

يشهد جناح دولة الامارات العربية المتحدة في معرض اكسبو 98 بلشبونة في البرتغال اقبالا متزايدا لليوم الثالث على التوالي من الزوار الذين توافدوا على المعرض للتعرف على مايحتويه من معروضات حيث يتضاعف اعجاب الزوار وهم يتنقلون من موقع لاخر تطلعا الى المزيد من المعرفة من خلال القطع والمعروضات الاثريه التي تعود الى عصور زمنية متعددة تغطي التاريخ القديم للامارات على مدى اكثر من خمسة الاف عام والمجسمات التي تبين اشكال المستوطنات البشرية التي بنيت في تلك الحقب التاريخية القديمة واشكال المدافن الجماعية التي تعود الى عصور ماقبل الميلاد. وقد اثار اعجاب زوار الجناح الفيلم السينمائي الذي يروي تاريخ وحضارة الامارات ودورها في المحافظة على البيئة والحياة البحرية والحرص على حمايتها كذلك المحميات الطبيعية تمشيا مع شعار معرض اكسبو 98 البحار والمحيطات تراث من اجل المستقبل. كما يتنقل رواد الجناح عبر التاريخ مع ابن دولة الامارات احمد بن ماجد الذي يعد من اعظم ملاحي القرن الخامس عشر والرائد في علوم البحار وفنون الملاحة من خلال قسم داخل الجناح تشارك به جمعية ابن ماجد ضمن متاحف الدولة. ويقول ناصر حسن الكاس آل علي بان الجمعية تأسست بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة للمحافظة على احياء التراث مؤكدا بان الجمعية تسير على النهج الذي رسمه سموه من واقع (من لم يكن له ماض ليس له حاضر) . وأشار الى ان الجمعية قامت بتدريب اكثر من 60 شابا على الفنون الشعبية والتجديف والتعريف بالمعدات البحرية والاثار وقامت الجمعية بافتتاح متحف في رأس الخيمة باسم احمد بن ماجد تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة الرئيس الفخري لجمعية ابن ماجد موضحا بان سموه دائما يوجه ويحث على المشاركة داخل الدولة وخارجها والتمسك بالتراث والمتحف يقوم بتزويد الشباب وطلاب المدارس بالمعلومات التراثية والبحرية. كما يشارك مركز الصناعات الىدوية والبيئية بالاتحاد النسائي في جناح الدولة في لشبونة بالبرتغال حيث تحظى معروضات القسم باهتمام واعجاب زوار الجناح لدقة صنعها وتعبيرها عن مظاهر التراث القديم لدولة الامارات العربية المتحدة وتنوعها مابين منتجات الصوف والخوص والتلي وقد وضع مسمى كل قطعة علىها ليسهل على الزوار التعرف علىها. والقت فوزية خميس الناخي رئيسة وفد الاتحاد النسائي في الجناح الضوء على اهم المعروضات التراثية من اعمال حاميات التراث بالاتحاد النسائي والتي وصفتها بانها تلبي احتىاجات الاستخدام الىومي الضروري في حياة الاباء والاجداد. وأضافت فوزية ان الاتحاد النسائي يهدف الى فتح باب التدريب للناشئات واتاحة الفرصة للعاملات في الحرف والفنون الشعبية على الانتاج الذي يعود علىهن بالنفع ويسهم في الوقت نفسه في الحفاظ على تقالىد البلاد والفنون الشعبية من الاندثار والضياع. وذكرت فوزية ان قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام ترعى هذا المشروع الرائد وتدعمه ماديا ومعنويا مما كان له الاثر الكبير في تزايد الاقبال على الالتحاق بالمركز وتعلم الصناعات الىدوية والبيئية. ومن جانبه قال السفير احمد بن حلي الامين العام المساعد للشؤون العربية بجامعة الدول العربية بان ماشاهده في جناح الامارات المشارك في معرض اكسبو 98 في لشبونه بالبرتغال يفتخر به كل عربي خاصة وان المعروضات تبين مدى مساهمة دولة الامارات في الحضارة والتراث في مجال البحار واكتشافها ويظهر كذلك النهضة الحديثة التي تشهدها دولة الامارات بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة. ووصف السفير بن حلي خلال زيارته امس للجناح ان دولة الامارات اصبحت احدى منارات الثقافة والحضارة في الوطن العربي. وأكد على أهمية مشاركة الدول العربية في المعرض على مستوى جناح دولة الامارات الذي يساعد على تصحيح الافكار المسبقة عن الامة والوطن العربي ويعطي الصورة لما يجري في هذه البلدان من نهضة ثقافية واقتصادية ويدفع الجهود المبذولة والمتواصلة في الحوار مابين الحضارات والثقافات بين البلدان ومدى التلاحم مع التركيز على الخصوصية الثقافية لكل أمة.

تعليقات

تعليقات