استراحة البيان، القبلات والزكام بقلم: محمد المر

أستغرب أحيانا عندما يرفض احد معارفي كوب الشاي أو فنجان القهوة, بعد وجبة العشاء وعذره في ذلك القول الشائع: بأن تناول الشاي أو القهوة يؤدي الى الارق والليالي البيضاء . فانا مهما تناولت من اكواب الشاي أو القهوة في الليل فانني انام بشكل طبيعي. وقد ظننت انني حالة نادرة بسبب شيوع القول السابق, ولكن الباحثة (كارول ليتنزلر) تذكر في كتابها اللطيف والمفيد (قاموس الفولكلور الطبي) ان تناول فنجان أو كوب من القهوة قبل النوم يختلف تأثيره من شخص الى شخص آخر بل ويختلف تأثيره في نفس الشخص من يوم الى يوم آخر, بعض الناس الحساسين تجاه مادة الكافيين تدفعهم القهوة أو الشاي الى السهر والبعض الاخر ربما ساعده ذلك الامر على التمتع بنوم سعيد وهانىء. من الامور الطريفة التي يذكرها هذا الكتاب مسألة العدوى من الزكام, فكلنا تقريبا اذا اصبنا بحمى والتهابات الزكام فاننا نتجنب تقبيل اطفالنا أو اصدقائنا لكي لا ننقل لهم المرض, وتقول الباحثة ان التقبيل ينقل العديد من الامراض ولكن حمى البرد والزكام ليست من تلك الامراض. فالتقبيل نادرا جدا ما ينقل هذا المرض, لان فيروس رينو وهو فيروس حمى البرد والزكام لا يستقر في الفم بسبب درجة الحرارة المنخفضة هنالك وهي اقل من الوضع داخل الانف حيث تزيد درجة الحرارة وتصبح مناسبة لاقامة هانئة لذلك الفيروس اللعين!! يعتقد بعض الاوروبيين ان تناول كأس من المشروبات الكحولية مثل الروم أو الكونياك يساعد على الشفاء من حمى البرد والزكام, هذا الاعتقاد خاطىء من اساسه ولا يوجد دليل علمي يؤكده, بل على العكس ان تناول هذه المشروبات كما تقول الباحثة يضغط على جهاز المناعة ويزيد المرض ويضاعف من آثاره الصحية السلبية على المصاب. كلنا يعتقد ان عضة الانسان أقل خطورة من عضة الكلب, هذا اعتقاد خاطىء, كما تذكر الباحثة التي تؤكد ان عضة البشر لا تقل خطورة عن عضة الكلب أو الحيوانات الاخرى لان فم الانسان مليء بالكائنات الدقيقة التي يمكن ان تسبب المرض للانسان المعضوض!! هنالك اعتقاد شائع مؤداه انه اذا غص الانسان بطعام في حلقه فيستحسن ان يرفع يديه الى أعلى ويقوم احد بضربه على ظهره بقوة لكي يتخلص من ذلك الموقف الصعب. تقول الباحثة ان هذا الاعتقاد خاطىء, فالضرب على الظهر يزيد من مضاعفات الأمر ويدفع الأكل الى الحنجرة وبدلا من ذلك يمكن اتباع تمرين مكون من دفعات معروفة في الاسعافات الاولية للتخلص من مضايقات غصة الطعام. ماذا يحدث اذا ابتلعت العلكة؟! هل تلصق في جدار المعدة كما يعتقد البعض؟! الاجابة ستكون سلبية لان الجزء الاكبر من العلكة مثل كل الاجزاء التي لا تهضم من الطعام المتناول فانها تخرج من الجسم بشكل طبيعي ولا داعي للخوف والهلع والاجراءات غير الضرورية. الكثير من الناس يعتقد ان التمارين الرياضية التي لا ترهقنا ولا تدفع اجسامنا الى افراز كميات كبيرة من العرق لا يمكن ان تساعدنا على التخلص من الوزن الزائد. الدراسات الحديثة تثبت كما تقول الباحثة أن هذا الاعتقاد خاطىء وان المشي مثلا يؤدي نفس مهمة الركض في مجال تخفيض الوزن دون الحاجة الى التعب واللهاث!! يقسم الكوريون والصينيون ان جذور نبات (الجينسينغ) هي من النباتات السحرية في خصائصه الطبية وهو كما يقولون مفيد للجهاز العصبي وتنشط الدورة الدموية وتقود الى الشباب الدائم ولها فوائد تنشيطية مثل دواء (فياجرا) الذي كثر عنه الحديث في هذه الايام. ولكن الباحثة تقول ان اكثر الابحاث التي اجريت على جذور نبات (الجينسينغ) لم تثبت ايا من هذه الادعاءات فهو جذر عادي يمكن استخدامه مثل انواع شاي الاعشاب بل ان هنالك دراسات تقول انه مضر لمرضى (الربو) وللنساء على وجه الخصوص. هنالك اعتقاد شائع آخر يقول ان تناول العشاء أو الأكل المتأخر في الليل يؤدي الى التعرض للكوابيس اثناء النوم. تقول الباحثة (كارول ليتنزلر) ان التعرض للاحلام المزعجة أو الكوابيس اثناء النوم لا علاقة له بتناول وجبة العشاء أو الأكل المتأخر في الليل, فالاحلام سواء أكانت مزعجة أو غير مزعجة لها سياق نفسي وبيولوجي مختلف, ولكن الذي يحدث ان الانسان الذي ينام بعد ان يأكل في وقت متأخر يتعرض لاضطرابات معوية توقظه من النوم فيكون الايقاظ احيانا اثناء الحلم المزعج أو الكابوس!! يتداول الناس الكثير من اقوال الحكمة الطبية الشائعة أو ما يسمى بالفلكلور الطبي, بعض تلك الاقوال اثبت العلم والطب الحديث صحته وبعضها الاخر لا تتعدى كونها اساطير وحكايات لا أساس لها من الصحة, ولكن جمعا غفيرا من البشر يصدقها بل ويجعلها دليله للحياة الصحية.

تعليقات

تعليقات