الصور الطيفية لادارة المعارك الحربية

سيصبح بإمكان القادة العسكريين الذين يقومون بتحريك بعض الرموز على الخرائط لمتابعة سير المعارك, الاعتماد على صور طيفية تتحكم بها أجهزة كمبيوتر متطورة في غرف العمليات الرئيسية . وستكون التقنية الجديدة جزء من (مركز العمليات المستقبلي) والتي تعمل على تطويره وكالة تطوير المشاريع المتقدمة للدفاع (دابرا) التابعة للحكومة الامريكية, التي رصدت 67 مليون دولار لهذا المشروع وتأمل أن تحصل على نظام للتطبيق خلال سنتين وأن تتمكن من استخدامه على نطاق واسع بحلول عام 2002. ويتألف مركز مراقبة العمليات من غرفة صغيرة مجهزة بشاشات عرض كبيرة تغطي كل بوصة من الجدران الأمامية والجانبية, أما قادة الاركان فسيجلسون حول طاولة تعرض عليها ساحة القتال في مجسمات ثلاثية الأبعاد بالاضافة الى مواقع القوات والأسلحة. وبالرغم من أن أجهزة الكمبيوتر هي التي تتحكم بالغرفة, الا انه لا توجد لوحة مفاتيح لأن كاميرات صغيرة ستقوم بتفسير حركات القادة كما تقوم ميكروفونات بتحويل ما يدلون به من كلام الى أوامر توجه الى اجهزة الكمبيوتر. وسيحمل كل من القادة العسكريين مؤشر يعمل بالليزر يسمح له بتحويل الرموز الموجودة على الشاشة الى صور طيفية ثم يقوم بارسال تعليماته بشكل اوتوماتيكي الى قادة الوحدات في ارض المعركة, كما سيسمح النظام الجديد لرؤساء الاركان بمشاهدة صور مكبرة ومفصلة لمواقع القتال على شاشات تعمل باللمس لعرض الصور الطيفية على الطاولة التي أمامهم. كما أن جهاز الكمبيوتر الذي يتحكم بالغرفة مجهز ببرنامج للذكاء الاصطناعي قادر على اطلاع رؤساء الاركان على ما يمكن ان يؤول اليه مجرى العمليات, وكذلك محاكاة مئات المعارك للتوصل الى وضع افضل الخطط العسكرية. وسيعمل قادة الاركان كذلك على وضع غرف عمليات صغيرة على اطراف ارض المعركة والتي يمكن ربطها بغرفة العمليات المركزية وسيكون بامكان مجموعة من الجنود في الخطوط الأمامية الحصول على المعلومات من مركز القيادة وكذلك استقبال واصدار الأوامر من خلال اجهزة كمبيوتر تحمل باليد وتحتوي على كاميرات وميكروفونات صغيرة تسمح بتشغيل الأجهزة إما بواسطة الكلام او الحركات الجسدية وتعكف (دابرا) حالياً على انتاج النموذج الأول. وتتم حالياً دراسة إمكانية نقل المعلومات لاسلكياً تسمح بارسال واستقبال المعلومات من مركز القيادة والحيلولة دون تشويش او تدخل القوات المعادية, وسيتم تجهيز كل من نقاط الاتصال بجهاز يحدد هوية الشخص من صوته بالاضافة الى كاميرا للتأكد من أن المستخدم يسمح له بالوصول الى المعلومات. وتأمل (دابرا) الى اقامة اول عرض توضيحي لغرفة العمليات المركزية في وقت لاحق من هذا الشهر, حيث سيتم استخدام معلومات واردة من الاقمار الصناعية المنتشرة فوق الكرة الأرضية لمحاكاة عملية عسكرية في آسيا. واشنطن ـ البيان

تعليقات

تعليقات