يفتتح صباح اليوم في المجمع الثقافي: معرض ابداعات 98 تجسيد للتراث والأمل

يفتتح عيسي بن حمد الصابري مدير معهد التنمية الادارية ونائب رئيس مجلس ادارة جمعية اولياء امور المعاقسين صباح اليوم في المجمع الثقافي المرسم الحر معرض الفنون التشكيلية إبداعات 98الذى يستمر لغاية 19 مايو الجاري وكان المعرض قد اقيم مؤخرا في بالعين ، وهو من تنظيم جمعية اولياء الامور المعاقين بالامارات بالتعاون مع ادارة العلاقات العامة بالجامعة.وقد شاهدنا الاحلام, الامل, بقايا الماضي, الفروسية صوت من القلب, عروس وبخور, والعديد من اللوحات الاخرى التي بلغ عددها 105 لوحات لاقت اعجاب الزائرين لمعرض (ابداعات 98) للفنون التشكيلية والفوتوغرافية. وتحدث احمد الهاشمي المشرف على المعرض عن اللوحات المعروضة مشيرا الى ان بعضها يعود الى فنانين معروفين, وبعضها يعود الى طالبات وطلاب من الجامعة, والبعض الآخر هو نتاج اعمال فنانين من جمعية المعاقين, واضاف ان قسما من اللوحات تم التبرع به ويعود ريعه للاطفال من ذوي الحاجات الخاصة من مراكز المعاقين المختلفة بالدولة او للجمعية بهدف جمع الدعم اللازم لمشاريع رعاية المعاقين, والبعض الاخر تم عرضه لمجرد العرض بهدف التعريف ببعض الاعمال المنتجة او التعرف على اصحابها. واكد احمد الهاشمي ان اللوحات المعروضة تختلف سواء من ناحية الالوان او المكونات فمنها ماهو مصنوع بالالوان الخشبية, والمائية, والباستيل, والحبر الصيني, وباستيل زيت عادي, والوان فلوماستر, والحرميك والحريليك, ومنها ما استخدم في الرسم على الحرير, والزجاج المطفي مشيرا الى المجهود الظاهر الذي بذل في كافة المعروضات وادى الى تميزها. وتحدث عن اللوحات المقدمة من الشيخة بشرى بنت محمد والمصنوعة من مواد مختلفة والوان متناسقة مشيرا الى انها من اغلى اللوحات في المعرض على الرغم من وضوحها وبساطتها حيث تم استعمال الصدف فيها ورشة باللونين الذهبي والفضي. تجدر الاشارة الى ان الفكرة الغالبة على مختلف مواضيع اللوحات التشكيلية والفوتوغرافية تتناول التراث والبيئة الاماراتية, الى جانب عدد من المواضيع الاخرى كلوحة (الامل) لكوثر جمعة من جمعية رعاية المعاقين والتي تجسد صورة المعاق وقدرته على العطاء عندما يصاحبه الامل, ولوحة خلود محمد (احلام) التي تتجسد فيها الاحلام المختلفة لكل فرد بالاضافة الى عدد من اللوحات التي تتحدث عن ذاتها. كتبت ـ ريما جميل

تعليقات

تعليقات