الأولى من نوعها: طائرة مروحية ذات أجنحة ثابتة

يدرس كبار المسؤولين في القوات المسلحة الامريكية امكانية انتاج طائرة مهجنة قادرة على الاقلاع والهبوط مثل الطائرة المروحية او ان تحلق مثل الطائرة ذات الاجنحة الثابتة لاستعمالها على السفن . واذا ما اعطت هيئة مشاريع ابحاث الدفاع المتقدمة (دابرا) موافقتها فان (كانارد روتور وينج) ستكون الطائرة الاولى من نوعها في العالم. ويشرف على تطوير الطائرة فانتوم وركس وهي وحدة تطوير الطائرات المتقدمة في شركة بوينج. وكانت المحاولات الاولى لانتاج طائرة مروحية يمكن توقيف واعادة تشغيل مروحيتها في الهواء قد توقفت نتيجة للعقبات التقنية وعدم توفر التمويل الكافي لها. الا ان شركة بوينج تعتقد ان زوجا من الاجنحة الاضافية في مقدمة الطائرة سيجعلان من الممكن انتاج الطائرة لتقوم بمهامها بكفاءة عالية. من حيث المبدأ, تبدو الطائرة المهجنة سهلة التطبيق. فهي مجهزة بمحرك توربيني مروحي واحد بالاضافة الى مروحة بشفرتين للاقلاع والهبوط العمودي. اما في حالة الطيران اعتمادا على الاجنحة الثابتة فان هناك زوجين من الاجنحة احدهما في المقدمة والآخر في المؤخرة يساعدانها على الطيران. فعندما تقلع الطائرة عموديا ستزيد من سرعتها لتصل الى حوالي 140 ميلا في الساعة قبل ان تبدأ بالتحول الى الطيران بمساعدة الاجنحة الثابتة بواسطة اجزاء اضافية في كلا المجموعتين من الاجنحة تساعدها على المحافظة على ارتفاعها وتخفف العبء عن المروحة. يقوم الطيار بعد ذلك بتخفيف سرعة دوران المروحة الى ان يوقفها تماما في وضع مواز للاجنحة الاخرى بحيث تصبح شفرتا المروحة وكأنهما جناحين ثابتين اضافيين للطائرة. ويستطيع الطيار بعد ذلك ارجاع الاجزاء الاضافية المتحركة في الاجنحة الى وضعها السابق لأن مجموعات الاجنحة الثلاثة اصبحت قادرة الآن على المحافظة على ارتفاع الطائرة والانطلاق بها بسرعة قصوى قد تصل الى 450 ميلا في الساعة. كما ان القيام بعكس العملية سيسمح للطائرة بالهبوط في مساحة محددة على سطح سفينة على سبيل المثال. وليتجنب المصممون استخدام المروحة الخلفية الصغيرة التي تمنع الطائرة المروحية من الدوران حول محورها, سيقوم المهندسون في فانتوم وركس باستخدام تقنية تعرف (بالدفع الارتكاسي) حيث يتم تحويل الغازات المنبعثة من المحرك الى فتحات على جانبي مؤخرة الطائرة مما يوفر للطيار امكانية التحكم باتجاه الطائرة في حالة الطيران المروحي. اما في حالة الطيران اعتمادا على الاجنحة الثابتة فان الطيار يتحكم باتجاه الطائرة بواسطة اسطح التحكم العمودية التقليدية الموجودة في مؤخرة الطائرة. كما يمكن استعمال الغازات المنبعثة من المحرك لتوليد قوة دافعة اضافية للطائرة. ومازالت كيفية استعمال الغازات المنبعثة للقيام بعدد من المهام المختلفة احد اهم التحديات التي تواجه المهندسين والباحثين. ويتوقع المشرفون على تطوير الطائرة ان تستمر الابحاث لحوالي اربع سنوات بتكلفة لا تقل عن 24 مليون دولار يقوم بتمويلها كل من شركة بوينج ووزارة الدفاع الامريكية. ويقول ستيف باس مدير المشروع في فانتوم وركس انه سيتم تجربة الطائرة الاولى غير المأهولة في بداية العام 2001. ويمكن تزويد الطائرة بأنواع مختلفة من الصواريخ والاسلحة الاخرى بحيث يمكن استخدامها لمرافقة الطائرات غير المسلحة او القيام بمهام قتالية صعبة دون تعريض حياة الطيارين للخطر.

تعليقات

تعليقات