استراحة البيان: طرائف الرؤساء: بقلم- محمد المر

منذ استقلال الولايات المتحدة الامريكية عن التاج البريطاني في النصف الثاني من القرن الثامن عشر وهي متميزة بنظام جمهوري ديمقراطي, وفي هذا النظام فإن منصب حاكم البلاد اي رئيس الجمهورية بسبب طبيعة النظام الديمقراطي لاتوجد له تلك السطوة والرهبة المرتبطة بالانظمة الامبراطورية والملكية الاوروبية . وقد اعتاد الشعب الامريكي على اطلاق وتأليف الطرائف والنكت على رؤسائهم في مختلف العهود التاريخية, كما ان بعض الرؤساء الامريكان تميزوا بروح فكاهة ودعابة واضحة. ـ في عام 1787 انعقد المؤتمر الشهير الذي اقر دستور الولايات المتحدة الامريكية, واثناء احتدام النقاش حول مختلف الفقرات الدستورية اقترح احد الاعضاء فقرة تقول انه يجب ألا يتعدى عدد افراد الجيش الامريكي خمسة آلاف جندي, فلم يتمالك الرئيس الامريكي جورج واشنطن نفسه وكان قائدا عسكريا معروفا فقال: في هذه الحالة اذن فليذكر الدستور ان عدد افراد جيش العدو الذي سيغزونا يجب ألا يزيد على ثلاثة آلاف جندي. ـ الرئيس الامريكي جيمس ماديسون (1809 ــ 1817) كان أقصر الرؤساء الامريكان, وفي يوم من الايام اتى احد الزوار لمقابلته فقال له سكرتير الرئيس: لايمكنك رؤية الرئيس, فقال الزائر متعجبا: يا الهي, هل هو قصير الى هذه الدرجة! اشتهر الرئيس الامريكي جون كويتري آدمز بعاداته الثابتة, فكان ينهض كل صباح في الساعة الخامسة ويشعل النار ثم يقرأ الانجيل وبعد ذلك يذهب للمشي او للسباحة, وفي احد الايام كان يسبح في نهر (البوتماك) فجاء احد الخبثاء وسرق ثيابه من على ضفة النهر, وبعد قليل مر صبي صغير بالمكان فشاهد رجلا سمينا عاريا يخرج من النهر وزاد استغراب الصبي عندما اخبره ذلك الرجل ان يذهب الى البيت الابيض ويخبر السيدة آدمز ان ترسل ملابسا الى الرئيس! ــ الرئيس الامريكي جون تيلور كان سياسيا مراوغا وعندما سأله احد الصحافيين: هل تريد ان تصبح ولاية تكساس جزءا من الولايات المتحدة الامريكية؟ اجاب الرئيس: نصف اصدقائي مع هذا الرأي والنصف الآخر من اصدقائي ضده. وانا اقف مع اصدقائي! ــ لم يكن للرئيس الامريكي ابراهام لينكولن نصيبا وافرا من الوسامة فقد كان طويلا جدا ويميل وجهه الى الدمامة وقد اتهمه في مرة من المرات احد خصومه بأنه صاحب وجهين. فرد عليه الرئيس لينكولن ساخرا: لو كان لي وجهان, هل تعتقد انني سأستخدم هذا الوجه! وحول هذه النقطة قال رجل للرئيس لينكولن: سمعت انك صنعت نفسك بنفسك, فقال لينكولن هكذا يقولون, فقال الرجل بخبث: حسنا انك لم تنجح كثيرا في هذا العمل! ــ المحامي المعروف (كلارنس دارو) لم يكن يطيق الرئيس الامريكي (وارن هاردينج) وقال في احدى المرات بطريقة ساخرة: عندما كنت صبيا اخبروني ان بإمكان اي انسان ان يصبح رئيسا في امريكا, والآن بدأت اصدق ذلك القول! ــ الرئيس الامريكي (كالفن كوليدج) كان قليل الكلام, وتروى عنه الكثير من الطرائف في ذلك الصدد, ومنها انه ذهب الى الحلاق في بلدته (بليموث) في ولاية (فيرمونت) , وعندما كان الحلاق يقص شعره سأله طبيبه الذي كان ينتظر دوره للحلاقة: هل تناولت اقراص الدواء التي اعطيتك اياها؟ فقال الرئيس كوليدج: لا. ثم سأله الطبيب: هل تحس بتحسن حالتك الصحية؟ فقال الرئيس: نعم. وبعد انتهاء الحلاقة غادر الرئيس دكان الحلاقة دون ان يدفع اجرة الحلاقة, فأوقفه الحلاق عند الباب وذكره بأنه لم يدفع له الاجرة. فاعتذر الرئيس قائلا: انا آسف, لقد كنت مشغولا في الثرثرة مع الطبيب الى درجة انني نسيت موضوع الاجرة! ــ الرئيس الامريكي (هاري ترومان) في بداية حياته السياسية كان يتجول في الارياف للحصول على اصوات تؤيده في الانتخابات ومر بأحد المنازل فشاهد صبيا يلعب خارج منزله فسأله: هل امك في البيت؟ فقال الصبي: نعم. طرق ترومان باب البيت فلم يفتح احد الباب. رجع الى الصبي وقال له: اعتقد انك اخبرتني ان امك في البيت؟ فقال الصبي: نعم ولكن هذا ليس بيتنا! ــ الرئيس الامريكي (جون كنيدي) انتخب رئيسا للولايات المتحدة الامريكية وعمره 43 سنة فكان من اصغر الرؤساء الذين وصلوا الى ذلك المنصب الكبير. ودارت عدة نكت حول هذا الموضوع ومنها ان احد الآباء قال لابنه الكسول: عندما كان الرئيس لينكولن في سنك كان يمشي عشرة اميال لكي يصل الى المدرسة, فرد الابن: طيب, عندما كان الرئيس كنيدي في سنك اصبح رئيسا للدولة! ــ ومن الطرائف التي تروى عن الرئيس الامريكي (ريتشارد نيكسون) الذي انهارت سمعته وشعبيته بعد تورطه في فضيحة (ووتر جيت) انه اراد ان يوصل آراءه السياسية الى كل قطاعات الشعب الامريكي وفي مختلف الاماكن حتى انه اقترح ان يذهب ليلقي محاضرة في احد السجون. وعندما سمع السجناء بهذا الامر طلبوا لقاء مدير السجن فقالوا له: اننا نرغب في الاحتجاج ضد هذا الامر لان الانصات للرئيس لم يكن ضمن العقوبات الصادرة بحقنا!

تعليقات

تعليقات