منظمو مهرجانات العالم يتابعون فعاليات دبي: معارض من دبي تحمل روح المهرجان تنطلق في مدن روسيا

أعاد مهرجان دبي للتسوق 98 الى اذهان الكثيرين الحقيقة القائلة انه في صيف العام 1996 اقيم في موسكو معرض كبير تحت عنوان (دبي 96) ضم ما يقرب من 100 شركة تجارية وسياحية وشركات خدمات, وقد استمر هذا المعرض مايقرب من اسبوع كامل , واشرفت عليه شركة المعارض الروسية الشهيرة (كوردون) بالاشتراك مع شركة (بريميكس) للمعارض من دبي. ويقول اوليج بافلوف , ممثل شركة (كوردون) الذي يزور مهرجان دبي للتسوق هذا العام ان معرض (دبي 96) في موسكو كان من الممكن ان يحقق نجاحا اكبر مما حققه بالفعل لو كانت اضيفت له بعض الافكار والفعاليات من مهرجان دبي للتسوق, وخاصة الموجودة في هذا العام. ويضيف: لقد شاهدت انا وزملائي في هذا العام فعاليات المهرجان, وانبهرنا بها كثيرا, واجمعنا على فكرة سوف نشرع في تنفيذها قريبا, ولو ساعدتنا الظروف ربما نبدأ بتحقيقها في اغسطس المقبل, وهي فكرة (اقامة معارض من دبي في مختلف مدن روسيا) على ان تأخذ هذه المعارض شكل مهرجانات مصغرة تضم بعض فعاليات مهرجان دبي للتسوق هذا العام, والمثال على ذلك ان نبدأ في اغسطس المقبل باقامة معرض تحت اسم (مهرجان دبي 98) ونقيمه في ارض المعارض الكبيرة في موسكو, والتي تسمح حدائقها الواسعة بضم العديد من فعاليات مهرجان دبي للتسوق 98 بصورة مصغرة ومن هذه الفعاليات التي نرشحها للمشاركة في المهرجانات المصغرة في المدن الروسية والتي اثبتت نجاحا وجاذبية للجمهور في مهرجان دبي للتسوق قرية التراث التي تعكس واقع وشكل البيئة العربية البدوية القديمة فلو اخذنا بعض الخيام والجمال وبعض اشكال التراث العربي القديم الذي يعكس حياة الانسان البدوي وعاداته وتقاليده, واقمنا هذا الشكل الى جانب معرض تجاري , فسوف يشكل وسيلة جذب كبيرة للجمهور في المدن الروسية, الى جانب بعض الفعاليات الاخرى مثل واحة السجاد. ويقول ممثل شركة (كوردون) للمعارض في روسيا (اوليج بافلوف) ان افكار وفعاليات مهرجان دبي للتسوق هذا العام توحي للمهتمين بشؤون المعارض والمهرجانات بافكار كثيرة, وقد دفعتني للتفكير في عمل معرض في شكل مهرجان مصغر, ينتقل في بعض مدن روسيا, ولو امكن فسوف انتقل به الى بعض مدن الجمهوريات المجاورة لروسيا. ويتابع : لدي علاقات واسعة النطاق بالعديد من الشركات التجارية وشركات السياحة في دبي , وخاصة التي شاركت في معرض (دبي 96) في موسكو , وقد اخذت رأي بعضها في فكرة المهرجان المصغر المتنقل وابدت الاستعداد للمشاركة فيها. ويختتم (اوليج بافلوف) حديثه قائلا: لقد حضرت الى دبي على مدى الاعوام الخمسة الماضية ما يقرب من عشر مرات, وفي كل مرة اعود الى روسيا ولدي افكار ومشروعات جديدة, وفي هذه الزيارة اثناء مهرجان دبي للتسوق 98 استطيع ان اقول انني خرجت بافكار جديدة لمشروعات تكفيني للعمل فيها في روسيا طيلة عام كامل.

تعليقات

تعليقات