تحت رعاية مكتوم بن راشد: افتتاح المعرض الخيري الأول للشيخة بشرى

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني في دبي المعرض الفني الخيري الاول لسمو الشيخة بشرى بنت محمد حرم صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم مساء امس في قاعة الملتقى بمركز دبي التجاري العالمي . حضر الافتتاح الدكتور خليفة محمد أحمد مدير عام ديوان الحاكم, وعدد من اعيان البلاد والفعاليات الاقتصادية وجمهور من عشاق الفن. وعقب جولة على المعرض الذي ضم 76 لوحة فنية يعود ريعها للعمل الخيري ومساندة المعاقين, القت سمو الشيخة بشرى بنت محمد كلمة قالت فيها: لا يمكنني ان اقول شيئا دون ان ابدأ بكلمة شكر في حق مثلي الاعلى صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم حفظه الله والذي اتاح لي الفرصة لعرض لوحاتي في هذا المعرض الفني الخيري, ولا غرابة في ذلك, هو الانسان الذي يفيض حبا للخير كقيمة في ذاته ولكل الاعمال الاجتماعية الانسانية التي تعود بالنفع على الآخرين, ويده الكريمة لا تتوقف عن العطاء رغبة منه في ادخال السعادة على قلوب المحتاجين والمحرومين منها, وقد بات شغله الشاغل ان يخدم هذا القطاع. كذلك لا يفوتني ان اتوجه بالشكر لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله الذي تشهد لوحاتي على كرمه ومساهمته في فعل الخير, فالمحارات التي شكلت قاعدة لهذا الانتاج الفني تعتبر معطيات طبيعية تدخل في مجال ملكيته ولا انسى الاشادة والثناء بوقفاته الطيبة في مثل هذه المناسبات كما اشكر سمو الشيخ أحمد بن سعيد لافتتاحه المعرض. كما يسعدني ويشرفني حضور سمو الاميرة علياء كريمة جلالة الملك حسين حفظه الله, وكل الحضور الكريم الذي لبى نداء الفن من اجل الخير والذي اتمنى ان يقيس اعمالي الفنية لا بمعايير الفن وحده بل بمعايير الغاية النبيلة التي كانت وراء ابداعها. ان هذا المعرض الفني الخيري الاول انما يعبر عن ذلك اسمه وليس له من غاية سوى تحقيق هدفه الخيري وذلك بتوظيف ريعه المالي من اجل مساعدة المعاقين في دولة الامارات العربية المتحدة واعانة طالبات مدرسة ميمونة بنت الحارث الثانوية على التغلب على بعض الصعوبات وقد يحمل هذا المعرض في طياته فائدة اخرى تتمثل في التحسيس بمعاناة الطفل المعاق وبالتعقيدات التي تواجه حياته الاجتماعية سواء في علاقته بالاسرة أو بالآخرين, واذا كان من شيء أرغب فيه الآن واتمناه هو ان تنال هذه اللوحات الفنية اعجابكم وتقديركم سيما وانني خصصت جزءا هاما من وقتي لانجازها لا من اجل الرسم في ذاته بل من اجل توظيفه في خدمة مثل هذه المبادرات الانسانية التي من شأنها ان هي تكررت ان تساهم في تحسين الشروط الاجتماعية والنفسية للاطفال وتمكينهم من الاندماج الاجتماعي بدون مركب نقص او احساس بالتهميش واللامبالاة. في الاخير اكرر شكري لكل من ابدى اهتمامه بهذه الفكرة وساعد على اخراجها الى الوجود ولكل من حضر تعبيرا عن وعيه بأهمية مثل هذه الاعمال وبدور الفن ووظيفته تجاه الطفل والمجتمع. وخلال تصريح اعلامي اعتبرت ان الفن التشكيلي يعطي آفاقا فكرية جديدة لآفاق المجتمع بدون حدود, واوضحت ان لوحاتها استغرقت ثلاث سنوات ونصف فيما هوايتها تعود لاعوام الطفولة, وأكدت انها لا تلتزم بمدرسة معينة والفن عندها يخدم المجتمع والعمل الخيري والمبادرات الانسانية وتنوي عمل مشروع جديد خلال السنتين المقبلتين. وقالت انها تعتمد على معطيات الطبيعة التي يسهل ايجادها وتركز على تطويع المحار. وتتجسد عندها المرأة الشرقية العربية وعلاقة الجنين بأمه والمرأة بالرجل وهي تتابع المعارض عموما عبر شاشة التلفزيون وزارت عددا منها في بريطانيا لكنها تؤثر اقامة معارض محلية وليس خارج الدولة ولا تحبذ التصوير الفوتوغرافي وتنجح في الاشغال اليدوية الدقيقة. واعربت عن اهتمامها بالرعاية الفنية ونصحت المبتدئين بالممارسة الفنية حتى تحقيق ارتقاء العمل حيث السنوات تكشف عن الجديد. وتعتقد سموها ان المرأة الاماراتية تتلقى دعما كبيرا وهي تشكل نصف المجتمع وعليها ان تناضل وتفكر بمستقبل اولادها وتربيهم تربية صالحة كما تقع على عاتقها مسؤولية رعاية الزوج كونه العنصر المهم وأثنت على تشجيع زوجها صاحب السمو لها منذ البداية. وقد تضمن الكتيب التعريفي كلمة لسموها تحت عنوان (الفن رسالة انسانية سامية) , لانه انعكاس لتطور الحضارة البشرية في العالم وفيض روح الفنانين بمعاني الماضي المحمولة الى المستقبل فهناك ترابط عضوي بين الفنان ومجتمعه وعصره والا كانت لوحاته مرآة لنفسه فقط. واشارت الى غنى التراث العربي وأملت بالمساهمة عبر المعرض بابراز الرسالة الحضارية التي تحملها (رسالة محبة وسلام تعكس طبيعتنا وتراثنا وحبنا للسلام) . وبلغت حصيلة المزاد العلني أمس مليون درهم على 31 لوحة حيث بيعت لوحة (الملك) بمبلغ 130 ألف درهم وهي أغلى لوحة ورست على رجل الأعمال سعيد الكندي. ومن المقرر اختتام المعرض مساء اليوم بمزاد علني للسيدات على 45 لوحة. سمو الشيخة بشرى مع سمو الشيخ احمد بن سعيد امام احى اللوحات كتبت - رندة العزير

تعليقات

تعليقات