الصور الذرية تقدم املا جديدا لعلاج نزلات البرد

قال باحثون امريكيون انهم نجحوا في تكوين صوره دقيقة للطريقة التي يصيب به فيروس نزلات البرد خلايا الانسان وذكر احد الباحثين انه من خلال تحليل كيفية دخول الفيروس الى خلايا جسم الانسان (يمكننا الحصول على صور للانشطة الكيماوية والبيولوجية التي تحدث عندما يصيب فيروس البرد خلية الانسان) الا انه قال ان العلاج لن يكون سهلا بمجرد اغلاق المدخل الذي يعرف ايضا بالمستقبل والذي ينفذ منه الفيروس اذ ان هذه المداخل تستخدمها ايضا الخلايا المناعية لجسم الانسان0 ويتكون المستقبل من جزيء بروتيني يشبه يدا خماسية الاجزاء في الغشاء الخارجي للخلية. وتعرف العلماء على تركيب اول جزأين فقط. وتوصل تيموثي سبرنجر وزملاؤه بكلية الطب بهارفارد الى نفس هذه النتائج التي طرحت امام الاكاديمية القومية للعلوم ايضا. وتعمل جزيئات المستقبل عادة على تثبيت الخلايا المناعية المقاومة للعدوى في مكانها اثناء قيامها بعملها بعد اي اصابة. الا ان فيروس نزلات البرد الذي يعرف باسم (راينوفايروس 16) يختطف خلايا المستقبل ليغزو الخلية بسهولة. وهذا الفيروس مسؤول عن 70 في المئة من حالات الاصابة بنزلات البرد. ويقول العلماء انه عادة ما تقوم خلايا الدم البيضاء بمهاجمة الفيروسات الغازية مستعينة بالنتوءات الخماسية التي تماثل اليد في شكلها غير ان الفيروس يتفاعل مع هذه النتوءات لينجح في نهاية المطاف في غزو الخلية المناعية. ويقول روسمان ان الانسان والشمبانزي وبعض القردة لديهم مستقبلات مماثلة وهو الامر الذي يفسر سبب اصابتهم بنزلات البرد دون غيرهم من الكائنات. واضاف (اذا تمكن العلماء من منع تفاعل الفيروس والمستقبلات اما بالعقاقير او باساليب الهندسة الوراثية لامكن القضاء على نسبة كبيرة من نزلات البرد التي تصيب الانسان) .

تعليقات

تعليقات