حدث في مثل هذا اليوم : 9 ابريل

في عام 1847 محمد علي يقوم بوضع حجر أساس مشروع القناطر الخيرية. في عام 1898 وافقت السلطات الصينية على منح فرنسا امتيازات لها في الصين. في عام 1912 انضمام منطقة السلوم رسميا إلى مصر. في عام 1919 أعاد الانجليز وزارة حسين رشدي باشا إلى الحكم للمرة الرابعة لكنها لم تستمر سوى 12 يوما. في عام 1940 الجيوش الألمانية تدخل الدنمارك وتحتلها خلال ساعات في الحرب العالمية الثانية. في عام 1948 مذبحة دير ياسين, والتي تحتل قمة الأعمال الاجرامية الصهيونية وقامت بها قوات أرجون بالتنسيق السري مع قيادة الهاجاناه في 9/4/1948 ضد أهالي قرية دير ياسين العربية الواقعة على أطراف مدينة القدس, وأسفرت عن ذبح 250 عربيا وجرح عدد مماثل معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ العزل من السلاح. أما من لم يقتل من أهالي القرية فقد اقتيد في سيارات نقلتهم إلى الأحياء اليهودية من القدس حيث استعرضوا أمام الجمهور الصهيوني الذي رماهم بالحجارة والشتائم. وفي المؤتمر الصحفي السري الذي عقدته قيادة الأرجون أعلن أن مذبحة دير ياسين تشكل بداية تنفيذ المخطط الصهيوني للاستيلاء على فلسطين وشرقي الأردن. أما القصد الرئيسي من المذبحة فكان ترويع عرب فلسطين وحملهم على ترك بيوتهم. وبالفعل كان لهذه المجزرة الأثر الكبير في هرب السكان العرب من بيوتهم وقراهم, خصوصا وان غباء الاعلام الداخلي العربي أغفل ما للتركيز على نشر تفاصيل العملية من أثر نفسي سلبي في اتجاه تشجيع النزوح. وقد أكدت تقارير الأمم المتحدة حدوث المجزرة وبشكل نظامي يدل على تقيد الصهاينة الذين نفذوها بالتعليمات الصادرة لهم. بل ان الأوساط الصهيونية نفسها تعترف بحدوثها ولو انها حاولت فترة من الزمن التقليل من عدد ضحاياها واظهارها على أساس انها عمل مجموعة ارهابية غير مسؤولة واغفال حقيقة انضمام هذه المجموعة إلى الجيش الاسرائيلي. إلا ان اسرائيل كرمت هذه المجموعة الاجرامية بالذات بعد حوالي عشرين سنة من الواقعة عندما انضم مناحم بيجين زعيم عصابة الارجون إلى الحكومة الائتلافية وأعادت القيادة الصهيونية تقييم العملية على أساس انها لابد منها وان الذين نفذوها يستحقون الأوسمة والتكريم. وفي يونيو 1977 أصبح بيجين رئيسيا للوزراء في اسرائيل. في عام 1953 انشاء اتحاد البريد العربي. في عام 1972 الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي يوقعان على معاهدة حظر وتحريم الحرب البيولوجية. في عام 1985 قامت الفدائية اللبنانية سناء محيدلي بقيادة سيارة مفخخة بمائتي كيلو جرام من المتفجرات إلى أماكن تجمعات الاسرائيليين وانفجرت بها وسطهم في بلدة عنقون قضاء الزهراني في لبنان.

تعليقات

تعليقات