المطارات الحالية لن تصلح لاستقبالها: (وحش البحار) أضخم 3 مرات من البوينج 747

من المقرر أن تبدأ أكبر طائرة في العالم الطيران في غضون أربع سنوات, وسيصل حجم هذه الطائرة العملاقة التي يحلو للبعض ان يطلق عليها اسم (وحش البحار) الى ثلاثة أضعاف حجم طائرة بوينج 747. وستكون الطائرة الضخمة (هايدرو 2000) كبيرة الى حد ان أيا من المدرجات الموجودة في مطارات العالم لن تقدر على استقبالها, ولذلك فانها ستهبط وتقلع من مرافئ بحرية تصمم خصيصا لهذه الطائرة. استيعاب حمولة ضخمة ويصل طول الطائرة الى 108 أمتار وارتفاعها 25 متراً, أما امتداد اجنحتها فيصل الى 110 أمتار. ويمكن ان تصل حمولة الطائرة الى الف طن أما وزن الطائرة الاجمالي فيبلغ 360 طنا. ويأمل جوتيل بأن تكون المهمة الاولى للطائرة نقل منصات الاطلاق للصاروخ الجديد اريان 5 في شحنة واحدة من مصنع التجميع في جنوب غرب فرنسا الى مركز الفضاء الاوروبي في كورو في غيانا الفرنسية في امريكا الجنوبية خلال يوم واحد. وبالرغم من ان جوتيل فكر لأول مرة بتصميم طائرة عملاقة يمكن ان تهبط وتقلع في البحر منذ 30 عاما الا انه اضطر الى تأجيل المشروع لأن الشركات التي تصنع المحركات لم تكن قادرة على انتاج المحركات النفاثة الضرورية لهذه الطائرة. ولكن عندما أعلنت شركة جنرال اليكتريك انها نجحت ببناء محركات نفاثة يصل قطرها الى 3.12 أمتار ويمكن ان تولد قوة دفع تصل الى 35 طنا, أصبح بامكان جوتيل تحقيق حلمه. وبدأت شركة جنرال موتورز بأعمال تطوير المحركات النفاثة. ومن المتوقع انه عندما تصبح هايدرو 2000 جاهزة للطيران ستكون جنرال موتورز قد رفعت القوة الدافعة للمحركات النفاثة الى 50 طنا, وستحتاج الطائرة الى ستة محركات لتوليد قوة دافعة اجمالية لا تقل عن 300 طن حتى تتمكن من الاقلاع. ويؤكد جوتيل ان الطائرة ستطير بسرعة 500 ميل في الساعة لما يزيد عن خمسة آلاف ميل بحمولة 400 طن. وسيزيد مدى الطيران الى 7500 ميل اذا انخفضت الحمولة الى 300 طن. وستبلغ تكلفة تطوير الطائرة المجهزة بستة محركات نفاثة حوالي 12 مليار دولار بينما ستكلف الطائرة الواحدة حوالي 400 مليون دولار.

تعليقات

تعليقات