تراثيات بين الاحلام.. والطموحات.. والأماني

يجتذب معرض (تراثيات) للفنانة سارة عبدالله في قرية التراث بمنطقة الشندغة أعداداً كبيرة من الجمهور كل يوم من مختلف الجنسيات .. مواطنون وخليجيون وعرب وأجانب جاءوا كي يتعرفوا على تراث دولة الامارات القديم. وازاء هذا النجاح الذي تحقق خلال الخمسة عشر يوماً هي عمر مهرجان التسوق سألت سارة: هل حققت كل ما تتمنين؟ فقالت: ان ما تحقق ما هو الا جزء بسيط لكن لا يزال الطريق طويلاً أمام ما أصبو اليه من أحلام وطموحات وأماني. أما عن الأحلام فإني أحلم برسم لوحة فنية كبيرة جداً أضع فيها كل ما لدي من قدرات ومواهب استخدم فيها احدث ما توصلت اليه التكنولوجيا بالصوت والصورة بمعنى أن يتم فتح اللوحة بالريموت كونترول ويصاحب ذلك أصوات من الطبيعة مثل خرير المياه. وعن طموحاتها تقول سارة: اطمح ان أسافر الى كل بلدان العالم أحمل معي ابداعات وتراث دولة الامارات يراها العالم بطريقة مبسطة جميلة بألوان زاهية تواكب العصر لكنها في الوقت نفسه تحافظ على الطابع التراثي. أما عن أمانيها فتقول سارة أتمنى أن أحقق ذاتي برسوماتي وفني وأن أرتقي الى المرتبة الاولى من الفنانين والفنانات كي امثل دولة الامارات كما أتمنى ان ارسم لوحة جميلة ضخمة أعبر فيها عن السلام وحب دولة الامارات لجميع الناس. أواني تراثية من تاريخ الاجداد الفنانة بين معروضاتها

تعليقات

تعليقات