تكريم أصحاب الجهد المتميز والفائزين بمسابقة التأليف: دائرة الثقافة وجمعية المسرحيين تحتفلان باليوم العالمي للمسرح

يحتفل العالم في السابع والعشرين من مارس كل عام بيوم المسرح العالمي ودوره الثقافي الريادي والاساسي وفي هذا العام تحتفل الهيئة العالمية للمسرح بالذكرى الخمسين لتأسيسها حيث انشأتها اليونسكو في مثل هذا اليوم من العام 1948 بجهود شخصيات مسرحية ولعل ابرز اهدافها تعزيز التبادل المعرفي والعملي للفنون الحركية في العالم والعمل على خلق وزيادة التعاون بين اهل المسرح وتوعية الناس بضرورة تطوير وتعميق الفهم المتبادل من اجل المشاركة في واجبات الدفاع عن مبادىء واهداف اليونسكو. وكعادتها من كل عام تحتفل دائرة الثقافة والاعلان بالشارقة بهذا اليوم بالتعاون مع جمعية المسرحيين بالدولة واقيم هذا الحفل مساء امس الاول بقاعة افريقيا بحضور الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة وماجد بوشليبي مدير عام الدائرة وعدد من الشخصيات الثقافية والمسرحية وجمهور من المهتمين وقد ادار هذا الحفل محمد عبدالله مدير ادارة الثقافة بدائرة الثقافة والاعلام. كلمة دائرة الثقافة والاعلام في الحفل القاها الشيخ عصام بن صقر القاسمي جاء فيها. في اليوم العالمي للمسرح يحق لاهله في دولة الامارات العربية المتحدة ان يتنادوا الى احتفالية تضع المسرح في المواجهة لتجلو صورته وتنظر في شؤونه وتلتقي جمهوره تطلعا الى مستقبل يكون المسرح فيه حقا مدرسة للقيم والخير والجمال. في مثل هذا اليوم الذي نحتفي فيه بالجهد المسرحي في الدولة لابد ان نذكر باعتزاز ما بذله الرواد وما اجتهد به الاوائل من الذين قامت على اكتافهم الفرق المسرحية قبل قيام دولة الاتحاد ثم الذين سعى بهم مسرح الامارات, انه عمر بعدد السنين قصير ولكنه عامر بالانجاز وسبل النضج, فمسرح الامارات نجح حقيقة في جعل الفنون محركا ثقافيا وجماليا مهما في التوجه الثقافي التربوي حتى استطاعت التجارب المسرحية لفت الانتباه العربي للنهوض المسرحي في الامارات. لقد بدأت الحركة المسرحية بعد قيام الاتحاد في التشكل الايجابي عبر قنوات رسمية واهلية اذ بزغ نجم جمعيات المسرح والمسارح الوطنية وقامت فرق قومية وحظيت الحركة عموما باهتمام ودعم ومتابعة وتطوير من قبل وزارة الاعلام والثقافة ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية والحكومات المحلية.. ثم قامت جمعية المسرحيين بالدولة تتويجا للجهد العام واستشعارا لاهمية كيان واحد للمسرحيين يجمع شملهم ويضعهم في تيار الثقافة الفاعلة, وهنا تقتضي الامانة الاشارة الى جهود حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة على دعمه الموصول واللا محدود للمسرح والمسرحيين بالدولة وتوجيهات سموه الى دائرة الثقافة والاعلام بحكومة الشارقة لتحريك وتحفيز المسرحيين عبر ايام الشارقة المسرحية التي نهضت من تعثر قبل دورتين وعادت تتوهج بها الحياة الثقافية.. وتلتقي فيها جهود المسرحيين المحليين والخليجيين والعرب لاجل اعلاء صوت مسرحي مؤثر في الحياة العامة, ولم تتوقف جهود صاحب السمو عند هذا الحد من الدعم المالي والمعنوي بل تعداه الى تأسيس بنى تحتية للمسرح متمثلة في انشاء قاعات للعروض وبناء مقار جديدة للفرق المسرحية وجمعية المسرحين بالدولة وفي القريب العاجل مراكز وورش للتدريب المسرحي لتأهيل وتطوير القدرات الواعدة, على ان مهمات المسرح لاتزال تحتاج الى مراجعة وتطوير اذا ما نظرنا الى الواقع بعين المستقبل والطموح والتعويل على تجذير الفعل المسرحي وتنمية الذوق الجمالي الذي يبدأ من الطفولة حتى النضج, فالتعليم العام والتعليم الجامعي يحتاجان الى تربية مسرحية تستقيم بها الشخصية. كلمة جمعية المسرحيين في الدولة ألقاها عمر غباشي رئيس الجمعية اشار فيها الى دور الامارات العربية المتحدة في تنمية المسرح وتأسيس حضوره وتفعيل دور الثقافة بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. كما تناولت الدور البارز الذي يلعبه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة في دعم الحركة المسرحية بكافة السبل والمكارم التي يقدمها للمسرحيين وللمسرح في الدولة وآخر هذه المكارم كتابته لمسرحية (عودة هولاكو) التي سيقدمها مسرح الشارقة الوطني في مهرجان ايام الشارقة المسرحية وبناء مقر لكل من جمعية المسرحيين ومسرح الشارقة الوطني. ثم القى سيف الغانم كلمة الهيئة العالمية للمسرح وقد جاءت هذه الكلمة لهذا العام لتمثل اطلالة على اهم الكتاب والكلمات التي القيت منذ تأسيس هذه الهيئة وكان اول من كتب رسالة دولية لعيد المسرح في العام 1962 (جان كوكتو) . ومن الاسماء التي اختيرت في كلمة الهيئة العالمية للمسرح ارثرميلر, خوان بارو, هيلين فيفل, بابلونيرودا ,يوجين يونسكو, بيتربروك, سعدالله ونوس, كما تضمنت الكلمة مقطعا صغيرا من اول رسالة كتبت بعيد المسرح العام 1962 ورد فيها (بفضل ايام المسرح الدولية سيدرك العالم اخيرا مصادر ثروتهم الخاصة وسوف يعملون سويا في المهمة النبيلة لبناء سلام دائم) . مسرحية (هم) وبمناسبة الاحتفال قدم مسرح الشارقة الوطني مسرحية (هم) من اخراج عبدالله المناعي وتأليف وتمثيل الفنانة صابرين الرميثي, وهي مسرحية مونودراما تعتمد على اداء الممثل الواحد, وقد عالجت المسرحية هموم فتاة عاشت حياة ضياع نفسي نتيجة منعها من دخول الجامعة. عبدالله المناعي كمخرج حول الكثير من جمل النص الذي كتبته صابرين الرميثي الى جمل اخراجية مستفيدا من المعطيات الديكورية والاكسسوارات التي دخلت في في حوار جماعي مع الاداء التمثيلي وهي عادة لدى المخرج المناعي الذي شهدت له الساحة الفنية مؤخرا ثلاثة اعمال مسرحية هي (الشهادة) , (بس) ومسرحية (هم) . وسوف تشارك هذه المسرحية في مسابقة مهرجان ايام الشارقة المسرحية في ابريل المقبل. الممثلة صابرين الرميثي شاركت في العديد من الاعمال المسرحية وهذه المرة الاولى التي تجرب فيها الدخول الى عالم الكتابة المسرحية.. بقي ان نقول ان عرض مسرحية (هم) اعتمد على سينوغرافيا للفنان عبدالكريم عوض وهندسة صوت للفنان احمد عبدالرزاق واضاءة للفنان محمد العامري ومحمد صالح. تكريم وجوائز وفي ختام الحفل تولى الشيخ عصام بن صقر القاسمي توزيع جوائز الجهد المسرحي المتميز وجائزة مسابقة التأليف المسرحي وهذه المبادرة هي من الجوائز السنوية التي تمنحها جمعية المسرحيين للمؤسسات والافراد تكريما للجهود المتميزة والجادة. وبالنسبة للمؤسسات منحت جائزة الجهد المتميز الى الادارة الثقافية للامارات الشمالية, بوزارة الثقافة والاعلام وذلك لاسهاماتها الواضحة في رفد الساحة المسرحية بالطاقات والكوادر الفنية من خلال تفريغ العناصر العاملة لديها للمشاركة في مجال التمثيل والاخراج والتقنيات المسرحية الاخرى. اما جائزة الجهد المسرحي المتميز بالنسبة للافراد فقد منحت الجائزة للفنان عبدالله صالح وذلك لادائه المسرحي المتنوع على خشبة المسرح, وتواجد اسمه في اغلب كتيبات العروض المسرحية وذلك من خلال مساهماته الفاعلة في تأليف الاغاني والالحان الى جانب محاولاته الجادة في اعداد عدد كبير من الكوادر المسرحية الشابة عن طريق الورش المسرحية. كما حصل على الجائزة نفسها الفنان علي خميس محمد نظرا لدوره كمؤسس من المؤسسين للمسرح في الامارات ولكونه من المهتمين بالارشفة وحفظ معظم ما كتب عن المسرح في الامارات ومساهماته في العمل الاداري والانتاج المسرحي خلال مسيرة الطويلة. وبالنسبة لنتائج مسابقة التأليف المسرحي على مستوى الدولة منحت الجوائز على الشكل التالي: الجائزة الاولى عن مسرحية (اذان في منتصف الليل) لعلاء يونس الطائي, الجائزة الثانية لمسرحية (المجهول) من تأليف علي حسن الحمد, اما الجائزة الثالثة فهي عن مسرحية (ديبوونكل وكرتون) لمؤلفه بسام احمد حموده. بقلم - حازم سليمان

تعليقات

تعليقات