من اجل التعارف والتواصل والتعاون: عاصمة العرب الثقافية في معهد العالم العربي بباريس

كتبت - رندة العزير: اعلن ابراهيم العلوي مدير المتحف والمعارض في معهد العالم العربي في باريس ان المعهد سيستضيف معرضا لجمعية الامارات للفنون التشكيلية في شهر سبتمبر المقبل ومعرضا آخر عن المنجزات الثقافية للشارقة في السنوات الاخيرة. وقال لـ (البيان) على هامش لقاء اجراه في متحف الشارقة للفنون يوم الاربعاء الماضي بمناسبة تلبيته دعوة الجمعية ضمن فعاليات المعرض السابع عشر ان المعهد مقصر في تعريف العالم العربي بنشاطاته لاسباب يتحملها المعهد والمسؤولين العرب. وعرف المعهد بانه مركز ثقافي عربي - فرنسي في وسط باريس من أهم اهدافه التعريف بالثقافة العربية في فرنسا واوروبا بصفة عامة وقال لـ (البيان) ان هذا المعهد لعب دورا في التقارب والتفاهم والتعاون بين فرنسا والعالم العربي واعتبر انه من الضروري ان يكون هناك معهد عربي عربي لكن فكرة معهد العالم العربي أتت من الدول العربية ومن فرنسا وهي كفكرة مبدئية وأولية حسنة لان الثقافة تبرزنا لأوروبا بعيدا عن صورة المشكلات والحروب والتخلف بل حضارة عميقة لعبت دورا مهما في طريق الانسانية وساهمت كثيرا في التراث العالمي. ووصف المعهد بانه تجربة متفردة في العالم فالاونيسكو كمنظمة عالمية تختلف نشاطاتها واهدافها فخصوصيته انه مفتوح للجمهور ويقصده 3000 زائر يوميا بين قاصد للمكتبة او للمعارض وهو حضور عربي دائم يؤمنه الاتصال الدائم مع المؤسسات والمثقفين والمبدعين والمسؤولين عن النشاط الثقافي في العالم العربي وزيارتي الحالية للامارات تدخل ضمن اطار التواصل فنحن صلة وصل فقط بين الجمهور الاوروبي والفرنسي ومبدعينا العرب واوضح ان المعهد يستدعي بعضا من هؤلاء المبدعين شهريا للامسيات الموسيقية والمحاضرات والمعارض والافلام. واعترف من جهة ثانية, ان المعهد مقصر قليلا في مجال افهام العالم العربي, وشرح نشاطاته في اوروبا بل نحن مقصرون كثيرا نتيجة اسباب عديدة اهمها الهدف الاولي للمعهد الذي عني باعطاء صورة عن الثقافة العربية لاوروبا ولكن مع الزمن وبعد مرور عشر سنوات اتضح ان هذا الامر لا يكفي ما يحتم التفاهم والمتابعة من طرف المسؤولين العرب كذلك الوضع المادي. وعن زيارته الى الشارقة ابدى اعجابه بالمنجزات الثقافية وفوجيء بكثرة الانتاج الفني والعناية التي توليها الدولة للثقافة وهي مسألة, مشجعة, وتمنى ان تعرض العاصمة الثقافية للعرب للعام الحالي في (منزل) معهد العالم العربي لانه (منزل) الجميع. واضاف في معرض حديثه عن الشارقة ان ما ابهره هو تعدد التجارب والمدارس والمذاهب الذي يظهر في غزارة الانتاج وغناه وحرية التعبير واضاف ان تنوع الانتاج الفني من الاوجه الحسنة للنشاط الثقافي وانا على يقين ان الشارقة ستكون في المراكز الثقافية العربية المهمة من ناحية الوسائل والمؤسسات والدعم المادي والمعنوي مما يعطينا املا بالتطور الثقافي في المستقبل والدور الذي يمكن ان يلعبه على الساحة العالمية. وقال ان هذه الزيارة هي الاولى لدولة الامارات لكنه سبق وان زار بلدانا في المنطقة مثل الكويت والبحرين مرات عديدة واليمن والمملكة العربية السعودية ومصر وسوريا والعراق والاردن وهناك معارض نقيمها في بعض هذه الدول. وفي اللقاء الذي قدم له الفنان عبد الرحيم سالم وحضره هشام المظلوم مدير متحف الشارقة للفنون وعدد من فناني جمعية الامارات للفنون التشكيلية وتشكيليين مهتمين شرح العلوي باسهاب عن مبنى المعهد وهندسته المعمارية التي تأخذ بعين الاعتبار التراث الاسلامي والمعمار المعاصر والعلاقة بين الارض والسماء كذلك عن محتوياته وانشطته مستعينا بعرض سلايدات اوضحت موقعه في وسط مدينة باريس وهو مكون من تسعة طوابق تحتل المكتبة منها خمسة طوابق وتحتوي على 200 الف كتاب عن الوطن العربي باللغات الثلاث العربية والانجليزية والفرنسية. وفي المعهد يوجد مسرح وسينما تحتفل بمهرجانها كل سنتين حيث يصادف المهرجان الخامس من يونيو المقبل وقسم متحفي للفن الاسلامي عرضت فيه تحف ومشغولات اسلامية كما تنظم امسيات موسيقية ومحاضرات وندوات اضافة للكتيبات ومجلة وحيدة باللغة الفرنسية باسم (القنطرة) تهتم بالشؤون الفكرية اكثر من النشاطات ومعرض للكتب وقسم سمعي - بصري فضلا عن معرض دائم يضم اعمالا لعدد من الرسامين والنحاتين في معظم الاقطار العربية سيكون نواة لمجموعة اكبر ومعارض مؤقتة تستضيف الفنان وانتاجه ويقيم المعهد كذلك دورات لتعليم اللغة العربية بالاسلوب السمعي - البصري واكد العلوي على ان المعهد مؤسسة ثقافية مستقلة تساهم فيها كل الدول العربية عبر سفاراتها في باريس وفرنسا ويتعاون مع جامعة الدول العربية.

تعليقات

تعليقات