دي نيرو: لن أعود الى فرنسا أبدا

اقسم الممثل الامريكي روبرت دي نيرو الذي (تجاوز بكثير ما يسمى بالغضب) على انه لن يعود ابدا الى فرنسا بعد خضوعه للاستجواب في اطار تحقيق بشأن شبكة دولية للرذيلة . وقد تم استجواب النجم في هذه القضية كشاهد في العاشر من فبراير الحالي امام القاضي فردريك نجوين لمدة تسع ساعات. وقال دي نيرو في حديث الى صحيفة لوموند (لن اعود ابدا الى فرنسا وسوف انصح اصدقائي بعدم زيارتها. اما مهرجان كان (السينمائي) فلا شأن لي به) . واضاف دي نيرو الموجود في باريس حيث يقتضي تصوير مشاهد احدث افلامه (ساقوم ايضا برد وسام الشرف الذي قلدتموني اياه الى السفارة في اسرع وقت. فلا ارى سببا يدعونى للاحتفاظ بهذا الشىء من بلد يستهزأ بشعاره الخاص, الحرية, المساواة, الاخاء) . واكد النجم البالغ من العمر 54 عاما (لم ادفع لامرأة في حياتي. واذا كنت قد فعلت فليست جريمة ولكن حدث انني لم افعل) . وقد قدم محامي النجم شكوى ضد القاضي لانتهاكه سرية التحقيق والافراط في استخدام السلطة. ومنذ مطلع العام الماضي يحقق القاضي نجوين في هذه القضية التي تشمل اسماء عدد من شخصيات عالم الاستعراض ويشتبه في قيام صاحبي الشبكة وهما عارضة ازياء اسكندنافية سابقة ومصور فرنسي باستخدام نحو 40 شابة فى العمل مع رجال اعمال من منطقة الشرق الاوسط.

تعليقات

تعليقات