الايدز لا يحترم المسنين

كشفت دراسة لمجموعة من الاطباء السنغافوريين عن ان الايدز لايعترف بالسن ولايوقر المسنين. فقد بينت الدراسة التى اجراها عدد من اطباء الامراض المعدية ان عددا متزايدا من الذكور متوسط اعمارهم 59 عاما مصابون بفيروس (أتش أى في) المسبب لمرض الايدز او فقدان المناعة المكتسبة. وأشارت الدراسة التى نشرت نتائجها صحيفة ستريتس تايمز الى ان الذكور المصابين واكبرهم سنا يبلغ من العمر 75 عاما كانوا جميعا نشيطين.. جنسيا وان لم يكن بالضرورة مع زوجاتهم. وبفحص ملفات 43 مريضا بفيروس (اتش أي فى) أعمارهم فوق الخمسين تبين ان بينهم امرأتين فحسب وان احداهما كانت تقترن بمريض بالايدز والاخرى غانية. وأفادت الدراسة كذلك ان عدد الذكور المسنين المرضى بفيروس (اتش اى في) قد بلغ فى عام 1996 أربعة اضعاف ما كان عليه فى عام 1991 وان كانت اسباب هذه الزيادة الكبيرة (لاتزال غير واضحة) . أما فرصة بقاء مريض الأيدز المسن على قيد الحياة فتبدو هزيلة قياسا على فرصة المريض الاصغر سنا فالايدز لايمهل المريض المسن اكثر من ثلاثة اشهر فى المتوسط. وقد حث فريق الاطباء الذى شارك فى الدراسة التى اجريت من واقع ملفات مرضى الايدز فى سنغافورة خلال الفترة من 1985 حتى يونيو 1996زملاءهم الاطباء فى مختلف التخصصات على محاولة رصد اعراض مشتركة لمرضى الايدز المسنين مثل فقدان الوزن والسعال لفترة طويلة وقصر النفس أو مايعرف بالنهجان وذلك حتى يسهل تشخيص المرض. وبدء العلاج فى مرحلة مبكرة.

تعليقات

تعليقات