محاضرة عن (الحوار في الاسلام) في رواق عوشة الثقافي - البيان

محاضرة عن (الحوار في الاسلام) في رواق عوشة الثقافي

ضمن نشاطات رواق عوشة بنت حسين الثقافي اقيمت منذ يومين محاضرة للدكتور اسعد السحمراني قدمت لها د. موزة غباش ركز فيها على الفرق بين الجدل وهو مقابلة بين طرفين يتمسك فيها كل واحد بموقفه والمسلم عندما يجادل عليه التمسك بعقيدته وشريعته ولكن بالتي هي احسن. اما الحوار فهو مواجهة للكلام بين طرفين من موقع واحد يصلان عبره الى حل مشترك. ورأى ان العرب والمسلمين هم احوج للحوار فيما بينهم لتوحيد المواقف وتأليف القلوب بغية صهر الطاقات والجهود من اجل النهوض بالامة كي تحتل موقعها في مواكبة الحضارة والتقدم. واضاف ان الله وجهنا الى اهمية الحوار وتبادل الآراء والمواقف في سورتي المجادلة والشورى في القرآن الكريم. واوضح ان الشورى والحوار ضروريات بين ابناء المؤسسات الواحدة والحي الواحد والعائلة الواحدة وصولا الى الحكومات والرسميين وابناء المؤسسات المدنية والاهلية. وفيما يتعلق بالعدو الاسرائيلي اعتبر السحمراني انه مغتصب محتل للارض والمقدسات ولا حوار معه او اي كلام بل مواجهة لؤاد مشروعه التوسعي والقضاء على تطلعاته واطماعه ورد يده لتحرير الارض والمقدسات واسترداد كافة الحقوق المسلوبة. وعن العلاقة بين العرب رأى ان ثمة قاعدة علينا اتباعها وفقا لما جاء في القرآن (رحماء بينهم) مما يفرض خطابا لينا وحوارا على كافة المستويات والفئات على اساس مخاطبة الناس على قدر عقولهم والحوار واجب اذا ما اقترن باحترام الاخر من ابناء الامة مع اعطائه الفرصة ليعبر عن افكاره ومفاهيمه ثم تكون المراجعة والمحاورة. واكد المحاضر على اهمية ان تكون صدورنا رحبة للتشاور بناء على الرحمة لا الغلظة فهدفنا التآخي لا التنافر والاعتماد على الحلم والعلم والصبر. واذا ما توفرت هذه العناصر استطعنا مواجهة العدو واخراجه من حيث اخرجنا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات