جهاز يكشف الأدلة بمسرح الجريمة عن طريق الاضاءة

فيما قد يحدث ثورة جديدة في عالم البحث والتحقيق الجنائي, طور الباحثون بمعامل سانديا القومية بالولايات المتحدة جهاز الكشف عن بصمات الاصابع وغيرها من الادلة الجنائية في مسرح الحادث وذلك عن طريق جعل تلك البصمات تضيء. فبدلا من ان يستغرق تفتيش مكان الحادث ساعات وربما اياما, فان رجال الشرطة سيتمكنون من فحص المنطقة باستخدام جهاز جديد للكشف عن بصمات الاصابع يجعل تلك البصمات وغيرها من الادلة العضوية مثل الدم والبول تضيء. ويقوم بتمويل الابحاث على ذلك الجهاز وزارة العدل الامريكية. والفكرة التي يقوم عليها عمل الجهاز هو ان المواد العضوية تطلق اشعاعات فلورية ضعيفة وغير مرئية. وسيقوم المحقق اثناء البحث عن الادلة بالامساك بمصباح يضيء وينطفىء بمعدل سريع جدا يصعب على العين البشرية ان تلحظه. ويستخدم المحقق ذلك المصباح ليجعل المنطقة التي يبحث فيها تمتلىء بالضوء, ثم يقوم بفحصها عن طريق منظار خاص ثلاثي الابعاد يفتح عدساته ويغلقها بسرعة عالية. وتقوم عدسات النظارة والمصباح بالاضاءة والانطفاء بسرعات مختلفة, ولكن بمعدل مرتين كل ثانية, تحدث تلك العملية في نفس الوقت. ومن خلف المنظار سيرى المحقق الحجرة وكأنها مضاءة بشكل طبيعي, الا ان المواد العضوية ستبدو مضيئة مرات قليلة في الثانية عندما تتعرض لمصباح الجهاز الجديد. وتقول الاخصائية الجنائية آن تالبوت ان هذا الجهاز سيتيح لنا الحصول على رؤية سريعة للاشياء التي لم تكن تتمكن رؤيتها. وتضيف آن بان جمال هذا الجهاز انه يعكس التقنيات الحالية التي تقوم على نشر مواد كيماوية في مسرح الجريمة وهي التقنيات التي تحظى حاليا بشعبية واسعة, الا انها تدمر وتفسد الادلة الاخرى, وهذا ما يتحاشاه الجهاز الجديد. واشنطن : البيان

تعليقات

تعليقات