عاشت وحيدة في منطقة مهجورة منذ قرون

تعرف على أغافيا ليكوفا 76 عامًا.. المرأة الأكثر وحدة في العالم

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

ستتمكن المرأة الأكثر وحدة في العالم، وتبلغ من العمر 76 عامًا، من البقاء في منزلها بسيبيريا على بعد مئات الأميال من الحياة الحضارية بعد تدخل الملياردير أوليغ ديريباسكا لمساعدتها.

إذ تدخل قطب الألمنيوم الروسي أوليج ديريباسكا لمساعدة أغافيا ليكوفا، 76 عامًا، وهي الناجية الوحيدة من عائلة هربت في عام 1936 إلى الغابة لتجنب الاضطهاد الديني في عهد ستالين.

يجري التسابق الآن لبناء منزل للمرأة الوحيدة، التي رفضت الانتقال إلى بلدة تقربها 150 ميلاً من سفح الجبل الخلاب حيث عاشت طوال حياتها.

قضت أغافيا الكثير من حياتها تعمل بالفلاحة كما عاش أجدادها في القرن الثامن عشر، تزرع طعامها، بعيداً عن وسائل الراحة الحديثة.

هناك، عاشت العائلة معزولة تمامًا غير مدركة بوجود الحرب العالمية الثانية أو مهمة يوري غاغارين المأهولة الأولى إلى الفضاء.

تظهر الصور التي نشرها موقع "ديلي ميل"، منزلًا من طابق واحد يتم إنشاؤه حالياً لمنح السيدة الوحيدة مزيدًا من الحماية من البرد حيث من المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة هذا الشتاء إلى (-50 درجة مئوية). كما يتم اتخاذ إجراءات خاصة لتجنب إصابة أجافيا بفيروس كوفيد 19، خلال عملية البناء. 

قال ألكسندر، المسؤول المحلي، الذي قام برحلات مستمرة على مدى سنوات لرؤية السيدة والتحقق من سلامتها في المنطقة التي تتجول فيها الدببة والذئاب: " نحرص على زيارة أغافيا.. إنها مثل ماوكلي.. ونحرص على بقائها سالمة وعدم انتقال الأمراض الحديثة إليها."

يتم تسليم المنزل الجديد الذي قدمته شركة ديريباسكا - التي تبلغ ثروتها 2.3 مليار دولار – في ما لا يقل عن 18 مرحلة تسليم منفصلة عبر قوارب هوائية صديقة للبيئة إلى المخبأ البعيد للغاية.

تم تجميع المنزل في مدينة أباكان، ثم تم تفكيكه ونقله إلى جبال سايان، حيث من المقرر الانتهاء منه في أوائل العام المقبل.

ظلت عائلة أغافيا وهي من القدامى المتدينين لطائفة أرثوذكسية، مجهولة من قبل السلطات السوفيتية لأكثر من 40 عامًا بعد هروبهم إلى البرية.

وتم اكتشافها مؤخراً بالصدفة عن طريق مجموعة من الجيولوجيين السوفييت الذين لمحوا من الجو كوخا وزراعة على سفوح التلال.

توفي والد أغافيا وإخوتها في عام 1978 - بعد ثلاثة عقود من الفرار من قمع ستالين. ويعتقد أن افتقارهم إلى المناعة ضد الأمراض الحديثة آنذاك كان عاملاً رئيسياً لوفاتهم.

لكن هناك مخاوف الآن على صحة أجافيا إذا استمرت في العيش في الكوخ الذي ولدت فيه بعد فرارها مع والدها وإخوتها  من الشيوعية للعيش في منطقة نائية من سيبيريا.

ففي يوليو اتُهمت مؤثرة على وسائل التواصل الاجتماعي تدعى أرينا شوماكوفا، 41 عامًا، بانتهاك إجراءات السلامة والتحليق مع فريق بطائرة هليكوبتر لعناق أغافيا.

وقال متحدث باسم المحمية الطبيعية في منطقة خاكاسيا النائية حيث تعيش السيدة الوحيدة: "لقد تجاهلوا ببساطة جميع المتطلبات القانونية وقاموا بزيارتها.. لقد انتهكوا بشكل صارخ قواعد الطيران، وفشلوا في استخدام معدات الحماية الشخصية، وقاموا بتصوير مقاطع فيديو وصور بدون تصريح."

لكن المؤثرة الاجتماعية شوماكوفا، ادعت أن أغافيا كانت سعيدة برؤيتها، وكانت هي من طلبت معانقتها".

وانفصل المتدينون القدامى عن الكنيسة الأرثوذكسية في عام 1666 بعد احتجاجهم على الإصلاحات، وانتقل العديد منهم إلى مناطق نائية في سيبيريا في العهد القيصري.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات