حقق حلمة ورد الجميل لبلده الثاني

بالفيديو: أفغاني يبيع أرضه لحياكة أكبر علم لدولة الإمارات

بادر شاب أفغاني مقيم في العاصمة أبوظبي لصناعة أطول علم لدولة الإمارات، يبلغ طوله 5.7 كلم  (5750 متر) وعرضه 1.50 متر.

المغترب الأفغاني إبراهيم محمد سعيد واثنين من أصدقائه أنفقاً حوالي 100 ألف درهم لشراء الأقمشة وآلات الخياطة اللازمة لتنفيذ  المبادرة بهدف المشاركة في احتفالات الدولة بيومها الوطني الـ44 يوم 2 ديسمبر، ورد الجميل للدولة التي احتضنتهم منذ سنينا عدة ووفرت لهم الحياة الكريمة والآمنة.

في حديث له مع البيان الإلكتروني، قال ابراهيم (31 عاماً)، وهو لاعب في فريق أبوظبي للكريكت، أنه أنفق مبلغ 96 ألف درهم لشراء الأقمشة لوحدها وأنفق الباقي على آلات الخياطة.

وكون الشاب فريقا من 25 شخصا للتعاون في حياكة العلم في ورشة بمنطقة المصفح الصناعية 12 بأبوظبي، واستمر العمل على مدار شهر كامل من الساعة الرابعة عصرا إلى العاشرة مساء.

وأوضح ابراهيم للبيان أن العمل على حياكة أطول علم لدولة الإمارات شاق ولكنه حلم راوده منذ فترة طويلة. "لقد عاشت عائلتي في هذا البلد الأمين منذ 45 عاما، وقد عمل والدي بجهد ليدرسنا  ويوفر لنا كافة احتياجاتنا، ورغبت في رد الجميل إلى هذا البلد الذي احتضننا بكل حب طوال هذه السنوات، وسمح لنا بتأسيس حياة مستقرة في ظل غياب الاستقرار السياسي في وطننا الأم. لطالما حلمت بطريقة أرد بها الجميل لوطني الثاني، ولتحقيق ذلك  بعت أرضي في أفغانستان حتى أتمكن من تغطية نفقات هذا المشروع ".

وفي سؤالنا عن نيته بتقديم مشروعه أمام لجنة غينيس للأرقام القياسية، قال ابراهيم أنه في الواقع لم يفكر في الأمر، لا سيما وأن المشروع ما هو إلى رداً للجميل لدولة الإمارات ولشعبها الكريم.

محاولات صناعة أطول علم للدولة استمرت على مدى السنوات الأربعة الماضية دون جدوى، إذ بادرت ورشة للخياطة في عجمان العام الماضي لإنجاز المشروع ولكنها لم تنتهي منه بسبب نقص التمويل. وكانت القيادة العامة للدفاع المدني قد حققت العام الماضي ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ43، رقماً قياسياً في موسوعة "غينيس للأرقام القياسية" بتشكيلها أكبر علم للدولة بأقلام الرصاص، وذلك باستخدام مليون قلم لتغطية مساحة ألف متر مربع.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات