«بشير» يقود شاحنة الكبار بموهبة الصغار

على الطرق الصعبة والمنحدارات الزلقة  في مدينة بجاية الجزائرية يسوق الطفل بشير بوسبع  (13 عاما) شاحنة والده بثقة ومهارة يعجز بعض الكبار اكتسابها.

فقد أصبحت السواقة هواية بشير،  منذ كان  في عمر الخمس سنوات، إذ خلال رحلاته الكثيرة في سيارة جده ووالده كان يتطفل على كل تفاصيل ومكونات السيارة، وكان والده أحيانا ينقله لأماكن آمنة لتعليم القيادة، ويجلسه على حجره ليعلمه كيفية تحريك المقود، وشيئا فشيئا أظهر الطفل براعة في التحكم بجميع مكونات السيارة مثل المقود ومحرك السرعة والفرامل وناقل السرعة اليدوي وبدأ يحركها لوحده ويسير بها لخطوات طويلة.

استمر بشير عبر السنين ممارسة "لعبته المفضلة" في قيادة سيارة والده على الطرقات الآمنة ولم يبلغ سن التاسعة حتى أصبح يحترف قيادة سيارة وشاحنة والده بكل سهولة ومهارة .

البيان الإلكتروني كانت له مقابلة مع بشير وأهله في مدينة بجاية شرق الجزائر، حيث سمعنا الكثير عن إنجازات الطفل "العبقري" الذي أظهر الكثير من الفطنة منذ نعومة أظافره.

وقال بشير، أنه يستمتع بقيادة سيارة والده على الطرقات وهو يتحكم في القيادة حتى في موسم الثلوج والامطار الغزيرة مما يجعله مميزا عن باقي أقرانه. ويؤكد بأنه ورغم ثقته في نفسه، إلا أنه يدرك خطورة الأمر ويسوق دائما برفقة والده أو جده .

من جهتها تقول أم بشير أنها سعيدة بمهارات طفلها لكنها  تشعر بالخوف كلما شاهدته يسوق الشاحنة ، "انه قلب الأم فرغم ثقتي الكاملة في سواقته ومهارته الا أني اخاف عليه من غدر المحرك."

وتسرد الأم للبيان أن طفلها أظهر الكثير من البراعة منذ كان رضيعا ففي إحدى الأيام وبينما لم يتجاوز بشير سن الـ8 أشهر فاجأ أهله بالوقوف على رجليه والمشي خطوات دون مساعدة من أحد.

وفي حادثة أخرى وبينما لم يتجاوز الرضيع بشير سن الـ8 أشهر فاجأ أهله بالوقوف على رجليه والمشي خطوات دون مساعدة من أحد.

مهارات بشير  لم تقتصر على قيادة السيارات بل تعدتها إلى التحصيل الدراسي، حيث يحصل الطفل دائما على العلامات الكاملة في صفه ومدرسته وكثيرا ما يحصل على الترتيب الثاني على مستوى مقاطعته.

وإضافة إلى مهاراته المدرسية، أظهر الطفل اهتماما كبيراً برياضة الكاراتيه، وحصل على عدة ميداليات كما أنه أحرز المركز الثاني على مستوى ولاية بجاية، وتزدحم غرفته اليوم بشهادات التكريم المدرسية والميداليات الرياضية التي يزين بها غرفته بكل فخر.

ويولي الطفل بشير اهتماما كبيرا بعالم السيارات فهو يحفظ جميع أسمائها وأنواعها ويتتبع جديدها من دون انقطاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات