كأس العالم 2018

زلاتيبور في صربيا.. جوهرة على ارتفاع 1000 متر

يعتبر جبل زلاتيبور في صربيا واحد من أهم الوجهات السياحية الرياضية والريفية كما أصبح مركزا رئيسيا للسياحة الصحية نظراً لينابيعه المعدنية وثرواته الطبيعية.

وتقول أسطورة أن الجبل أخذ اسمه من نوع من الصنوبر الأبيض المزين بأغصان صفراء ذهبية تشبه الإبر كانت تغطي المنحدرات الجميلة. ويمكن اليوم رؤية الصنوبر "الذهبي" في أعالي قرية نيغبينا. 

يطلق على زلاتيبور  لقب "جوهرة صربيا الغربية" وهي اليوم واحدة من المراكز الجبلية الأكثر زيارة. تقع على ارتفاع 1000 متر فوق مستوى سطح البحر، مناخها البارد يغري الزوار على مدار السنة كما يجذب جمالها الساحر السياح من مختلف دول العالم.

تتميز منطقة زلاتيبور بأنهارها  المتدفقة عبر المنحدرات الجبلية التي ترسم مشهدا طبيعيا ساحراً من إبداع الخالق.

هذه الأنهار واثنين من البحيرات الاصطناعية تكثر فيها الأسماك مما يجعل زلاتيبور وجهة مثالية لجميع الصيادين. هذا الجبل هو أيضا غني بينابيع المياه المعدنية، يقع أحدهم في منتجع "فابا سبا" بالقرب من قرية روزانستفو.

تستضيف زلاتيبور زوارها على مدار العام وتختلف معالمها ونشاطاتها في كل موسم، فخلال أشهر الدراسة الأقل برودة، يتوافد عليها الزوار لممارسة هواية التنس وكرة السلة كما يستمتعون برحلة استكشافية للمنطقة عبر قطار "ساركان" الشهير في المنطقة بمساراته الثمانية الضيقة. إلى جانب ذلك تستضيف القرية الساحرة مهرجان البوق ومعرض الفن الشعبي التقليدي الذي يقام في نهاية يوليو، تجتمع خلاله العديد من الفرق الموسيقية والفرق الشعبية، ويجذب معظم الزوار. ويعد مهرجان الصيادين الصربيين ومطاردي الذئاب في زلاتيبور من أقدم المظاهر التي تستضيفها القرية  نهاية فبراير ويجمع جميع الصيادين في المنطقة.

كانت هذه المنطقة قديما تسكنها قبيلة من الإيليريُّون وهم مجموعة من القبائل الهندية الأوروبية، وتظهر ثقافة هذه القبيلة من خلال  بعض الرسوم المنقوشة على السيراميك تم العثور عليها في الكهوف والجبال.

بعد وصول الرومان تم إنشاء تحصينات جديدة وطرق، ولا تزال قبورهم التي تعود إلى القرن الثاني والثالث شاهدة على إقامتهم في المنطقة، بعد الرومان بدأ السلاف يستقرون في الجبل بعد القرن التاسع، وبنوا قلعة في دوبروسيليكا في غراداك تحولت اليوم إلى معلم سياحي يقصده زوار صربيا إلى يومنا هذا.

كلمات دالة:
تعليقات

تعليقات