إنفستكورب تستثمر في "ترمينوس تكنولوجيز" للذكاء الاصطناعي

أعلنت إنفستكورب، المؤسسة المالية العالمية المتخصصة في الاستثمارات البديلة استثمارها في "ترمينوس تكنولوجيز"، الشركة العالمية المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي ومزوّد الخدمات الذكية في الصين.

وتستثمر إنفستكورب في الشركات المدعومة تكنولوجياً منذ 20 عاماً، وتركز على الشركات التي ترى أنها أنشأت نماذج أعمال وتدعمها اتجاهات نمو ثابتة طويلة الأجل، مثل الذكاء الاصطناعي.

وتعتقد إنفستكورب أن استثمارها الاستراتيجي في "ترمينوس تكنولوجيز" لن يساهم في نمو الشركة فحسب، لكنه يعكس أيضاً ثقتها بالتخطيط العام للمدن الذكية ونموذج الأعمال الذي تروج له "ترمينوس تكنولوجيز".

ومنذ إنشائها عام 2015، نمت شركة "ترمينوس تكنولوجيز" لتصبح مؤسسة رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء في الصين، وهي متخصصة في تقديم خدمات ذكية متنوعة تعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء. وفي أبريل من هذا العام، أعلنت "ترمينوس تكنولوجيز" عن أول مشروع مدينة ذكية ستبدأ إنشاءه في تشونغتشينغ.

وفي يوليو الماضي، تم الإعلان عن الشركة كشريك رئيسي لإكسبو 2020 دبي. وتعمل "ترمينوس تكنولوجيز" حالياً على الترويج لبناء شبكة عالمية من المدن الذكية في كل أنحاء العالم، وقد وافقت العديد من المدن العالمية على المشاركة فيها، بما في ذلك دبي وشينيانغ.

وقال حازم بن قاسم، الرئيس التنفيذي المشارك لإنفستكورب: تراكمت لدى الصين والشركات فيها خبرة كبيرة في مجال الذكاء الاصطناعي لإنترنت الأشياء، مما أدى إلى نمو عدد الشركات على نطاق غير مسبوق. ونحن في إنفستكورب متفائلون بشأن آفاق تطوير السوق ونمو اقتصاد الذكاء الاصطناعي في الصين. لقد كان أداء شركة "ترمينوس تكنولوجيز" جيداً بشكل استثنائي وحصلت على مكانتها بين أفضل شركات التكنولوجيا المتقدمة في العالم، مما يثبت لنا قدرتها على أن تصبح القوة الدافعة للتحول الرقمي في كل أنحاء العالم.

وقال فيكتور آي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "ترمينوس تكنولوجيز": نعتقد أن العالم في خضم التحول من عصر الإنترنت إلى عصر الذكاء. وسيكون لهذا التحول تداعيات كبيرة على المديين القريب والطويل على الاقتصادات العالمية، مما يجعل العقد المقبل بداية عصر ما يسمى "الاقتصادات الذكية".

وتلتزم "ترمينوس تكنولوجيز" بأن تصبح قوة عالمية وراء التحول الذكي للمدن العالمية. ومن أجل تحقيق هذه الرؤية، تعمل "ترمينوس تكنولوجيز" أيضاً بنشاط على تعزيز الترابط الرقمي الذي لا حدود له فعلياً بين المدن، وتبادل المعلومات غير المحدود.

ومنذ 2001، استثمرت مجموعة إنفستكورب عدة مليارات من الدولارات في شركات التكنولوجيا في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، عبر العديد من القطاعات، بما في ذلك البيانات والأمن والتكنولوجيا المالية والمدفوعات الإلكترونية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات