«أبوظبي للأوراق المالية» يُدرج سندات بقيمة 4 مليارات دولار

أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية، إدراجه لشهادات سندات بقيمة 4 مليارات دولار من قبل إم جي دي اتش - جي ام تي إن بي.في- الجهة المصدرة والمضمونة من قبل شركة «المعمورة دايفيرسيفايد جلوبال هولدنغ». وتعتبر شركة المعمورة دايفيرسيفايد جلوبال هولدنغ جهة إصدار أدوات الدين لشركة «مبادلة للاستثمار». ويذكر أن السندات مدرجة بشكل رئيسي في بورصة لندن.

وقال خليفة المنصوري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية: نرحب بانضمام مبادلة إلى سوق أبوظبي للأوراق المالية. إذ يعد إدراج سندات شركة المعمورة دايفيرسيفايد جلوبال هولدنغ، دليلاً آخر على جاذبية السوق لقاعدة أوسع من المستثمرين والمصدرين، حيث تأخذ استراتيجيتنا لزيادة عدد المنتجات المتاحة للمستثمرين أولوية تامة.

وأضاف: عندما تقرر شركة استثمار عالمية إدراج أدوات دين في سوق أبوظبي للأوراق المالية، فإنها تبعث رسالة قوية للأسواق في جميع أنحاء العالم مفادها أن أبوظبي يمكنها دعم متطلبات رأس المال وطموحات النمو لأي عمل تجاري. ومع إضافة المزيد من المنتجات إلى السوق والاستثمار في بنيتنا التحتية للتداول نصبح أيضاً أكثر جاذبية للمستثمرين الذين يبحثون عن طرق أفضل وأكثر مرونة لإدارة ثرواتهم في بيئة مستقرة منخفضة المخاطر.

ويواصل سوق أبوظبي للأوراق المالية تعزيز وتطوير أنظمته وبنيته التحتية لتحقيق هدفه المتمثل في أن يكون بورصة دولية رائدة لجذب المزيد من المستثمرين الأجانب، بالإضافة إلى تطوير قاعدة مستثمرين محليين أكثر تنوعاً. تتم بلورة هذه الاستثمارات رقمياً بشكل متزايد. ويعد سوق رأس المال القوي والحديث والمبتكر والعالمي ركيزة أساسية لاقتصاد أبوظبي، حيث يعمل سوق أبوظبي بالتعاون الوثيق مع حكومة أبوظبي ومع أصحاب المصلحة في جميع أنحاء الإمارة لتحقيق ذلك.

وقام سوق أبوظبي للأوراق المالية مؤخراً بعرض التأثير الإيجابي للزيادة في نسب التملك الأجنبي في شركاته المدرجة. وفي الأسبوع الماضي، أعلنت شركة شيميرا إطلاق أول صندوق مؤشرات متداولة يتبع حركة مؤشر إس آند بي المتوافق مع الشريعة في الإمارات، والذي سيتم إدراجه إدراجاً رئيسياً بسوق أبوظبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات