224.3 مليون درهم أرباح "تبريد" خلال النصف الأول من 2020

حققت الشركة الوطنية للتبريد المركزي "تبريد" أرباحاً صافية قدرها 224.3 مليون درهم خلال النصف الأول من العام الجاري بنمو نسبته 13 % مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي ساهم فيها استحواذ "تبريد" على نشاط "إعمار" لتبريد منطقة وسط مدينة دبي.

وحافظت "تبريد" على سير عملياتها وتقديم أفضل حلول تبريد المناطق دون انقطاع لكافة عملائها مع الأخذ في الاعتبار ضمان سلامة وأمان موظفي الشركة والالتزام بالبرنامج الوطني للتعقيم خلال الأوقات الاستثنائية حيث ارتفعت إيرادات المجموعة 6% لتصل إلى 710.02 مليون درهم مقابل 671.94 مليون درهم في النصف الأول من العام 2019 في حين ارتفعت إيرادات المياه المبردة 7% لتصل إلى 681.17 مليون درهم .. فيما ارتفعت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين 14 % لتصل إلى 415.4 مليون درهم.

كما ارتفعت الطاقة الانتاجية الإجمالية للمجموعة عبر دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى 1.342 مليون طن تبريد وإضافة 160 ألف طن تبريد من خلال الارتباط بعملاء جدد في النصف الأول بواقع 150 ألف طن تبريد في دولة الإمارات و 10 آلاف طن تبريد من خارج الإمارات.

وعملت كفاءة العمليات التشغيلية لشركة تبريد على الحد من انبعاث 500,669 طن متري من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي على مدار الأشهر الستة الماضية، أي ما يعادل إزالة الانبعاثات الصادرة عن 108,841 مركبة إضافة إلى الاسهام في توفير 838 مليون كيلو واط/ساعة من الطاقة عبر دول الخليج، أي ما يعادل مدّ 47,692 منزل بالكهرباء في دولة الإمارات سنوياً.

وقال خالد عبد الله القبيسي، رئيس مجلس إدارة شركة "تبريد": "نمو شركة تبريد المستمر يعكس الالتزام بتلبية الطلب المتزايد في المنطقة على حلول التبريد ذات الكفاءة في استهلاك الطاقة والصديقة للبيئة حيث حققت الشركة تقدماً ثابتاً نحو تنفيذ أهداف الاستدامة للعام الجاري ونتطلع إلى المستقبل مع الإسهام المستمر في التنمية المستدامة بالمنطقة".

وأضاف أن "تبريد واصلت تعزيز محفظتها من المشاريع البارزة عبر الاستحواذ على نشاط التبريد في منطقة وسط مدينة دبي خلال الربع الثاني من العام 2020 من خلال شراكة تاريخية مع "إعمار".

من جانبه قال بدر سعيد اللمكي الرئيس التنفيذي لشركة "تبريد" إن تبريد حققت موقعاً رائداً في قطاع تبريد المناطق مع رؤية واضحة لتقديم نتائج متسقة ومستدامة للمستثمرين والمساهمين. وسيستمر تركيزنا على تقديم حلول وخدمات عالية الجودة ومتطورة لتلبية احتياجات التبريد المتزايدة في المنطقة وتحقيق أهداف الاستدامة، ونحن في وضع جيد يؤهلنا لاغتنام فرص النمو رغم الوباء العالمي الذي لم يسبق له مثيل. ونحن مستمرون في تعزيز التميز التشغيلي والمستويات الرائدة في القطاع من حيث تدابير الصحة والسلامة وبرامج التعقيم لحماية موظفينا وجميع أصحاب المصلحة الآخرين خلال مرحلة الوباء".

الجدير بالذكر أن تبريد توفر حاليًا من خلال 83 محطة في مختلف أنحاء العالم ما يفوق 1.338 طن تبريد يصل لعدد من أبرز المشاريع الكبيرة مثل برج خليفة، ومول دبي، وجامع الشيخ زايد الكبير، وجميع المشاريع التطويرية في جزيرة المارية في أبوظبي، وجزيرة ياس وعالم فيراري أبوظبي، ومترو دبي، بالإضافة إلى مرفأ البحرين المالي ومشروع جبل عمر بمدينة مكّة المكرمة في المملكة العربية السعودية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات