وحدة السمسرة لمجموعة سوميتومو ميتسوي اليابانية تنشئ مكتبا بأبوظبي

قال المدير التنفيذي لشركة إس.إم.بي.سي نيكو للأوراق المالية، ذراع السمسرة في مجموعة سوميتومو ميتسوي المالية اليابانية، إن الشركة تخطط لإنشاء مكتب في أبوظبي في الوقت الذي تسعى فيه للاستفادة من سوق أدوات الدين البالغة قيمتها 80 مليار دولار في الشرق الأوسط.

ومع دخول ثالث أكبر اقتصاد في العالم في حالة ركود، تركز شركات السمسرة اليابانية بشكل أكبر على استراتيجياتها الخارجية وتتطلع إلى الخارج لزيادة الإيرادات.

ووحدة إس.إم.بي.سي نيكو هي الأولى بين شركات السمسرة اليابانية التي تقرر فتح مكتب لها في أبوظبي، في حين أن شركات وساطة أخرى لديها بالفعل مكاتب في دبي المجاورة.

وقال المدير التنفيذي للوحدة يويتشيرو كوندو، الذي تولى منصبه في أبريل نيسان، متحدثا لرويترز "نهدف إلى فتح موقع عمل في أبوظبي وليس في دبي لأن الوحدة المصرفية في مجموعتنا لديها شبكة قوية هناك".

وقال كوندو إن وحدة السمسرة تخطط لبدء العمل في أكبر إمارة بدولة الإمارات العربية المتحدة "في أقرب وقت ممكن"، لكنه أضاف أن من الصعب تقدير المدة التي ستستغرقها عملية الموافقة التنظيمية على ذلك بسبب وباء كوفيد-19.

وتوجد مكاتب في دبي لنومورا القابضة ووحدات الوساطة التابعة لمجموعة ميتسوبيشي يو.إف.جيه المالية ومجموعة ميزوهو المالية.

وأضاف كوندو أنه يدرس فتح مكتب في باريس للاستفادة بشكل رئيسي من أسواق الدين في فرنسا ودول جنوب أوروبا الأخرى مثل إسبانيا وإيطاليا. وتملك إس.إم.بي.سي بالفعل موقعا تجاريا في فرانكفورت.

وبلغ إجمالي حجم سوق الدين في اليابان حوالي 15 تريليون ين (140.07 مليار دولار) في السنة المالية الماضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات