269.7 مليون درهم أرباح "أبوظبي الإسلامي" في الربع الأول 2020

حقق مصرف أبوظبي الإسلامي، صافي أرباح بقيمة 269.7 مليون درهم خلال الربع الأول من عام 2020، مقارنة بنحو 600.3 مليون درهم خلال الربع الأول 2019.

ويعزى هذا التراجع بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019 بالدرجة الأولى إلى زيادة المخصصات استجابةً للبيئة التشغيلية الصعبة، إضافةً إلى انخفاض الإيرادات بسبب الظروف الاستثنائية التي تشهدها الأسواق حالياً.

وبالرغم من البيئة التشغيلية الصعبة، تمكن "أبوظبي الإسلامي" من الحفاظ على مستويات قوية لرأس المال، حيث بلغ معدل كفاية رأس المال 18.08% ليبقى بذلك أعلى من الحدود التنظيمية المطلوبة، وكان أداؤه قوياً كذلك على صعيدالسيولة حيث بلغ معدل التسهيلات إلى الودائع 80.3%، الأمر الذي مكّن المصرف من دعم العملاء والمجتمع خلال هذه الفترة الصعبة.


كما دعم مصرف أبوظبي الإسلامي الإجراءات السريعة والاستباقية التي اتخذتها الحكومة الإماراتية ومصرف الإمارات المركزي للحد من تأثير تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على الأفراد والشركات والاقتصاد بشكل عام.

وانخفضت الأرباح الصافية خلال الربع الأول من عام 2020 إلى 269.7 مليون درهم مقارنة مع 600.3 مليون درهم في الفترة نفسها من عام 2019. كما انخفض صافي الإيرادات إلى 1.292.3 مليار درهم مقارنة مع 1.436.6 مليار درهم خلال فترة المقارنة.

وارتفعت مخصصات خسائر التمويل والاستثمار خلال الربع الأول من العام الجاري إلى 387.1 مليون درهم مقارنة مع 186.4 مليون درهم في الفترة نفسها في العام الماضي.

كما ارتفع صافي أصول تمويل العملاء بنسبة 1.6% إلى 79.4 مليار درهم مقارنة مع 78.1 مليار درهم نتيجة لنمو التمويل المصرفي للشركات.

وارتفعت ودائع العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير بنسبة 1.3% على أساس سنوي إلى 70.7 مليار درهم، وهي تشكل 71.6% من إجمالي ودائع العملاء البالغ 98.9 مليار درهم بالمقارنة مع 69.4% العام الماضي.

وبلغت قيمة النفقات التشغيلية 634.9 مليون درهم ما يمثل انخفاضاً بنسبة 2.3% مقارنة بالربع الأول من عام 2019، ما يعكس نجاح مبادرات المصرف لضبط التكاليف.

وتراجع إجمالي الأصول حتى تاريخ 31 مارس 2020 إلى 122.7 مليار درهم، ما يمثل انخفاضاً بنسبة 2.6% مقارنة مع 125.9 مليار درهم للفترة المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2019.

وبلغ معدل التسهيلات إلى الأموال المستقرة 85.1% حتى تاريخ 31 مارس 2020 مقارنةً مع 82.4% في 31 مارس 2019 (84.1% بتاريخ 31 ديسمبر 2019)، بينما بلغ معدل التسهيلات إلى الودائع 80.3% مما يعكس السيولة النقدية الجيدة لدى المصرف.

وقال مازن مناع، الرئيس التنفيذي لمجموعة مصرف أبوظبي الإسلامي: "أثرت البيئة الصعبة للاقتصاد الكلي على أرباحنا خلال الربع الأول من عام 2020 نتيجة لتداعيات تفشي فيروس كورونا، حيث تراجعت قيمة الإيرادات نتيجة انخفاض معدلات الأرباح. ودفعتنا حالة انعدام اليقين حول التوقعات الاقتصادية الى زيادة مخصصات خسائر التمويل والاستثمار، تحسُّباً لإمكانية تراجع جودة التمويل".

وتابع: "على الرغم من الظروف الصعبة في السوق، نجحنا في الحفاظ على استقرار رأس المال والسيولة النقدية، حيث بلغ معدل كفاية رأس المال 18.08%، ومعدل التسهيلات إلى الودائع 80.3%، وأتاح لنا ذلك القدرة على دعم عملائنا خلال هذه الفترة الصعبة. حيث قمنا باطلاق مجموعة من برامج الدعم والمساندة لعملائنا، في حين نواصل مواكبة جميع احتياجاتهم المتغيرة.

وأضاف: "نتعاون بشكل وثيق مع الحكومة ومصرف الإمارات المركزي بهدف ضمان حصول عملائنا على السيولة التي يحتاجونها لمواصلة العمل في هذه الظروف الاستثنائية".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات