عبد العزيز الغرير: هذا وقت دعم الاقتصاد الوطني وليس الربحية

تفاصيل حزم الدعم المالي الأسبوع المقبل

أكد عبد العزيز الغرير رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الإمارات، أن البنوك لا تفكّر في الربحية الآن، وإنما في ما يمكنها اتخاذه لدعم اقتصاد الدولة، مشدداً على أن الظروف التي يمر بها اقتصاد الإمارات، تتطلب تعاضد جميع القطاعات، ووقوفها جنباً إلى جنب. وكشف الغرير أنه سيتم خلال الأسبوع المقبل، الكشف عن تفاصيل استفادة البنوك من حزمة الدعم المالي الجديدة للبنوك، والتي رفع المركزي قيمتها إلى 256 مليار درهم، وذلك من خلال مؤتمر سيعقده اتحاد مصارف الإمارات.

وتوقع الغرير أن يبدأ ظهور تأثير حزم الدعم إيجاباً على حياة الأفراد والشركات المتضررة من «كورونا»، بدءاً من الأسبوع المقبل، وقال، إن مبادرة المركزي، تعزز مستوى السيولة في القطاع المصرفي، ومساهمته في توفير التمويل والإقراض للقطاعات المتأثرة بشكل مباشر، وخصوصاً الأفراد والشركات الصغيرة والمتوسطة بشكل خاص، مؤكداً أن هذا ليس وقت الربحية بل دعم الاقتصاد الوطني.

ولفت إلى أن معظم شركات الدولة، تتمتع اليوم بنضوج، سيساعدها على إدارة الأزمة، والخروج منها بأقل الخسائر الممكنة، والحفاظ على مصالح موظفيها وعملائها، لافتاً إلى أن تلك الشركات لا يمكن أن تتخلى عن موظفيها بسهولة، خصوصاً أنها سوق تحتاج إليهم حين يعود الاقتصاد إلى الارتداد خلال الشهرين أو الثلاثة المقبلة. وأكد أن الطلب على العمل المصرفي، ما زال موجوداً، ولم يتأثر كثيراً، لإمكانية العمل عن بعد، وليس لدينا خطط للاستغناء عن موظفين.

وقال إن تعامل البنوك مع الانكشاف البنوك على «إن إم سي» كان جيداً، مشيراً إلى أن الشركة كانت تتمتع بتقييم جيد، ومدرجة على مؤشر «فوتس 100»، وأن ما حصل للشركة، كان نتيجة عملية احتيال لم تكن متوقعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات