إطلاق المؤشر الإسلامي لسوق دبي المالي

أعلن سوق دبي المالي أمس إطلاق المؤشر الإسلامي لسوق دبي المالي في مبادرة جديدة تعزز رصيده الحافل بالنجاحات باعتباره سوق المال الأول المتوافق مع الشريعة الإسلامية عالمياً منذ 2007، وفي سياق مساهمته النشطة في الجهود الرامية إلى ترسيخ المكانة الرائدة لدبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي عالمياً.

ويوفر المؤشر، الذي يعد الأول من نوعه بين الأسواق المالية في الدولة، للمتعاملين أداة معيارية ترصد أداء أسهم الشركات المتوافقة مع الشريعة بما يسهل عليهم اتخاذ قرارات التداول فيها، الأمر الذي يعزز جهود جذب المزيد من الاستثمارات المالية الإسلامية إلى السوق.

ويُمكن متابعة المؤشر من خلال الموقع الإلكتروني للسوق وتطبيقات الهواتف الذكية وغيرها من منصات بث البيانات سواء التابعة للسوق أو مزودي البيانات المرخصين. وقد تم اعتماد تاريخ 31 ديسمبر 2009 لتحديد القيمة السوقية الأساسية للمؤشر الإسلامي، كما تم استخدام نقطة قياس مقدارها 1000 نقطة كبداية لقراءته في ذلك اليوم.

ويتم اعتماد أسهم الشركات المشمولة ضمن المؤشر الإسلامي لسوق دبي المالي بالتزامن مع الإعلان عن قائمة الشركات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية المعتمدة من قبل هيئة الفتوى والرقابة الشرعية في السوق، علماً أن الهيئة تراجع القائمة بصورة فصلية على أساس البيانات المالية المعلنة من جانب الشركات المدرجة لتحديد الشركات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

وتستند هيئة الفتوى والرقابة الشرعية للسوق في عملية المراجعة على معيار سوق دبي المالي الأول لإصدار وتملك وتداول الأسهم الصادر في العام 2008 وتعديلاته الصادرة في 2018.

ويصل عدد الشركات المشمولة ضمن المؤشر الإسلامي حالياً إلى 40 شركة بما في ذلك 30 شركة محلية و10 من شركات الإدراج المزدوج، وتم تحديد حد أقصى لوزن الشركة الواحدة في المؤشر عند 10%.

دور ريادي

وقال عيسى كاظم، رئيس مجلس الإدارة، سوق دبي المالي: إطلاق هذه المبادرة الجديدة من سوق دبي المالي يأتي في إطار دوره الريادي الفعال كأول سوق مال متوافق مع الشريعة على المستوى العالمي منذ العام 2007، وكذلك في سياق جهوده الدؤوبة لترسيخ مكانة دبي العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، وفق مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، سيُمكن هذا المؤشر الأول من نوعه في الدولة المستثمرين وصناديق الاستثمار العالمية التي تعمل وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية من قياس أداء أسهم الشركات المتوافقة مع الشريعة في سوق دبي المالي مقارنة بالمؤشرات الإسلامية والتقليدية على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية سواء فيما يتعلق بالأداء التاريخي أو الأداء الآني لتلك الأسهم.

وأضاف: في تقديرنا سيمثل المؤشر الإسلامي لسوق دبي دفعة قوية لجهود تعزيز نمو الاستثمارات الإسلامية لاسيما وأن الاستثمار الأخلاقي الذي يركز على الشركات الملتزمة بمبادئ الشريعة الإسلامية الغراء أو المبادئ العامة التي تتصل بالاستدامة وحماية البيئة يلقى اهتماماً متزايداً من قبل المستثمرين في كافة أنحاء العالم.

ووفقاً لتقرير واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي 2018/‏2019، فإن الاقتصاد الإسلامي مقبل على مرحلة من النمو الكبير والانتشار الواسع النطاق، وتم تقدير إجمالي قيمة الإنفاق الإسلامي بقيمة 2.1 تريليون دولار في 2017، فيما بلغ إجمالي أصول قطاع التمويل الإسلامي 2.4 تريليونات دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات