2.78 مليار درهم أرباح «أبوظبي التجاري» النصفية

صورة

أعلن بنك أبوظبي التجاري، أمس، نتائجه المالية عن النصف الأول من العام 2019. وتستند النتائج إلى البيانات المالية المبدئية للنصف الأول للكيان المدمج بعد إتمام عملية الاندماج بين بنك أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني، ومن ثم الاستحواذ على مصرف الهلال بتاريخ أول مايو. وقد بلغ صافي الأرباح 2.78 مليار درهم بانخفاض بنسبة 15%.

وبلغت المصاريف التشغيلية 2.67 مليار درهم بارتفاع بنسبة 6% نتيجة لمصاريف الاندماج، ومواصلة الاستثمار في التحول للصيرفة الرقمية. وبلغ العائد على حقوق المساهمين 12.2% على أساس سنوي مقارنة بنسبة 12.9% بنهاية النصف الأول من العام الماضي.

أصول

بلغ إجمالي الأصول 417 مليار درهم بانخفاض بنسبة 2%، وبلغ صافي القروض والسلفيات 251 مليار درهم بانخفاض بنسبة 4% مقارنة بنهاية العام الماضي، ويعود ذلك بشكل رئيسي نتيجة لعمليات السداد من العملاء من الشركات. وبلغت ودائع العملاء 273 مليار درهم بانخفاض بنسبة 4% مقارنة بنهاية العام الماضي.

الاندماج

تسير عمليات الاندماج بتطوّر سريع ووفق المنهج الزمني المحدد، حيث يُتوقع إتمام الاندماج بنهاية العام 2020. وتم وضع هيكلية الحوكمة للكيان المدمج طبقاً لأفضل الممارسات العالمية. وتم تحقيق وفورات في تكلفة الاندماج، حيث تحقق بالفعل توفير تكاليف بقيمة 69 مليون درهم، وهو ما يمثل 11% من الوفرات المستهدفة والبالغة 615 مليون درهم بحلول 2021.

مزيد من القوة والمرونة

وقال عيسى السويدي، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري: تعد عملية الاندماج، التي لا تزال في بدايتها، صفقة تاريخية بالغة الأهمية بالنسبة لاقتصاد الإمارات، حيث أثمرت عن إنشاء مجموعة مصرفية تتمتع بمزيد من القوة والمرونة لتؤدي دوراً رئيسياً في التنمية الاقتصادية في السنوات المقبلة، والتي من شأنها أن تسهم أيضاً بشكل كبير في دعم وتعزيز القطاع المالي في الدولة.

وتمتلك مجموعة بنك أبوظبي التجاري الجديدة القدرة على الاستثمار في بنيتها التحتية لتبقى في طليعة الصناعة المصرفية سريعة التغير وتعزيز مكانتها لتحقيق أفضل أداءٍ ممكن وتقديم تجربة مصرفية متميّزة للعملاء، سيواصل البنك المدمج الارتقاء بمعايير القطاع المصرفي في الدولة، والمساهمة في دعم مسيرة تطور إمارة أبوظبي كمركز عالمي للمال والأعمال والمساهمة في إرساء الأسس اللازمة لبناء اقتصاد متنوّع. واستطاعت المجموعة إحراز تقدم كبير في تنفيذ عمليات المواءمة والاندماج مع استمرار تنفيذ المبادرات المتعلقة بتطور ونمو الأعمال.

وضع جيد

وقال علاء عريقات، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري: تعكس النتائج الموحدة لأبوظبي التجاري بعد عملية الاندماج حجم وقوة الميزانية العمومية، فمع إجمالي الأصول البالغ 417 مليار درهم وقاعدة عملاء تضم أكثر من مليون عميل، فإن المجموعة المصرفية الجديدة في وضع جيد يمكنها من تحقيق النمو والازدهار .

أسس قوية

ويعكس الأداء القوي في النصف الأول الأسس القوية للمجموعة المصرفية الجديدة، في ظل التحديات السائدة في الأسواق. حيث تستمر المجموعة في تحقيق عوائد مجزية على حقوق المساهمين، والاستفادة من النسب الجيدة لتغطية رأس المال ومراكز السيولة، كما بلغت نسبة تغطية السيولة 163%، ونسبة القروض إلى الودائع 92%.

الربع الرابع

وستكون الفروع على أتم استعداد للعمل بكل توافق خلال الربع الرابع 2019، الذي سيشهد تدشين وإضفاء هوية المجموعة المصرفية لبنك أبوظبي التجاري على كافة الفروع والقنوات المصرفية الرقمية. وتم الانتهاء من إعادة هيكلة مصرف الهلال بشكل كامل تقريباً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات