«فينابلر» الإماراتية تخفض سعر الطرح الأولي في لندن بسبب تقلب الأسواق

اضطرت فينابلر ومقرها الإمارات لخفض سعر الطرح العام الأولي في بورصة لندن بسبب تقلبات في الأسواق. وقال مرتب الطرح العام الأولي لشركة فينابلر أمس إنه جرى تحديد سعر السهم عند 175 بنساً، بما يقل كثيراً عن نطاق أولي تراوح بين 210 و260 بنساً، لتصل القيمة السوقية الضمنية للشركة لنحو 1.23 مليار جنيه استرليني (1.59 مليار دولار).

وتأتي هذه الخطوة بعدما هبطت أسواق الأسهم العالمية الاثنين مع تصاعد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وقال المرتب أمس إن الحجم الإجمالي للطرح العام الأولي 192.5 مليون استرليني بما يشمل حجم الطرح الأساسي المعدل البالغ 175 مليون سهم وخيار أسهم إضافية تبلغ 17.5 مليون سهم.

وقال مصدران مطلعان الاثنين إن فينابلر أرجأت إغلاق الدفاتر في طرحها الأولي في لندن إلى أمس بدلاً من الاثنين بسبب أوضاع السوق المتقلبة.

وتسعى فينابلر إلى جمع 200 مليون دولار من بيع أسهم جديدة قبل الطرح في بورصة لندن. ومن بين علاماتها التجارية الإمارات العربية المتحدة للصرافة وترافيليكس القابضة وإكسبريس موني.

وقال المصدران اللذان طلبا عدم ذكر اسميهما لعدم الإعلان عن هذه المعلومات إن من المتوقع إدراج الأسهم اليوم.

وقال أحد المصدرين لرويترز «جرى تأجيل إغلاق الدفاتر يوماً بسبب تقلب السوق. فقد أرادت فينابلر الحصول على الاكتتاب المناسب». وجرى تأكيد خطط فينابلر للطرح العام الأولي الشهر الماضي عقب نجاح الطرح العام لشركة نتورك انترناشيونال لحلول الدفع في الشرق الأوسط.

تمتد شبكة فينابلر إلى أكثر من 170 دولة، وتدير معاملات سنوية لعملائها بلغت قيمتها 114.5 مليار دولار في ديسمبر. وكبرى أسواق الشركة هي الهند وباكستان وبنغلادش والفلبين.

وستصبح الشركة القابضة فينابلر مظلة للعلامات التجارية للخدمات المالية التابعة لمؤسس الشركة بافاجوثو راجورام شيتي، أحد رجال الأعمال الكبار الذي يتخذ من دولة الإمارات مقراً له. واشترى شيتى، أكبر مساهم في فينابلر، شركة ترافيليكس ومقرها المملكة المتحدة في يناير 2015 مقابل 800 مليون جنيه استرليني (1.1 مليار دولار). وأدرج شيتي شركة أخرى أسسها هي إن.إم.سي هيلث في بورصة لندن عام 2012.

وعلى غرار إن.إم.سي هيلث، سيكون مقر فينابلر في الإمارات. ويتولى جيه.بي مورجان وباركليز وجولدمان ساكس دور المنسقين العالميين للصفقة، بينما يضم مديرو الدفاتر بنك أوف أمريكا ميريل لينش والمجموعة المالية هيرميس ونوميس. وتضطلع إيفركور بدور المستشار المالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات