مصارف

«أبوظبي الأول» و«أبوظبي الإسلامي» ينفيان الاندماج

نفى «بنك أبوظبي الأول» و«مصرف أبوظبي الإسلامي» ما تداولته وكالة بلومبرغ العالمية عن اندماج مرتقب بين البنكين.

وقال «أبوظبي الأول»، في بيان لسوق أبوظبي، إنه رغم عدم تعليقه على شائعات السوق، إلا أنه ينفي تماماً ما نشر في وكالة بلومبرغ بخصوص عملية اندماج محتملة مع مصرف أبوظبي الإسلامي، مؤكداً أنه لم يدخل في أي نقاشات بهذا الشأن.

وأوضح أنه بعد إتمام عملية توحيد ودمج الأنظمة التقنية مؤخراً بعد دمج «أبوظبي الوطني» و«الخليج الأول»، تنصب جهود البنك الآن كلياً نحو العمل بكامل إمكاناته لتحقيق أكبر قيمة للمساهمين في العام 2019.

وأوضح «أبوظبي الإسلامي» في بيان منفصل لسوق أبوظبي، أن ما ورد في خبر الوكالة ليس صحيحاً، وأن المصرف لا يقوم في الوقت الراهن بدراسة أي عملية دمج أو استحواذ مع مصرف آخر، وأنه ملتزم بأعلى معايير الشفافية والإفصاح.

ونقلت بلومبرغ، أول من أمس، أن أبوظبي تدرس ضم بنك أبوظبي الإسلامي إلى بنك أبوظبي الأول، بهدف إنشاء كيان مصرفي عملاق في منطقة الخليج، وفق ما ذكرته مصادر عليمة أكدت انتظار الانتهاء من عملية اندماج ثلاثية تضم بنوك «أبوظبي التجاري» و«الاتحاد الوطني» وبنك «الهلال»، قبل البدء في محادثات جديدة من أجل مزيد من الاندماجات. أبوظبي - البيان

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات