سيولة السوقين تتخطى الملياري درهم

العقار نجم الأسبوع الماضي بفعل النتائج والتوزيعات

المستثمرون العرب والأجانب يتجهون نحو الشراء في سوق دبي | البيان

خطفت أسهم القطاع العقاري أنظار المستثمرين في تداولات الأسبوع الماضي بعدما أعلنت غالبية الشركات المدرجة عن نتائج وتوزيعات سنوية جيدة على عكس التوقعات، وهو ما أسهم في تقليص مؤشرات الأسواق الرئيسة التي تراجعت تحت وطأة عمليات جني أرباح في البنوك.

وهبط مؤشر سوق دبي بنسبة 0.36% بعدما أسهمت مكاسب جلسة الخميس في تقليص وتيرة الخسائر، ليغلق عند مستوى 2533.61 نقطة، بضغط من أسهم البنوك والاستثمار والنقل، مقابل ارتفاع العقار، فيما هبط سوق أبوظبي بنسبة 1.48% ليغلق عند 5036.41 نقطة، مع تراجع أسهم البنوك والاستثمار والاتصالات والطاقة.

ووصلت السيولة الأسبوعية في السوقين إلى 2.02 مليار درهم، منها، 1.03 درهم في دبي، و990 مليون درهم في أبوظبي، وجرى التداول على نحو مليار سهم موزعة بواقع 758.15 مليون سهم في دبي، و270.7 مليون سهم في أبوظبي، وذلك من خلال 22.5 ألف صفقة.

ووفق مسح «البيان الاقتصادي»، اتجه المستثمرون العرب والمواطنون نحو الشراء، بصافي استثمار 76.4 مليون درهم، منها 35.76 مليون درهم للعرب، و40.64 مليون درهم للمواطنين، فيما مال المستثمرون الخليجيون والأجانب نحو البيع، بصافي استثمار 76.4 مليون درهم، موزعة بواقع 75.35 مليون درهم للأجانب، ومليون درهم للخليجيين.

وتركزت مشتريات المستثمرون الأجانب غير العرب على أسهم الدار العقارية وأبوظبي الأول وسوق دبي المالي وإعمار للتطوير وداماك العقارية، بينما تركزت مبيعاتهم على أسهم دانة غاز والاتحاد الوطني والعربية للطيران ودبي للاستثمار وأبوظبي الأول.

سوق أبوظبي

ضغط على سوق أبوظبي انخفاض قطاع البنوك بنسبة 1.79% مع تراجع سهم أبوظبي الأول 2.49% وأبوظبي التجاري 0.32% والاتحاد الوطني 0.58%، كما نزل قطاع الاتصالات بنسبة 0.94% مع نزول سهم اتصالات بالنسبة ذاتها.

وهبط قطاع الطاقة بنسبة 3.71% مع هبوط سهم دانة غاز 7.75% وأدنوك للتوزيع 0.9%، مقابل ارتفاع طاقة 5.43%. وفي المقابل، صعد قطاع العقار بنسبة 4.52% مع صعود سهم الدار 6.45% فيما هبط إشراق 6.52% ورأس الخيمة العقارية 2.15% على التوالي.

وهيمن سهم أبوظبي الأول على النشاط في سوق العاصمة مستقطباً سيولة بقيمة 272.86 مليون درهم، ليغلق عند 14.9 درهماً، تلاه سهم اتصالات بسيولة بقيمة 193.5 مليون درهم، ليقفل عند 16.84 درهماً، ثم سهم الدار بتداولات بنحو 153.6 مليون درهم.

وتصدر سهم الفجيرة لصناعات البناء الأسهم الرابحة مع صعوده بنسبة 14.78% ليغلق عند 1.32 درهم، تلاه سهم أسمنت رأس الخيمة مرتفعاً بنسبة 7.46% إلى 0.72 درهم، ثم سهم الدار العقارية، فيما كان سهم القدرة القابضة، الأكثر انخفاضاً بنسبة 13.85% إلى 0.62 درهم، تلاه سهم أبوظبي الوطنية للتكافل بنسبة 11.62% إلى 3.5 دراهم، ثم سهم الخليج للصناعات الدوائية 10.05% عند 1.7 درهم.

ومال المستثمرون العرب والخليجيون والمواطنون نحو الشراء في سوق العاصمة بصافي استثمار 104.3 ملايين درهم، موزعة بواقع 22.73 مليون درهم محصلة شراء العرب، و5.5 ملايين درهم محصلة شراء الخليجيين، و76 مليون درهم محصلة شراء المواطنين، بينما اتجه الأجانب نحو التسييل بصافي استثمار 104.3 ملايين درهم.

سوق دبي

وجاء تراجع سوق دبي مع هبوط قطاع البنوك بنسبة 0.3% بضغط تراجع دبي الإسلامي 0.79% والإمارات دبي الوطني 0.49%، وانخفض قطاع الاستثمار بنسبة 6.25% مع تراجع سهم دبي للاستثمار 8% وسوق دبي المالي 1.48% وشعاع كابيتال 2.38%.

ونزل قطاع النقل بنسبة 4.18% مع انخفاض العربية للطيران 7% وأرامكس 2.3% والخليج للملاحة 2.4%، فيما ارتفع قطاع العقار بنسبة 2% مع صعود إعمار العقارية 2.76% وإعمار للتطوير 7.58% وإعمار مولز 6.7%، فيما انخفض الاتحاد العقارية 8.16% وأرابتك 4.65% وداماك 3.97% وديار 0.27%.

وحل سهم إعمار العقارية في صدارة النشاط مستقطباً سيولة بنحو 248.5 مليون درهم، تلاه سهم جي إف إتش بسيولة بقيمة 151 مليون درهم ليغلق عند 0.92 درهم، ثم سهم دبي الإسلامي بتداولات 111.4 مليون درهم ليقفل عند 5.05 دراهم.

وتصدر سهم أريج، الأسهم الرابحة مرتفعاً بنسبة 8.27% إلى 1.31 درهم، تلاه سهم إعمار للتطوير 7.58% إلى 3.69 دراهم، ثم سهم بنك المشرق بنسبة 6.84% إلى 75 درهماً، فيما تصدر سهم جي إف إتش الخاسرين مع انخفاضه 13.9% ليغلق عند 0.92 درهم، ثم سهم آن ديجيتال سيرفسس بنسبة 10% إلى 0.205 درهم، ثم سهم الرمز كوربوريشن متراجعاً 9.7% إلى 0.93 درهم.

واتجه المستثمرون العرب والأجانب نحو الشراء في سوق دبي بصافي استثمار 42 مليون درهم، منها 13 مليون درهم محصلة شراء العرب، و29 مليون درهم محصلة شراء الأجانب، فيما اتجه المستثمرون الخليجيون والمواطنون نحو البيع، بصافي استثمار 42 مليون درهم محصلة بيع، منها 6.53 ملايين درهم محصلة بيع الخليجيين، و35.5 مليون درهم محصلة بيع المواطنين.

مؤسسات ومحافظ

تباين أداء المؤسسات والمحافظ الاستثمارية حيث اتجهت نحو الشراء في أبوظبي بصافي استثمار 4 ملايين درهم، فيما اتجهت نحو التسييل بدبي بصافي استثمار 16.5 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو البيع بأبوظبي بصافي استثمار 4 ملايين درهم، في حين اتجهوا نحو الشراء بدبي بصافي استثمار بلغ 16.5 مليون درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات