زيادة إجمالي الأصول 1.6 % إلى 125.2 ملياراً

2.5 مليار درهم صافي أرباح مصرف أبوظبي الإسلامي في 2018

صورة

أعلن مصرف أبوظبي الإسلامي تحقيق نتائج مالية جيدة للعام 2018، حيث ارتفعت أرباحه الصافية بنسبة 8.7% إلى 2.5 مليار درهم، بالمقارنة مع 2.3 مليار درهم في السنة المالية 2017.

وبلغت نسبة النمو 23.2% خلال الربع الرابع من العام 2018 مع زيادة الأرباح إلى 748.3 مليون درهم مقارنة بالربع الرابع لعام 2017، وذلك بفضل نمو أصول تمويل العملاء وتراجع مخصصات خسائر الائتمان والاستثمار.

وجاء الأداء المتميّز للمصرف مدعوماً بنمو الدخل من الرسوم ومواصلة الالتزام باستراتيجية ضبط النفقات. ولا تزال الميزانية العمومية للمصرف عند مستويات قوية، وعززها قيام المصرف مؤخراً بزيادة رأس ماله من خلال إصدار حقوق أولوية وإصدار صكوك الشق الأول من رأس المال غير محددة الأجل، إضافة إلى مستوى السيولة القوي للمصرف والجودة العالية لأصوله.

وأسهم هذا الأداء القوي في دفع مجلس الإدارة إلى التوصية بتوزيعات نقدية بنسبة 27.38% للعام 2018، بما مثّل 39.76% من صافي أرباح السنة كاملةً.

وارتفعت الإيرادات الصافية في العام 2018 بنسبة 2.4% إلى 5.76 مليارات درهم مقارنة مع5.63 مليارات في السنة المالية 2017. وانخفضت مخصصات خسائر الائتمان والاستثمار في العام 2018 بنسبة 21.5% إلى 620.1 مليون درهم مقارنة مع 790.4 مليون درهم في السنة المالية 2017.

وزاد إجمالي الأصول بنهاية 31 ديسمبر 2018 بنسبة 1.6% إلى 125.2 مليار درهم، بالمقارنة مع 123.3 مليار درهم بنهاية 31 ديسمبر 2017 وبزيادة نسبتها 0.7% مقارنة مع 124.3 مليار درهم في 30 سبتمبر 2018.

ونما صافي أصول تمويل العملاء بنسبة 2.8% إلى 78.7 مليار درهم، مقارنة مع 76.5 مليار درهم في نهاية 31 ديسمبر 2017 وبنسبة 0.3% مقارنة مع 78.4 مليار درهم في 30 سبتمبر 2018. ونمت ودائع العملاء بنسبة 0.4% إلى 100.4 مليار درهم، مقارنة مع 100.0 مليار درهم في نهاية ديسمبر 2017 وبزيادة نسبتها 1.9% مقارنة مع 98.5 مليار درهم في 30 سبتمبر 2018.

وقال خميس بوهارون، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي بالإنابة لدى مصرف أبوظبي الإسلامي: رغم المنافسة التي يشهدها القطاع المصرفي في الإمارات، واصل مصرف أبوظبي الإسلامي في 2018 مسيرته الناجحة، محققاً نمواً جيداً في الإيرادات وصافي الأرباح.

وخلال العام الماضي، أحرز المصرف تقدماً في الارتقاء بقدرات منصّاته الرقمية وتوفير مجموعة من المنتجات والحلول الحائزة على الجوائز، بما مكننا من استقطاب أكثر من 60 ألف عميل جديد لنتخطى بذلك حاجز المليون عميل بما يُعد نجاحاً آخر يُضاف إلى سجل إنجازاتنا. وقد أدى ذلك إلى زيادة دخل المصرف من أصول تمويل العملاء، الذي يمثّل حالياً أكثر من ثلثي إجمالي الإيرادات.

وأضاف: استثمرنا بقوّة على مدار العام الماضي في إيجاد حلول تكنولوجية جديدة تمكن العملاء من إجراء معاملاتهم المصرفية بطريقة مرنة ومريحة وآمنة. وشهد المصرف نمواً متسارعاً في معدل استخدام قنواته الرقمية من قبل عملائه، حيث يجري إتمام أكثر من مليوني معاملة عبر تطبيق المصرف للهواتف الذكية كل شهر، بما يؤكد حدوث تغيير في سلوك العملاء.

وبفضل مواصلة تنفيذ استراتيجيتنا الرقمية، يتمتع المصرف بإمكانات استثنائية مقارنةً بمنافسيه بما يؤهله إلى تحقيق الاستفادة من هذا التوجّه المتزايد نحو الاعتماد على الخدمات المصرفية الرقمية.

ويتمثّل هدفنا في توسيع نطاق حضورنا في السوق من خلال تلبية احتياجات وتطلعات العملاء مع توفير تجربة استثنائية على مستوى الخدمات المؤسسية ومنتجات الأفراد المصرفية وغير ذلك من المعاملات المصرفية المدعومة بحلول عملية مبتكرة وشبكة فروعنا الواسعة.

وأضاف: حقق المصرف سلسلة من الإنجازات الكبيرة خلال العام 2018، التي من بينها تعزيز قوّة رأس ماله من خلال اختتامه بنجاح إصدار حقوق أولوية وإصدار صكوك غير محددة الأجل لدعم الشق الأول من رأس المال.

وقد لمسنا رغبة كبيرة بين أوساط المستثمرين المحليين والدوليين للاكتتاب في هذه الإصدارات التي طرحها المصرف بهدف زيادة رأس ماله، وهو ما شهده المصرف كذلك في شراء أسهمه بعدما سمح للمستثمرين الأجانب لاحقاً بتملك أسهمه. ولا شك أن اهتمام مجتمع المستثمرين يؤكد مرة أخرى قوّة مصرف أبوظبي الإسلامي واستقراره بما في ذلك إمكاناته الواعدة التي تضعه أمام آفاق واسعة من النمو والتطوير.

واستطرد قائلاً: أظهر اقتصاد الإمارات خلال السنوات الأخيرة قدرة عالية على المرونة والتكيف، ومن شأن استمرار التزام الحكومة بالاستثمار في مبادرات التنويع الاقتصادية أن يخلق فرصاً واعدة لمصرف أبوظبي الإسلامي بما يمكّنه من تطوير خدماته المصرفية على مستوى المؤسسات والأفراد.

وفي ضوء التحديات في المشهد الاقتصادي العالمي، سنواصل نهجنا الذي يمكننا من تخفيف وطأة الضغوط والتقلبات الناشئة وذلك من خلال الالتزام بتطبيق أفضل الممارسات المتبعة في إدارة المخاطر.

ولا شك أن الجودة الائتمانية وقوّة رأس المال كانتا من بين الأسباب الرئيسية وراء نجاحنا الاستراتيجي، وإننا نتطلع خلال العام 2019 مواصلة سياستنا الحذرة جنباً إلى جنب مع تحقيق أهدافنا على الأجل الطويل من أجل تحقيق قيمة أكبر لاستثمارات مساهمينا.

واختتم بوهارون قوله: أسهم أداؤنا القوي خلال 2018 في دفع مجلس الإدارة إلى التوصية بتوزيعات نقدية تمثّل 39.76% من صافي أرباح السنة كاملةً، كما سيدعم جهودنا المبذولة في مواصلة الاستثمار وبقوّة في تعزيز نمو وحدات أعمالنا مستقبلاً.

توزيعات الأرباح

أوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 27.38% عن العام 2018. وتمثل التوزيعات النقدية 39.76% من الأرباح الصافية للسنة كاملةً.

مليون متعامل

واحتفى مصرف أبوظبي الإسلامي بإنجاز جديد في 2018 عبر تجاوز عدد عملائه عتبة المليون متعامل في الإمارات، وهو ما يمثل ضعف عدد عملائه قبل خمس سنوات.

يأتي هذا الإنجاز نتيجة الاستراتيجية التي انتهجها المصرف التي تركز على خدمة العملاء، إلى جانب الاستثمار في المنصات الرقمية وتطوير منتجات رائدة، ما أسهم في زيادة العملاء النشطين على أساس سنوي بنسبة 6% إلى 1.044.247 عميلاً.

وأحرز المصرف تقدماً ملحوظاً في جهوده الرامية للارتقاء بقدرات منصاته الرقمية، وقام بتعيين فريق عمل للتحول الرقمي لقيادة عملية تنفيذ استراتيجيته الرقمية الطموحة. وتقديراً لريادته في هذا المجال، حصد المصرف جائزة «أفضل مصرف إسلامي رقمي» من مجلة «جلوبال فاينانس».

ويواصل المصرف الاستثمار في ترقية أنظمته وحلوله الخاصة بالتعاملات التجارية وتمويل التجارة عبر تعزيز مزايا منتجاته وأتمتة إجراءات تقديم طلبات التمويل. كما شملت تحسينات المصرف على هذا الصعيد رقمنة عملية إدارة علاقات العملاء من خلال نظام خاص للارتقاء بمستوى الكفاءة في خدمة الشركات الكبرى والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

مسؤولية اجتماعية

وأطلق المصرف مبادرات عديدة في مجال المسؤولية الاجتماعية المؤسسية في عام 2018 لدعم وتعزيز مساهمته في المجتمع بما في ذلك حملات التبرع بالدم ورعاية حفلات الزفاف الجماعي وتنظيم مجموعة من الأنشطة خلال شهر رمضان المبارك.

وتماشياً مع مبادرة «عام زايد» الإمارات، قدم المصرف دعمه للعديد من القضايا في جميع أنحاء الدولة، حيث قام موظفو المصرف من مختلف الأقسام بتخصيص جزء من وقتهم الشخصي لخدمة المجتمع.

توطين

حافظ المصرف على مكانته بوصفه أحد المصارف الرائدة في دعم توظيف وتنمية وتشجيع المواهب المحلية في جميع الأسواق التي يمارس نشاطه فيها. ويعمل لدى المصرف اليوم 729 موظفاً إماراتياً من إجمالي تعداد فريق عمله في الدولة. وبدأ المصرف فعلياً باعتماد نظام جديد قائم على النقاط، أطلقه مصرف الإمارات المركزي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات