الإدراج المشترك الأول مع بورصة لندن

«صناعات» تُدرج صكوكاً بـ 1.1 مليار في سوق أبوظبي

أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية والشركة القابضة العامة «صناعات» أمس، إدراج الشريحة الأولى من صكوك شركة «صناعات» المحدودة بقيمة 300 مليون دولار (1.1 مليار درهم)، وهو الإدراج المشترك الأول من نوعه لصكوك في سوق أبوظبي مع بورصة لندن.

وجرى تسعير الصكوك بمعدل ربح سنوي بلغ 4.76% لأجل سبع سنوات، مدعوماً بالتصنيف الائتماني «A3» من وكالة «موديز» و«A» من وكالة «فيتش» الصادرين الأسبوع الماضي، وشهد هذا الإصدار طلباً استثنائياً من مستثمرين محليين وعالميين، متجاوزاً معدل التغطية بواقع 10 أضعاف تقريباً.

ريادة

وأكد خليفة المنصوري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية بالإنابة، أن هذا الإدراج الجديد للصكوك يعكس البيئة الاستثمارية الرائدة، التي يوفرها سوق أبوظبي للشركات المدرجة والمستثمرين على حد سواء، ويؤكد صوابية الإجراءات التي يعتمدها السوق لرفع كفاءته.

وأضاف المنصوري، إن هذا الإدراج يؤكد ريادة سوق أبوظبي وتفوقه على صعيد أسواق أوراق المال في المنطقة، وجهة مفضلة للإدراج، نظراً للثقة التي يحظى بها وجاهزيته لإدراج أدوات الدخل الثابت، واعتماده على نظام متطور للتسوية والمقاصة، إذ يمتلك السوق بنية تحتية ذات معايير عالمية لإدراج الأوراق المالية المتنوعة، ويمنح المستثمرين فرصة لاستثمار مدخراتهم ضمن بيئة قانونية تعتمد أفضل الممارسات العالمية في مجال الإفصاح والشفافية وبيئة اقتصادية وتشريعية مستقرة.

تمويل

من جهته، قال المهندس جمال سالم الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة «صناعات» إن إجمالي برنامج الصكوك المعلن يقدر بنحو 3 مليارات دولار، مشيراً إلى أن البداية جاءت بنحو 300 مليون دولار فقط بسبب عدم الحاجة لتمويل إضافي في الوقت الراهن فضلاً عن رغبة الشركة في استكشاف رد فعل السوق إلى جانب مراعاة تقلبات الأسواق العالمية.

وأكد الظاهري، في تصريحات على هامش مؤتمر صحفي أمس عقب الإدراج أن شركة «صناعات» تتمتع بوضع مالي جيد وكان الهدف من طرح الصكوك هو تنويع مصادر التمويل مشيراً إلى أن جزءاً من حصيلة الطرح ستوجه لتمويل جزء من المديونية وتمويل مشاريع التوسع والنمو.

وأوضح أن نحو 134 مستثمراً من 24 دولة حول العالم استثمروا في الصكوك بما يؤكد ثقتهم بالشركة من ناحية قوة أدائها المالي والربحية المستدامة والنمو المستقبلي المتوقع، مبيناً أن هذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها إلى الأسواق العامة لإصدار صكوك يمكن تداولها في أحد أبرز أسواق المال العالمية.

تغطية

وبين الظاهري أن الصكوك جرى تغطيتها بنسبة 65% من مستثمرين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبنسبة 35% من منطقة أوروبا وآسيا، لافتاً إلى أن البنوك كانت المستثمر الأكبر بنسبة وصلت إلى 50% ومنها بنوك محلية تشمل «أبوظبي الأول» و«مصرف أبوظبي الإسلامي» و«بنك دبي الإسلامي»، وبنوك عالمية تتضمن «سيتي بنك» و«ستاندرد آند تشارتد» إلى جانب صناديق الاستثمار وصناديق التقاعد وشركات التأمين.

إدراجات

ويشكل إدراج صكوك «صناعات»، الثالث من نوعه هذا العام ضمن سوق أبوظبي، حيث تم في أكتوبر الماضي إدراج صكوك شركة الدار للاستثمار بشكل مشترك مع بورصة أيرلندا، وفى مايو من العام الجاري، أدرجت سندات سيادية أصدرتها وزارة المالية والخزانة المالديفية نيابة عن حكومة المالديف، وذلك لصالح صندوق أبوظبي للتنمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات