بالتعاون بين «الإمارات للدراسات المصرفية» ومجلس عجمان للشباب

حلقة نقاشية للتعريف بمكافحة غسيل الأموال

نظم معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، بالتعاون مع مجلس عجمان للشباب، أمس الجلسة الأولى ضمن مبادرة شبابية تحت عنوان «منصة المعرفة المالية»، وتضمنت الجلسة الأولى مناقشة حول تمويل الإرهاب ومخاطر غسيل الأموال في دولة الإمارات. وتأتي هذه الحلقة الشبابية استكمالاً لدور معهد الإمارات للدراسات المصرفية الاجتماعي، ضمن جهوده الرامية إلى تعزيز ثقافة الشباب والوعي السياسي بين مختلف فئات المجتمع والشباب في الدولة.

وشهدت الحلقة، التي أقيمت في مركز شباب عجمان، حضوراً ومشاركة فاعلة من الشباب، وتناولت الورشة الخلفية التاريخية لتمويل الإرهاب وغسيل الأموال، إضافة لمراحل وأساليب كل منهما وآليات كشفهما، والحد من أخطارها البالغة على البنوك والمؤسسات المالية وغير المالية.

قال جمال الجسمي، المدير العام لمعهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، إن الحلقة الشبابية التي نظمها المعهد بالتعاون مع مجلس عجمان للشباب، تأتي استكمالاً لخطة المعهد الاستراتيجية في توعية الشباب الخريجين وطلبة الجامعات، وإشراكهم في وضع حلول وطرح أفكار لمواجهة التحديات المرصودة، وفق أساليب مبتكرة تستشرف المستقبل، وهو ما يستجيب لتوجهات القيادة الرشيدة في تفعيل دور الشباب ومساهماتهم في صناعة المستقبل.

من جانبها أكدت ميثاء صالح البلوشي، عضوة مجلس شباب عجمان، أن الحلقة النقاشية شهدت تفاعلاً كبيراً من الأعضاء المشاركين، مشيرة إلى أن مجلس شباب عجمان يهدف دائماً في اختيار المواضيع التي تهدف إلى تأهيل الشباب وتمكينهم وتنمية مهاراتهم من خلال التعليم والمعرفة.

تعليقات

تعليقات