الرئيس التنفيذي لـ«دويتشه بنك» في المنطقة لـ« البيان الاقتصادي»:

نمو إيجابي للصيرفة التجارية في الإمارات بنهاية 2018

توقّع جمال الكشي، الرئيس التنفيذي لـ«دويتشه بنك» لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والرئيس الإقليمي للبنك في الإمارات أن أنشطة الصيرفة التجارية في الإمارات مهيأة لتحقيق نمو إيجابي جديد نهاية 2018، وخصوصاً لجهة التمويل المدعوم من قبل وكالات ائتمان الصادرات (ECA) الذي تحوّل إلى مقوّم أساسي من مقومات استراتيجية تمويل المقترضين للمشاريع الجديدة التي يجري تنفيذها في الإمارات، مؤكداً أن نتائج البنك الألماني المالية الحالية لعام 2018 تعتبر أفضل من 2017 ومتوقعاً أن يستمر هذا التوجه الإيجابي في نتائج «دويتشه بنك» المالية في المنطقة لبقية العام وحتى عام 2019.

وأضاف الكشي في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي» أن الاستحقاقات الطويلة الأجل وتكاليف التمويل المنخفضة تجعل من القروض التي تقدمها وتدعمها وكالات ائتمان الصادرات مصدراً جذاباً إضافيا ًللمقترضين للحصول على مزيد من السيولة، وذلك بالإضافة إلى الطرق الأخرى مثل أسواق رأس المال وبرامج الإقراض المصرفية أو كليهما.

وأضاف: «نتوقع أن يستمرّ هذا التوجّه في الازدياد في الإمارات. وإنّ إحدى أهم نقاط قوة دويتشه بنك في مجال تمويل وكالات ائتمان الصادرات هي شبكة فروعه المنتشرة عالمياً والتي تضم متخصصين رائدين في هذا المجال، الأمر الذي يضمن تواجد فريق عملنا على الدوام بجانب المقترضين والمصدّرين ووكالات ائتمان الصادرات لتقديم الاستشارة والدعم لهم.

هذا ويتمتع فريق عملنا بخبرةٍ واسعة في العمل مع أكبر وكالات ائتمان الصادرات حول العالم، والذي بدوره رسخ العلاقات مع المقاولين والموردين الرئيسيين الذين يتمتعون بالقدرة على تلبية متطلبات المشاريع الطموحة التي نشهدها في الإمارات. إننا في دويتشه بنك ملتزمون بتقديم حلول تمويلية مميزة من قبل وكالات ائتمان الصادرات، والتي من شأنها تسهيل التجارة لعملائنا في الإمارات مع الدول الأخرى في جميع أنحاء العالم».

تنوع اقتصادي

وحول توقعات البنك الألماني لأداء اقتصاد الإمارات خلال 2018، قال الكشّي: «لطالما اتسم الاقتصاد الإماراتي بالمرونة بفضل مستوى التّنوع في قطاعاته وجودة البُنى التحتية والخدماتية والاحتياطي المالي القوي والاستقرار السياسي وجاذبيتها الخاصة فيما يتعلق بجذب الاستثمارات الأجنبية.

ومن المتوقع أن يتسارع معدل النمو الاقتصادي لدولة الإمارات ليبلغ 2.7% في أواخر عام 2018، وإلى 3% في عام 2019 وذلك في ظل ازدياد الاستهلاك الخاص والصادرات غير النفطية. إننا متفائلون بأن توقعات النمو ستتم في ظلّ تحسّن أسواق النفط الخام وتوفّر البيئة الإيجابية للاستثمارات الأجنبية في الإمارات».

الصيرفة الاستثمارية

وحول نظرة البنك للصيرفة الاستثمارية في الدولة هذا العام، أفاد الكشي: «لم يكن عام 2018 عاماً نشطاً للطروحات العامة الأولية وطروحات أسواق رأس المال في الدولة، ولكننا نجري حالياً عدداً من الاجتماعات والنقاشات مع عملائنا في الإمارات حول بعض الطروحات العامة الأولية وفرص الاندماج والاستحواذ وغيرها من الفرص الاستثمارية الواعدة، الأمر الذي يمنحنا الثقة بأن 2019 سيكون عاماً أكثر نشاطاً في مجال الصيرفة الاستثمارية في الإمارات.

أسعار النفط

ولفت الكشي إلى أن»دويتشه بنك«يتوقع أن تشهد أسعار النفط استقراراً أو ارتفاعاً طفيفاً ليصل سعر البرميل لـ 80 دولاراً بحلول نهاية العام وذلك قبل أن تستعيد الأسواق العالمية توازنها بطبيعة الحال على مدار الأعوام القليلة المقبلة.

وأضاف:»إذا أخذنا زيادة العرض في عين الاعتبار، فلم يكن له تأثير نتيجة قلة الاستثمار في القطاع النفطي في الأعوام القليلة الماضية، والتهديد بفرض المزيد من العقوبات الأمريكية على إيران والانخفاض في صادرات فنزويلا النفطية لسد حاجة السوق. وفي المحصلة، نتوقع استمرار نمو الطلب ليصل إلى متوسط معدل النمو العالمي الطبيعي«.

4 % نمو الطلب على القروض

توقع جمال الكشي، الرئيس التنفيذي لـ»دويتشه بنك«لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والرئيس الإقليمي نمو الطلب على القروض والإيداعات بشكل ملحوظ في القطاع المصرفي في الإمارات بمعدّل 4%، وهو معدل نمو جيد لاقتصاد بحجم الاقتصاد الإماراتي، وأضاف:»هذا ونلاحظ ازدياد الطلب على التمويل التجاري وخدمات إدارة النقد والقروض للشركات بالإضافة إلى الخدمات الاستشارية والتي تشهد ارتفاعاً ملحوظاً يفوق التوقعات في بعض الحالات.

وقد اختبرنا ذلك من خلال انشغال فرق العمل المختصّة بمنتجات الخدمات الاستشارية وأسواق رأس المال والتمويل التجاري وإدارة النقد لدينا بالعمل مع عملائنا المؤسساتيين في الإمارات حول عدد من الفرص الاستثمارية المتاحة لهم حالياً.

تعليقات

تعليقات