الأسهم العمانية تتصدر الارتفاعات بـ 2.84 % والمصرية الأكثر انخفاضاً بـ 3.13 %

أداء متباين للبورصات العربية خلال الأسبوع

جانب من تعاملات سوق مسقط ــ البيان

حقق سوق أبوظبي للأوراق المالية مكاسب جيدة وسط أداء متباين لباقي البورصات العربية خلال الأسبوع الماضي الذي اقتصر على أربع جلسات بمعظم الأسواق بسبب عطلة رأس السنة الهجرية الجديدة.

وجاء سوق أبوظبي في المرتبة الثالثة بين أكبر البورصات تحقيقاً للمكاسب، بينما احتلت مسقط المرتبة الأولى عربياً تليها البحرين، وفق مسح لـ«البيان الاقتصادي».

وأظهر المسح، أن سوق مسقط ارتفع بنسبة 2.84%، وبورصة البحرين 0.39%، فيما تصدر التراجعات بورصة مصر بنسبة 3.13% والعراق 1.36% والسعودية 1.3% ودبي 0.59% والأردن 0.37% والكويت 0.19%.

وصعد المؤشر العام لسوق أبوظبي بنسبة 0.33% إلى 4934.44 نقطة، مدعوماً بمكاسب قطاع البنوك وشركات الطاقة، فيما انخفض سوق دبي بنسبة 0.59% إلى مستوى 2809.87 نقاط، مع هبوط أسهم العقار والبنوك والاستثمار، فيما قفز قطاع التأمين.

واقتربت السيولة الكلية للسوقين من مستوى الملياري درهم مسجلة نحو 1.93 مليار درهم، موزعة بواقع 1.1 مليار في دبي، وهي أعلى مستويات أسبوعية منذ نهاية شهر يوليو الماضي و829.48 مليوناً في أبوظبي، وجرى تداول 1.53 مليار سهم، منها 1.24 مليار في دبي، و294.18 مليوناً في أبوظبي.

تفاعل

وقال عصام قصابية، محلل مالي أول لدى «مينا كورب» للخدمات المالية، إن الأسواق المحلية لم تنتهِ بعد من التفاعل بشكل إيجابي مع العديد من الأنباء المحفزة، وفي مقدمتها القرارات الحكومية بشأن تملك العقارات في أبوظبي والتي أنعشت أسهم القطاع خلال جلسات الأسبوع الماضي، وكذا الإفصاحات القوية من جانب بعض الشركات ومنها صفقة سلامة والتي ترتفع بموجبها حصة مجموعة أبوظبي المالية بأسهمها بالإضافة إلى التوزيعات الاستثنائية لشركة إعمار للتطوير والبالغة مليار درهم.

وأضاف لـ «البيان الاقتصادي»، إن معنويات المستثمرين والمؤسسات ما زالت يغمرها التفاؤل حيال أسهم المصارف في أبوظبي، والتي حققت مكاسب جيدة بعد الإعلان عن سعي 3 بنوك للاندماج وتكوين كيان مصرفي ضخم يعطي القطاع قوة وصلابة أكبر، لافتاً إلى أن الأسواق مرشحة بشكل عام لمعاودة الصعود في الفترة المقبلة، خصوصاً مع بلوغ أسعار الأسهم مستويات مغرية للشراء.

وأوضح أن اقتراب الإعلان عن موسم النتائج المالية للربع الثالث ستدفع بعض المحافظ لاقتناص مراكز جديدة بأسهم الشركات ذات الأداء التشغيلي، ومن المرجح أن تستمر في ذلك مع نهاية الربع الثالث وحتى أواخر العام الجاري.

بنوك

وجاء صعود سوق أبوظبي بدعم ارتفاع قطاع البنوك بنسبة 2.1% مع ارتفاع «الاتحاد الوطني» 6.53%، و«أبوظبي التجاري» 2.87% مع استمرار مباحثات الاندماج بينهما، إضافة إلى ارتفاع «أبوظبي الأول» ذي الوزن النسبي الثقيل بالمؤشر بنسبة 2.12%.

وزاد قطاع الطاقة بنسبة 1.95% مع صعود سهم «دانة غاز» 3.5% متزامناً مع سعي شركة نفط الهلال رفع ملكيتها بها، وارتفع قطاع الاستثمار 2.6% مع ارتفاع «الواحة كابيتال» 2.8%.

وتصدر سهم «الاتحاد الوطني» النشاط بسيولة أسبوعية بقيمة 266.2 مليون درهم، ثم «أبوظبي الأول» مستقطباً 170.8 مليوناً، تلاهما «دانة غاز» بسيولة 169.91 مليوناً، ثم سهم «اتصالات» 102.03 مليون، يليه «أبوظبي التجاري» 80.17 مليوناً، و«الدار العقارية» 75.94 مليوناً، تلاه «أبوظبي الإسلامي» بسيولة بلغت 47.15 مليون درهم.

اتصالات

وفي المقابل تراجع قطاع الاتصالات 4.2% مع هبوط سهم «اتصالات» بالنسبة ذاتها، كما تراجع قطاع العقارات بنسبة 1.36% مع انخفاض سهم «الدار العقارية» 1.57% رغم صدور مرسوم سيادي بشأنها وشركاتها التابعة والقطاع العقاري بصفة عامة بالعاصمة، وتأسيسها لشركة جديدة.

وضغط على سوق دبي انخفاض قطاع العقارات بنسبة 2.31% مع انخفاض سهم «دريك آند سكل» 10.2% بضغط من إعلانها أن المساهمين سيجتمعون لاتخاذ قرار بشأن حل الشركة، و«إعمار العقارية» 2.75% و«إعمار مولز» 5.5%، كما هبط قطاع الخدمات بنسبة 1.38% مع تراجع «تبريد» 5.39% ونزل قطاع النقل 1% مع تراجع «العربية للطيران» 2.28% و«أرامكس» 0.93%.

وتراجع قطاع البنوك 0.38% مع هبوط «دبي التجاري» 2% و«الإمارات دبي الوطني» 1.08%، وهبط قطاع الاستثمار 0.25% مع انخفاض «دبي للاستثمار» 1.52%. وفي المقابل ارتفع قطاع التأمين بنسبة 16.44% مع صعود سهم «سلامة» 38.67%، وذلك منذ الإعلان عن استحواذ كل من صندوق غولديلوكس ومجموعة أبوظبي المالية على نحو 30% من الشركة الإسلامية العربية للتأمين.

صدارة

وصعد المؤشر العام لسوق مسقط خلال تداولات الأسبوع الماضي بنسبة 2.84% متصدراً أسواق المنطقة تعادل 125.95 نقطة ليصل إلى 4558.51 نقطة عن مستوياته الأسبوعية السابقة، كما ارتفعت القيمة السوقية للأسهم بنسبة 0.72%، إلى 17.849 مليار ريال محققة مكاسب سوقية بنحو 180.7 مليون ريال.

وتلقى المؤشر دعماً من الصعود الجماعي للمؤشرات القطاعية، حيث تقدم الارتفاعات قطاع الخدمات بنسبة 3.86% مع ارتفاع سهم العمانية للاتصالات 12.7% وارتفع قطاع الصناعة 2.84% مع صعود سهم مسقط للغازات بنسبة 17.14%، وريسوت للأسمنت 14.3%، فيما صعد القطاع المالي بنسبة 1.73%.

وشهدت قيم وأحجام التداولات نشاطاً ملحوظاً، حيث ارتفعت قيمة التداولات 46.9%، لتصل إلى 14.25 مليون ريال، مقابل 9.7 ملايين ريال في الأسبوع السابق فيما زاد حجم التداول الإجمالي 63.99%، إلى 77.2 مليون سهم، مقابل 47.1 مليون سهم.

مالت تعاملات العمانيين نحو الشراء، محققين محصلة شرائية 2.47 مليون ريال بعد أن بلغت القيمة الإجمالية لمشترياتهم من الأسهم 13.44 مليون ريال تعادل 94.25% من إجمالي الشراء في السوق، مقابل مبيعات 10.97 ملايين تمثل 76.94% من المبيعات الإجمالية.

في المقابل اتجهت تعاملات الخليجيين والأجانب والعرب نحو البيع، بلغت المحصلة البيعية للخليجيين 1.114 مليون ريال، والأجانب بنحو 1.113 مليون، فيما بلغت محصلة البيع للمستثمرين العرب 243.2 ألفاً.

استثمار

وارتفع مؤشر بورصة البحرين بنسبة 0.39% تعادل 5.16 نقاط ليغلق عند 1345.04 نقطة مدفوعاً بصعود قطاع الاستثمار بنسبة 0.95% مع مكاسب سهم جي إف أتش بنسبة 2.67%، كما زاد قطاع الصناعة بنسبة 0.78% بدعم من صعود سهم ألبا بنسبة 0.79%.

وفي المقابل، سجل قطاع البنوك تراجعاًً طفيفاً بنسبة 0.01% بفعل هبوط سهم البنك الخليجي التجاري بنسبة 5.75%، والبحرين الإسلامي بنسبة 1.5%.

وجرى التعامل على 15 مليون سهم في الأسبوع الماضي مقارنة بــ 19.43 مليوناً بنسبة تراجع 22.8%، كما انخفضت قيمة التداول 17.1% إلى 3.315 ملايين دينار من 4 ملايين في الأسبوع السابق.

وتصدر سهم «البنك الأهلي المتحد» النشاط حجماً وقيمة بعد تداول 1.6 مليون سهم بقيمة 6.2 ملايين دولار.

تراجع

وهبطت بورصة مصر حيث تراجع المؤشر الرئيسي «إيجي إكس 30» بنسبة 3.13% ليغلق عند 15309 نقاط، وانخفض مؤشر «إيجي إكس 70» بنسبة 0.9% عند مستوى 743 نقطة، كما تراجع المؤشر «إيجي إكس 100» بنسبة 1.95% عند 1900 نقطة. وهبط مؤشر إيجي إكس 50 متساوي الأوزان خلال الأسبوع بنسبة 4.9% عند مستوى 2450.74 نقطة.

وأغلق رأس المال السوقي عند مستوى 849.6 مليار جنيه، خاسراً 25 مليار جنيه، مقابل 874.67 مليار جنيه بإغلاق الأسبوع السابق.

وبلغ إجمالي قيمة التداول 6.6 مليارات جنيه، في حين بلغت كمية التداول 815 مليون ورقة منفذة على 80 ألف عملية، وذلك مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 10.5 مليارات جنيه وكمية تداول بلغت 1.003 مليون ورقة منفذة على 110 آلاف عملية خلال الأسبوع السابق.

تعاملات

وشكلت تعاملات المصريين 74.99% من إجمالي تعاملات السوق، بينما استحوذ الأجانب غير العرب على نسبة 21.38% والعرب على 3.63%، وذلك بعد استبعاد الصفقات. وسجل الأجانب غير العرب صافي بيع بقيمة 935.33 مليون جنيه بينما سجل العرب صافي شراء 20.94 مليوناً.

والجدير بالذكر أن صافي تعاملات الأجانب غير العرب قد سجلت صافي شراء 7.179 ملايين جنيه منذ بداية العام، بينما سجل العرب صافي شراء قدره 135.73 مليوناً خلال الفترة نفسها بعد استبعاد الصفقات.

واستحوذت المؤسسات على 71.12% من المعاملات في البورصة وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 28.88%، وسجلت المؤسسات صافي بيع 55.90 مليون جنيه.

ضغط

وتراجع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودي (تاسي) خلال الأسبوع 1.3% أو 97.11 نقطة ليغلق دون مستوى 7600 عند 7590.65 نقطة، وهو أدنى مستوى في ستة أشهر بضغط من التراجع شبه الجماعي لأغلب القطاعات. وهبطت القيمة السوقية للأسهم 1% تعادل 17.8 مليار ريال إلى 1.8 تريليون ريال.

وتصدر التراجعات قطاع الخدمات الاستهلاكية بنسبة 4% تلاه قطاع تجزئة الأغذية 3.5%، والنقل، فيما مني قطاع البنوك بخسائر 1.4%، والمواد الأساسية بنحو 1.3% بينما صعد قطاع الاتصالات 1.4%.

وانخفضت قيم التداول بنسبة 24.7% إلى 10.84 مليارات ريال، مقابل 14.4 ملياراً في تعاملات الأسبوع السابق، كما تراجعت كميات التداول 24.1% إلى 474.95 مليون سهم، مقارنة بـ 625.98 مليون سهم.

أرقام

وانخفض الرقم القياسي لبورصة عمان إلى 1992.3 نقطة مقارنة مع 1999.7 نقطة للأسبوع السابق بتراجع نسبته 0.37%، وعلى الصعيد القطاعي فقد انخفض الرقم القياسي للقطاع المالي بنسبة 0.91% بينما ارتفع الرقم القياسي لقطاع الصناعة 0.53%، والخدمات 0.59%.

وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 16.6 مليون دينار مقارنة مع 18.4 مليون دينار للأسبوع السابق. أما عدد الأسهم المتداولة التي سجلتها البورصة خلال هذا الأسبوع فقد بلغ 16.6 مليون سهم، نفذت من خلال 7441 عقداً.

وعلى صعيد المساهمة القطاعية في حجم التداول، فقد احتل القطاع المالي المرتبة الأولى، حيث حقق ما مقداره 10.7 ملايين دينار، وبنسبة 64.7% من حجم التداول الإجمالي، وجاء في المرتبـة الثانيـة قطاع الصناعة بحجم 3.5 ملايين دينـار وبنسبـة 21.1%، وأخيراً قطاع الخدمات 2.3 مليون دينار وبنسبة 14.1%.

نشاط

تصدر «سلامة» أبرز الأسهم النشطة من حيث السيولة الأسبوعية في سوق دبي، محققاً نحو 289.2 مليون درهم، ثم «إعمار العقارية» مستقطباً نحو 225.47 مليوناً، تلاه «دبي الإسلامي» بسيولة 176.7 مليوناً، ثم سهم «جي إف أتش» بسيولة 154.6 مليوناً، يليه «دريك آند سكل» 106.97 ملايين، تلاه «ديار للتطوير» بسيولة بلغت 77.7 مليوناً، تلاه «العربية للطيران» بسيولة 77.4 مليوناً.

 

تباين إغلاق المؤشرات الكويتية مع سيطرة التراجع

تباينت إغلاقات المؤشرات الرئيسية الثلاثة وحركة التداولات في البورصة الكويتية، للأسبوع الثالث على التوالي، حيث تراجع المؤشر العام للسوق 0.19% تعادل 10 نقاط إلى مستوى 5139.56 نقطة. وسجل مؤشر السوق الرئيسي تراجعاً 2.2% إلى 4759.29 نقطة. بينما سجل مؤشر السوق الأول ارتفاعاً أسبوعياً بنحو 0.82% إلى 5348.79 نقطة رابحاً 43.46 نقطة، مقارنة بمستوى إقفاله في الأسبوع الماضي عند 5305.33 نقاط.

وارتفع إجمالي حجم التداول الأسبوعي بنسبة طفيفة 0.5% لتصل إلى 346.3 مليون سهم مقابل 344.6 مليوناً في الأسبوع السابق، كما انخفضت السيولة 15.3% إلى 69.1 مليون دينار مقابل 81.55 مليوناً.

وتراجعت الصفقات إلى 18.08 ألف صفقة مقابل 20.23 ألف صفقة في الأسبوع الماضي، بتراجع نسبته 10.6%.

وكانت المؤشرات الكويتية ارتفعت جماعياً في آخر أيام الأسبوع، ما قلل من الخسائر الأسبوعية حيث صعد المؤشر العام 0.26%، وارتفع المؤشران الرئيسي والأول بنسبة 0.05% و0.36% على الترتيب.

وسجلت مؤشرات 4 قطاعات ارتفاعاً اليوم بصدارة الخدمات الاستهلاكية بنحو 2.3%، فيما تراجعت مؤشرات 7 قطاعات أخرى يتصدرها التأمين بنسبة 1.07%. وجاء سهم «تحصيلات» على رأس القائمة الخضراء للأسهم المُدرجة بنمو نسبته 12.8%، فيما تصدر سهم «وربة للتأمين» القائمة الحمراء بنحو 14.4%.

وتقلصت سيولة البورصة في آخر أيام الأسبوع بنسبة 31.7% إلى 15.86 مليون دينار مقابل 23.23 مليون دينار في اليوم السابق، كما تراجعت الكميات 15.8% إلى 87.71 مليون سهم مقابل 104.19 ملايين سهم بجلسة الأربعاء. وحقق سهم بنك الكويت الوطني أعلى سيولة بالبورصة بقيمة 2.9 مليون دينار مرتفعاً 0.12%، فيما تصدر سهم «أعيان للإجارة» نشاط الكميات بنحو 26.82 مليون سهم مرتفعاً 4.55%.

تعليقات

تعليقات