بمكاسب سوقية لامست 9 مليارات درهم

«أبوظبي» يغرد منفرداً وسط تراجع البورصات العربية

متعاملان يتابعان حركة الأسهم في سوق أبوظبي ـــ تصوير: مجدي اسكندر

تفوق أداء سوق أبوظبي للأوراق المالية على كل البورصات العربية في تداولات الأسبوع الماضي وذلك مع انفتاح شهية المتعاملين لاقتناص أسهم البنوك والتي سجلت أرباحاً نصفية فاقت التوقعات.

ووفق مسح لــــ«البيان الاقتصادي»، جاء سوق أبوظبي الوحيد بقائمة الرابحين بين الأسواق العربية بعد صعوده بنسبة 0.72% إلى 4906.87 نقاط، بدعم مكاسب قطاعي البنوك والعقارات مواصلاً صعوده للأسبوع الثاني على التوالي. وزادت المكاسب السوقية لسوق أبوظبي بقيمة 8.9 مليارات درهم لتصل إلى 495.55 ملياراً مقارنة بـ486.65 ملياراً في الأسبوع السابق.

وتراجع سوق دبي بنسبة 4% إلى مستوى 2803.32 نقاط، مع هبوط أسهم قطاعي البنوك والعقار متجاهلاً النتائج الإيجابية لمعظم الشركات، ليتوقف بذلك ماراثون المكاسب التي حققت على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية.

وأظهر المسح، تراجع بورصة مصر 3.9% والسعودية بنسبة 3.78% والعراق بنسبة 1.6% والكويت بنسبة 1.4% ومسقط بنسبة 0.92% والأردن بنسبة 0.3% والبحرين بنسبة 0.16% وتونس بنسبة 0.06%.

معنويات

وقال عصام قصابية، محلل مالي أول لدى «مينا كورب» للخدمات المالية، إن المشاعر السلبية امتدت إلى نفسيات المستثمرين بالأسواق المحلية والخليجية على خلفية الأزمة الدبلوماسية بين تركيا والولايات المتحدة ومراقبتهم لآثارها على استثمارات بعض الشركات والبنوك في أنقرة.

وأضاف لــ«البيان الاقتصادي»، إن ترقب عطلة عيد الأضحى الطويلة عمق من التأثير مع عزوف المستثمرين الأفراد والمؤسسات كالمعتاد عن تكوين مراكز جديدة.

ولفت إلى أن إعلان غالبية الشركات المدرجة عن النتائج المالية وخصوصاً البنوك دفع مستثمرين أجانب لاقتناص مراكز جديدة بالأسهم وخصوصاً بسوق أبوظبي الذي حققت أغلب البنوك المدرجة به أرباحاً فاقت التوقعات ما دفع مؤشرها للصمود واستكمال مسيرة الصعود.

ومن جانبه، أوضح فادي الغطيس، الرئيس التنفيذي لشركة «مايند كرافت» للاستشارات المالية، أن التراجع الذي شهده سوق دبي مؤقت وجاء طبيعياً نتيجة مخاوف المستثمرين من تأثيرات تراجع العملة التركية ونتائج بعض الشركات المدرجة والتي جاءت دون التوقعات.

وتوقع أن تسترد الأسواق المحلية عافيتها بعد عطلة عيد الأضحى الطويلة والتي ستمتد بالدولة إلى نحو أسبوع واستعادة حركة الاقتصاد والمشاريع نشاطها من جديد وذلك بعد انقضاء العطلات الصيفية.

أبوظبي

جاء صعود سوق أبوظبي بدعم ارتفاع قطاع البنوك بنسبة 0.33% وسط نشاط إيجابي على سهم «أبوظبي الأول» مرتفعاً 1.79% إلى 14.19 درهماً، فيما زاد قطاع العقار بنسبة 0.72% مع صعود سهم «إشراق العقارية» بنسبة ارتفاع قدرها 1.69% وسهم «الدار العقارية» 1.04%.

كما حقق قطاع الاتصالات مكاسب بنحو 0.3% مع ارتفاع سهم «اتصالات» المرتفع بنفس النسبة. في المقابل، تراجع قطاع الطاقة بنسبة 1.42% مع هبوط سهم «دانة غاز» 0.9%، وهبط أيضاً قطاع الاستثمار 1% مع انخفاض سهم «الواحة كابيتال» بنسبة 1.09%.

وتصدر سهم «فودكو» الارتفاعات بنسبة 6.3%، بينما تصدر سهم «بنك الاستثمار» التراجعات بنسبة 9.8%.

وهيمن سهم «أبوظبي الأول» على النشاط في سوق أبوظبي، مستقطباً سيولة أسبوعية بنحو 213.04 مليون درهم، تلاه «اتصالات» بسيولة بنحو 58.5 مليون درهم، ليغلق عند 16.90 درهماً.

دبي

تراجع مؤشر سوق دبي بأكبر وتيرة منذ نوفمبر من العام الماضي بنسبة 4% أو ما يعادل 116.8 نقطة ليغلق عند 2803.32 نقاط، مواصلاً الهبوط للأسبوع الثاني على التوالي بضغط من «الإمارات دبي الوطني» الأكثر وزناً بالمؤشر، و«إعمار العقارية».

وضغط على سوق دبي نزول قطاع البنوك بنسبة 5.5% مع هبوط «الإمارات دبي الوطني» 11% إلى 8.9 دراهم، نتيجة قلق المستثمرين بخصوص صفقته المبرمة في مايو الماضي لشراء دينيز بنك التركي مقابل 3.2 مليارات دولار، كما هبط قطاع النقل بنسبة 3.9% مع تراجع «أرامكس» 4.2%، و«العربية للطيران» 3.8%.

وانزلق قطاع العقارات 3.9% مع تراجع «إعمار العقارية» 5.5% إلى 5.01 دراهم، و«داماك العقارية» 6.3% بالغاً 2.09 درهم و«دريك آند سكل» 7.8% إلى 0.46 درهم، إلى جانب هبوط «الاتحاد العقارية» 1.7%، في مقابل ارتفاع «ديار للتطوير» 5.4%.

وتراجع قطاع الاستثمار بنسبة 2.5% مع انخفاض «دبي للاستثمار» 2.5% بالغاً 1.97 درهم، و«سوق دبي المالي» 2.2% و«شعاع كابيتال» 1.9%.

وانتزع سهم «الإمارات دبي الوطني» أكبر سيولة خلال الأسبوع بقيمة 145.68 مليون درهم، ليغلق عند 8.9 دراهم، تلاه سهم «إعمار العقارية» مستقطباً نحو 145.68 مليون درهم.

سيولة

وارتفعت السيولة الأسبوعية للسوقين من 1.4 مليار درهم إلى 1.7 مليار، منها 891 مليون درهم في دبي، و817 مليون درهم في أبوظبي، فيما جرى تداول 1.04 مليار سهم، منها 624.2 مليون سهم في دبي، و419.49 مليون سهم في أبوظبي، وجاء ذلك من خلال 13.4 ألف صفقة.

وتراجعت القيمة السوقية لكلا السوقين بقيمة 1.8 مليار درهم، لتصل إلى 865.42 مليار درهم، حيث المكاسب السوقية لسوق أبوظبي 8.9 مليارات إلى 495.55 ملياراً مقارنة بـ486.65 ملياراً، فيما انخفضت القيمة السوقية لسوق دبي 10.7 مليارات إلى 369.87 ملياراً مقارنة بـ380.6 ملياراً.

ومن المنتظر أن تبدأ عطلة عيد الأضحى المبارك في الأسواق المحلية اعتباراً من الإثنين المقبل على أن يستأنف الدوام الرسمي اعتباراً من يوم الأحد 26 أغسطس، لتقتصر بذلك تداولات الأسهم الأسبوع الجاري على جلسة واحدة غداً الأحد.

السعودية

وتوقف صعود السوق السعودي بعد أسبوعين متتاليين من المكاسب، وهبط المؤشر الرئيسي «تاسي» خلال الأسبوع 3.78%، خاسراً 309.02 نقاط، إلى مستوى 7867.16 نقطة. وهبطت القيمة السوقية للأسهم المتداولة بالسوق بنسبة 3.84%، لتنخفض بنحو 74.55 مليار ريال (19.88 مليار دولار) إلى 1.87 تريليون ريال (497.44 مليار دولار)، مقابل 1.94 تريليون ريال (517.32 مليار دولار) في الأسبوع السابق.

وتصدر التراجع قطاع الاتصالات بخسائر 7.2%، تلاه الأدوية 6.1%، ثم إنتاج الأغذية بـ5.5%، وضغط على أداء المؤشر هبوط قطاعي البنوك والمواد الأساسية صاحبا أكبر وزن نسبي بالمؤشر بانخفاض 4.4 و2.9% على التوالي.

وانخفضت قيم التداول 30% إلى 15.2 مليار ريال، مقابل 21.67 مليار ريال في تعاملات الأسبوع السابق.

كما تراجعت كميات الأسهم المتداول عليها بنسبة 22.95%، لتبلغ 585.55 مليون سهم، مقارنة بـ759.95 مليون سهم في تعاملات الأسبوع السابق.

وبالمثل، واصل مؤشر السوق الموازي تراجعه للأسبوع الثاني على التوالي، حيث أغلق على انخفاض نسبته 6.3% فاقداً 177.50 نقطة من رصيده ليهبط لمستوى 2627.51 نقطة، مقارنة بـ2805.01 نقاط بنهاية الأسبوع السابق.

وارتفعت السيولة بالموازي إلى 12.91 مليون ريال، مقابل 5.44 ملايين ريال في الأسبوع السابق، وذلك بالتداول على 624.87 ألف سهم، مقارنة بـ359.92 ألف سهم بالأسبوع المنتهي في 9 أغسطس 2018.

الكويت

تراجع المؤشر العام للسوق الكويتي خلال الأسبوع 1.44% إلى 5204.62 بخسائر 76.2 نقطة، ونزل مؤشر السوق الأول 1.36% إلى 5381.57 نقطة خاسراً 74.3 نقطة، كما هبط مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 1.37% بإقفاله عند 4894.86 نقطة.

وتقلصت أحجام التداول بنسبة 38.8% لتصل إلى 465.87 مليون سهم مقابل 761.08 مليون سهم في الأسبوع السابق. كما انخفضت السيولة بنحو 44.3% لتصل إلى 80.74 مليون دينار مقابل 145.02 مليون دينار في الأسبوع السابق.

وأنهت المؤشرات الكويتية آخر جلسات الأسبوع على تباين، حيث ارتفع مؤشر السوق الأول 0.18%، فيما تراجع المؤشران العام والرئيسي بنسبة 0.02% و0.18% على الترتيب. حيث ارتفعت مؤشرات 6 قطاعات بصدارة الخدمات الاستهلاكية بنحو 0.6%، وتراجعت مؤشرات 5 قطاعات أخرى يتصدرها التكنولوجيا بحوالي 11.2%. وجاء سهم «كميفك» على رأس القائمة الخضراء للأسهم المُدرجة بنمو نسبته 12.2%، فيما تصدر سهم «الأنظمة» القائمة الحمراء متراجعاً بنحو 11.2%.

وزادت سيولة البورصة في آخر أيام الأسبوع عن اليوم السابق 28.7% إلى 15.68 مليون دينار مقابل 12.18 مليون دينار في اليوم السابق، كما ارتفعت أحجام التداول 2.9% إلى 72.42 مليون سهم مقابل 70.39 مليون سهم بجلسة الأربعاء. وحقق سهم «الكويت الوطني» أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 2.61 مليون دينار متراجعاً 0.36%، فيما تصدر سهم «الإثمار» نشاط الكميات بحجم تداول بلغ 7.82 ملايين سهم متراجعاً 1.22%.

الأردن

انخفض الرقم القياسي لبورصة عمّان خلال الأسبوع الماضي إلى 1981.7 نقطة مقارنة مع 1987 نقطة للأسبوع السابق بانخفاض نسبته 0.27%، وعلى الصعيد القطاعي فقد انخفض الرقم القياسي للقطاع المالي 0.61%، وارتفع الرقم القياسي لقطاع الصناعة 0.78%، وزاد الرقم القياسي لقطاع الخدمات 0.01%.

وبلغ المعدل اليومي لحجم التداول خلال الأسبوع الماضي حوالي 9.5 ملايين دينار مقارنة مع 13.3 مليون دينار للأسبوع السابق وبنسبة انخفاض 28.4%، وقد بلغ حجم التداول الإجمالي لهذا الأسبوع حوالي 47.7 مليون دينار مقارنة مع 66.6 مليون دينار للأسبوع السابق. أما عدد الأسهم المتداولة التي سجلتها البورصة خلال هذا الأسبوع فقد بلغ 17.9 مليون سهم، نفذت من خلال 7853 عقداً.

وعلى صعيد المساهمة القطاعية في حجم التداول، فقد احتل القطاع المالي المرتبة الأولى بقيمة 31.7 مليون دينار وبنسبة 66.5% من حجم التداول الإجمالي، وجاء قطاع الصناعة ثانياً 14.2 مليون دينـار وبنسبـة 29.8%، وأخيراً قطاع الخدمات بحجم مقداره 1.8 مليون دينار وبنسبة 3.7%.

البحرين

وتراجعت بورصة البحرين خلال الأسبوع الماضي بنسبة 0.16% إلى 1347.47 نقطة مدفوعاً بهبوط قطاع الاستثمار بنسبة 0.92% مع تراجع سهم ايه بي سي بنسبة 2.6%، وانفسكتورب 2.1%، والبركة متراجعاً 1.67%.

وفي المقابل، سجل قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 0.08% بدعم من صعود سهم السلام البحريني 3%، والبحرين الوطني 1.67%. وحقق قطاع الخدمات مكاسب 0.4% بدعم من سهم البحرين لتصليح السفن بنسبة 1.45%، وعقارات السيف بنسبة 0.89%، إضافة إلى ارتفاع سهم بتلكو 0.8%

وجرى التعامل على 13.8 مليون سهم وبقيمة 2.41 مليون درهم، مقابل 31.26 مليون سهم وبقيمة 7.33 ملايين دينار تداولات الأسبوع السابق.

3.94 %

واصلت بورصة مصر هبوطها للأسبوع الرابع على التوالي، وتراجع المؤشر الرئيسي «إيجي إكس 30» بنسبة 3.94% ليغلق عند 15295.97 نقطة، وانخفض مؤشر «إيجي إكس 70» بنسبة 1.82% عند مستوى 740.28 نقطة، فيما تراجع المؤشر «إيجي إكس 100» بنسبة 2.77% عند 1899.55 نقطة.

وأغلق رأس المال السوقي عند مستوى 858.02 مليار جنيه، خاسراً 27.68 مليار جنيه، مقابل 885.7 مليار جنيه بإغلاق الأسبوع السابق فيما هبط مؤشر إيجي إكس 50 متساوي الأوزان خلال الأسبوع 4.55% إلى 2523.08 نقطة.

تعليقات

تعليقات