تفوّق قياسي للودائع على القروض

أكد المصرف المركزي أمس، متانة وقوة النظام المالي في الدولة، كاشفاً عن تفوق قياسي للودائع على القروض بالبنوك العاملة في الدولة بإجمالي 72 مليار درهم بنهاية يوليو الماضي، وهو أكبر مستوى على مدار السنوات الماضية، ويأتي هذا التفوق في ظل نمو الإقراض والزيادة الملحوظة في ودائع غير المقيمين في الدولة.

وأرجعت إحصاءات أصدرها أمس المصرف المركزي التفوق غير المسبوق للودائع على القروض إلى ارتفاع الودائع المصرفية بنهاية يوليو إلى تريليون و694 ملياراً و900 مليون درهم بزيادة 10 مليارات و600 مليون درهم عن يونيو الذي بلغ فيه إجمالي الودائع المصرفية تريليوناً و684 ملياراً و300 مليون درهم.

وأوضحت الإحصاءات أن ارتفاع الودائع المصرفية يرجع إلى نمو بمقدار 4.6 مليارات درهم في ودائع المقيمين وارتفاع 6 مليارات درهم في ودائع غير المقيمين.

وكشفت عن ارتفاع إجمالي الائتمان المصرفي 0.04% من تريليون و622 ملياراً و300 مليون درهم بنهاية يونيو 2018 إلى تريليون و622 مليار درهم و900 مليون درهم بنهاية يوليو الماضي.

وشدد خبراء في القطاع المصرفي لـ«البيان الاقتصادي» أمس على أن استمرار تفوق الودائع على القروض المصرفية للشهر 17 على التوالي يؤكد التحسن الكبير في قوة الوضع المالي للقطاع المصرفي في الدولة، خاصة بعد أن تلاشت الفجوة بين القروض والودائع في مارس 2017.

وقال الخبير المصرفي سامي العوضي: هذا التفوق يؤكد تزايد قدرة البنوك على تحقيق فائض في الودائع يعكس زيادة مستوى السيولة لديها خلال النصف الأول 2018 والعام الماضي ما يسهم في رفع نسبة الملاءة المالية للجهاز المصرفي.

وأكد تقرير المصرف المركزي ارتفاع إجمالي الأصول المصرفية شاملاً القبولات المصرفية بنسبة 0.9% من تريليونين و748 ملياراً و900 مليون بنهاية يونيو إلي تريليونين و774 ملياراً و500 مليون درهم بنهاية يوليو الماضي.

تعليقات

تعليقات