ارتفعت 29 % بدعم تحسن القروض والأداء التشغيلي

5 مليارات درهم أرباح «الإمارات دبي الوطني» النصفية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

ارتفعت أرباح بنك الإمارات دبي الوطني 29% إلى 5 مليارات درهم خلال النصف الأول مقارنة بالنصف الأول من 2017 نتيجة نمو القروض وإحراز مزيد من التحسن في الهوامش، كما حظي الأداء التشغيلي بدعم قوي ناتج عن التحسن في المخصصات بنسبة 40% ولا تزال الميزانية العمومية للبنك تحافظ على مركزها القوي حيث شهدت مزيداً من دعم نسب رأس المال نتيجة الأرباح المحتجزة التي ترافقت مع استقرار في السيولة ومعدلات جودة الائتمان.

وارتفع صافي دخل الفائدة 20% مقارنة بالعام السابق نتيجة نمو القروض وبدعم من التحسّن المستمر في الهوامش.

وبلغ إجمالي الموجودات 477.5 مليار درهم بنمو 2% عن نهاية العام 2017، كما ارتفعت قروض العملاء 4% مقارنة بنهاية 2017 إلى 316.4 مليار درهم وارتفعت ودائع العملاء 3% إلى 335.0 مليار درهم وتحسنت نسبة القروض منخفضة القيمة لتصل إلى 6.0% في حين تعززت نسبة التغطية إلى 128.4%، فيما بلغ معدل تغطية السيولة 158.7% كما يشير معدل القروض إلى الودائع والذي يبلغ 94.4% إلى الوضع السليم للسيولة.

رقم قياسي

وقال هشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، «إننا نشعر بكثير من الفخر لتمكن بنك الإمارات دبي الوطني من تسجيل رقم قياسي آخر من الأرباح الصافية في النصف الأول من العام 2018. وتبعاً لمبادرة شهر الإمارات للابتكار الذي انعقد مؤخراً يسرنا أن تتمكن «.Liv» منصة الخدمات المصرفية الرقمية في البنك والتي تواكب احتياجات جيل الألفية من اكتساب ما يزيد على 100 ألف عميل خلال العام الأول من انطلاقها. وتعتبر.Liv اليوم البنك الرقمي الأسرع نمواً في دولة الإمارات، حيث 84% من العملاء يعتبرون جدداً على بنك الإمارات دبي الوطني.

كما يسعدنا أن ينال البنك لقب أفضل بنك في الشرق الأوسط بالإضافة إلى جائزة أفضل بنك في دولة الإمارات للسنة الرابعة على التوالي خلال حفل توزيع جوائز «يوروموني» للتميز. ولا يزال البنك يرسّخ التزامه بمبادرات التحول الرقمي للخدمات المصرفية في المنطقة من خلال ريادته في طرح العديد من الحلول المصرفية الرقمية ».

نمو القروض

وقال شاين نيلسون، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: «إنها المرة الأولى في تاريخ المجموعة التي يتمكن فيها بنك الإمارات دبي الوطني من تحقيق صافي أرباح نصف سنوية بأكثر من 5 مليارات درهم، ويعود هذا الإنجاز بشكل رئيسي إلى نمو صافي دخل الفائدة، وذلك على خلفية نمو القروض وتحسن الهوامش وانخفاض تكاليف المخاطر. وحافظت الميزانية العمومية للمجموعة على مكانتها الراسخة مع دعم أكبر لقوة رأس المال نتيجة الأرباح المحتجزة والتي ترافقت مع استقرار نسب السيولة وجودة الائتمان. .

وقال سوريا سوبرامانيان، المسؤول الرئيسي للشؤون المالية للمجموعة: «كان الأداء التشغيلي للربع الثاني من عام 2018 جيداً للغاية، حيث حققنا صافي أرباح ربع سنوية قياسية مدعومة بالنمو في أعمالنا الأساسية. كما شهدت هوامش الربح تحسناً بواقع 14 نقطة أساس خلال هذا الربع نتيجة ارتفاع أسعار الفائدة التي أثّرت إيجاباً على أداء دفتر القروض، والتي عوّضت الارتفاع الطفيف في تكاليف الودائع.

وبما أن أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير تشكل نسبة 54% من رصيد الودائع، فإن دفتر القروض لدينا في وضع يؤهله حالياً للاستفادة من الارتفاع المرتقب في سعر الفائدة، ونتيجة لذلك، فقد قمنا بتعديل توجيهاتنا عن نسبة الهامش لهذا العام صعوداً. كما أن نسبة التكلفة إلى الدخل البالغة 31.3% توفر لنا منصّة مواتية لمواصلة الاستثمار في فرص النمو المستقبلي».

طباعة Email