إجمالي الدخل 5.6 مليارات درهم بزيادة 15 %

14 % نمو أرباح «دبي الإسلامي» النصفية إلى 2.4 مليار

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

ارتفع صافي أرباح بنك دبي الإسلامي خلال النصف الأول إلى 2 مليار و441 مليون درهم بزيادة 14% مقارنةً بنحو 2 مليار و143 مليون درهم في الفترة نفسها من 2017 مدفوعاً بالارتفاع الكبير في الدخل الناتج عن الأعمال الرئيسية.

وارتفع إجمالي الدخل إلى5,577 ملايين درهم بزيادة 15% مقارنة بـ4,865 ملايين في الفترة نفسها من 2017.

وقفز صافي الإيرادات التشغيلية إلى4,036 ملايين درهم بزيادة 10% مقارنة بـ3,677 ملايين حققها البنك في الفترة نفسها من 2017 ووصلت خسائر انخفاض القيمة إلى 392 مليون درهم.واستمرت الإدارة الفعالة للتكاليف مع معدل التكلفة إلى الدخل عند 29.4% فيما تحسن صافي هامش الدخل التمويلي إلى 3.15% ليصل إلى أعلى نطاق للتوجه في هذا العام.

نمو مستدام

وارتفع صافي الموجودات التمويلية إلى 141.8 مليار درهم، بزيادة 6% مقارنة بـ133.3 مليار درهم نهاية 2017 وارتفعت استثمارات الصكوك إلى 28.4 مليار درهم بزيادة 18% مقارنة مع 24.0 مليار درهم نهاية 2017.

وبلغ إجمالي الموجودات 215.6 مليار درهم بنمو 4% مقارنة مع 207.3 مليارات في نهاية 2017 وحقق معدل التمويلات غير العاملة تحسناً ثابتاً ليبلغ 3.3% كما ارتفع معدل تغطية المخصصات 120%.

ووصلت التغطية الإجمالية بما فيها الضمانات بقيمتها المخصومة إلى 158% ما يشير إلى توفر الاحتياطي والسيولة القوية في الميزانية العمومية.

وبلغت ودائع المتعاملين 151.4 مليار درهم في النصف الأول بزيادة 3% مقارنة مع نهاية 2017، فيما شكلت الحسابات الجارية وحسابات التوفير حصة كبيرة بلغت 39% من إجمالي قاعدة الودائع، مرتفعةً من 37% في نهاية 2017 ووصلت نسبة التمويل إلى الودائع إلى 94% مع استمرار تعزيز الكفاءة.

ووصلت نسبة كفاية رأس المال إلى 18.3%، مقارنةً بالحد الأدنى المطلوب عند 12.4% وسجل رأس المال من الشق الأول CET 1 نسبة 13.0%، ليوفر مجالاً كبيراً للنمو ضمن معايير بازل 3 الجديدة.

وتحسنت الأرباح لكل سهم بشكل أكبر إلى 0.38 درهم في النصف الأول مقارنة بـ0.33 في الفترة نفسها من العام الماضي.

وبقي معدل العوائد على الموجودات ثابتاً عند 2.33% في النصف الأول من 2018 وحافظت العوائد على حقوق المساهمين على نسبتها بنحو 18.8%.

المبادرات الجديدة

وقال معالي محمد إبراهيم الشيباني، مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي ورئيس مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي: تبدو المبادرات الجديدة التي أعلنت عنها دولة الإمارات مؤخراً لتشجيع النمو الاقتصادي عبر مختلف القطاعات الرئيسية إيجابية للغاية بالنسبة للشركات وكذلك الأسواق المالية على مدى السنوات القادمة، موضحاً أن طرح القوانين الجديدة لرأس المال خطوة قوية أخرى من قبل الجهات التنظيمية، وتهدف إلى تعزيز القوة المالية للقطاع بشكل عام والحفاظ على مصلحة جميع المساهمين مع خلق فرص نمو جديدة في الوقت ذاته.

وأضاف أن الاستجابة الهائلة للمساهمين تجاه رفع مستوى رأس المال مؤخراً من خلال إصدار حقوق الاكتتاب كانت رؤية مشجعة لمجلس الإدارة وأعضاء الإدارة العليا. وبالنظر إلى تجاوز الاكتتاب في الإصدار الحد المطلوب بحوالي 3 مرات، فإن ذلك يدل بوضوح على الدعم القوي والثقة التي يضعها المستثمرون في هذه المؤسسة المتميزة.

القدرات الرقمية

وقال عبدالله الهاملي، العضو المنتدب لـ«بنك دبي الإسلامي»: أدت ممارساتنا الصارمة في مجال إدارة المخاطر والنهج الحذر تجاه الإقراض إلى خلق امتياز أكثر مناعة تجاه التقلبات الاقتصادية، أكثر من أي وقت مضى، موضحاً أن البنك يواصل استثماراته لتعزيز قدراتنا الرقمية من خلال منصتنا على الإنترنت والهاتف المتحرك والتي تم تحسينها مؤخراً، بما يهدف إلى تزويد عملائنا بخدمات متقدمة لتوفير تجربة سهلة الاستخدام وأكثر ثراءً.

وأضاف أن إعادة التأكيد على التصنيف الائتماني لبنك دبي الإسلامي مؤخراً يشير بوضوح إلى المركز المالي القوي للبنك عبر جميع المقاييس والنسب المالية الرئيسية.

خطط التوسّع

وقال الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة «بنك دبي الإسلامي»: يعد 2018 حتى الآن عاماً موفقاً، حيث يسير كما خططنا له، بالتوسع في جميع الأعمال مما نتج عنه نمو الدخل الأساسي في حين ظلت مؤشرات الأداء الرئيسية متوافقة مع التوجيهات موضحاً أن مستويات الدخل الشاملة تواصل مسارها التصاعدي مدعومةً بالزيادة في الحسابات الجارية وحسابات التوفير وكذلك التوسع في صافي هامش التمويل، حيث تحرك الأخير نحو الحد الأعلى للتوجيهات المقدمة في وقت سابق.

وأوضح أن تعزيز الكفاءة مجال تركيز وهي حقيقة واضحة أثبتتها الاتجاهات السائدة في المقاييس الرئيسية لنسب العوائد على حقوق المساهمين والعوائد على الموجودات وهوامش معدل التكلفة إلى الدخل.

وأضاف الدكتور عدنان شلوان أنه مع اتساق عمليات البنك على الصعيد الدولي مع جدول أعمال بنك دبي الإسلامي، فإننا نتوقع أن تزيد مساهمتنا خارج دولة الإمارات، مع استمرارنا في نشر استراتيجيتنا في النمو التي أثبتت جدواها في أسواق أخرى موضحاً أنه تم الإعداد لسنة ناجحة أخرى لبنك دبي الإسلامي، ومع وضع حجر الأساس، سنقوم قريباً بالكشف عن توجهنا الجديد وأجندة توسعية للبنك والتي ستتمحور بشكل كبير حول التحول الرقمي الموجه بشكل مباشر إلى تغيير طريقة تفاعل المتعاملين مع المؤسسة لهدفين بسيطين - كفاءة أكبر وعائدات أعلى.

وواصلت الربحية نموها مع ارتفاع إجمالي الدخل إلى5,577 ملايين درهم مقارنة مع 4,865 ملايين في الفترة نفسها من 2017. وتُعزى الزيادة بنسبة 15% بشكل رئيسي إلى النمو المستدام في الأعمال الأساسية للبنك.

وارتفع الدخل من التمويل الإسلامي وصفقات الاستثمار بنسبة 19% ليبلغ 4,415 ملايين درهم قياساً بـ3,713 ملايين للفترة نفسها من 2017.وارتفع صافي الإيرادات للفترة المنتهية في 30 يونيو 2018 إلى 4,036 ملايين درهم بزيادة 10% مقارنة بـ3,677 ملايين درهم في الفترة نفسها من 2017 .

طباعة Email