كأس العالم 2018

سوق مسقط يخالف الاتجاه بتراجع 1.83 %

أداء إيجابي للمؤشرات الخليجية الرئيسية في أسبوع

ارتفاع السيولة يدعم صعود السوق الكويتي البيان

غلب الأداء الصعودي على المؤشرات الرئيسية للبورصات الخليجية خلال الأسبوع الماضي، رغم انخفاض مستويات السيولة في معظم الأسواق باستثناء السوق الكويتي.

وارتفعت مؤشرات السعودية والبحرين والكويت بينما تراجع مؤشر مسقط.

وأنهى مؤشر «تاسي» السعودي تعاملاته الأسبوعية، بارتفاع ملحوظ بلغت نسبته 2.26%، مضيفاً 184.8 نقطة إلى رصيده، صعد بها إلى مستوى 8,362.41 نقطة، وكان إغلاقه بنهاية الأسبوع قبل الماضي عند مستوى 8,177.61 نقطة.

وارتفعت القيمة السوقية للأسهم المدرجة بنهاية الأسبوع إلى 1.984 تريليون ريال (529.2 مليار دولار)، مقابل 1.945 تريليون ريال (518.7 مليار دولار) بالأسبوع قبل الماضي، لتصل المكاسب السوقية إلى 39.43 مليار ريال (10.52 مليارات دولار).

وارتفع القطاع العقاري بنسبة 3.55%، تلاه قطاع البنوك بنسبة 2.92%، ثمقطاع المواد الأساسية بارتفاع 2.77%.

وتراجعت 6 قطاعات، تصدرها قطاع التأمين بانخفاض نسبته 1.84%، وسجل قطاع الاتصالات تراجعاً نسبته 0.76%.

وتراجعت قيم التداول خلال الأسبوع، إلى نحو 15 مليار ريال (4 مليارات دولار)، مقابل 16.64 مليار ريال (4.4 مليارات دولار) بالأسبوع السابق، بتراجع نسبته 10%.

وانخفضت كميات التداول، إلى 592.68 مليون سهم مقابل 677.38 مليون سهم بالأسبوع السابق، بنسبة تراجع بلغت 12.5%.

وواصل مؤشر السوق الموازي «نمو»، خسائره، متراجعاً بنسبة 3.86%، بخسائر بلغت 114.32 نقطة، ليهبط إلى مستوى 2,846.12 نقطة، مقابل 2,960.44 نقطة، بنهاية الأسبوع قبل الماضي.

بورصة البحرين

وارتفع مؤشر بورصة البحرين بنسبة وصلت إلى 0.88%، بوصوله إلى مستواه الحالي عند 1342.51 نقطة مقابل مستوى 1330.82 بالأسبوع قبل الماضي، بمكسب 19.83 نقطة. وبذلك فقد سجل مؤشر البحرين خامس صعود أسبوعي على التوالي.

وانخفضت سيولة السوق إلى 4.63 ملايين دينار، مقابل 5.23 ملايين دينار، عبر تداولات تقلصت إلى 23.40 مليون سهم، مقارنة بنحو 28.41 مليون سهم بالأسبوع قبل الماضي.

وارتفع قطاع البنوك 1.37%، بفضل سهم الإثمار 9.25%، والبحرين الإسلامى 5.38% خلال التداولات الأسبوعية.

كما ارتفع قطاع الاستثمار 0.95%، مدفوعاً بسهم إنوفست الذي صعد في الأسبوع بنسبة 3.57%.

وكان سهم جى اف اتش الأكثر نشاطاً في الأحجام والقيم، بنحو 9.06 ملايين سهم في أسبوع، بقيمة 1.33 مليون دينار، عبر تنفيذ 125 صفقة، خلال الأسبوع.

بورصة الكويت

وارتفع المؤشر العام للبورصة الكويتية خلال الأسبوع 2.47% إلى 5213.42 نقطة مقارنة بـإقفال الأسبوع قبل الماضي عند 5087.64 نقطة، لتبلغ مكاسب الأسبوع قرابة 126 نقطة.

كما ارتفع مؤشر السوق الأول 3.17% صعوداً إلى النقطة 5344.48 رابحاً نحو 164 نقطة، مقارنة بـمستوى إقفاله في الأسبوع قبل الماضي عند 5180.4 نقطة.

وصعد مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 1.15% صعوداً إلى النقطة 4975.74، مقارنة بـإقفاله الأسبوع قبل الماضي عند النقطة 4919.16، رابحاً نحو 56.6 نقطة.

وتزايدت أحجام التداول الأسبوعية بنسبة 66.2% لتصل إلى 955.31 مليون سهم مقابل 574.99 مليون سهم في الأسبوع السابق.

كما ارتفعت السيولة الأسبوعية للسوق بنحو 37.6% لتصل إلى 179.14 مليون دينار مقابل 130.2 مليون دينار في الأسبوع قبل الماضي.

وزادت الصفقات بنهاية الأسبوع إلى 37.74 ألف صفقة مقابل 24.53 ألف صفقة في الأسبوع السابق، بارتفاع معدله 53.9%.

مؤشر مسقط

وأنهى المؤشر العام لسوق مسقط تعاملاته الأسبوعية على تراجع نسبته 1.83%، بإقفاله عند مستوى 4440.8 نقطة، خاسراً 82.99 نقطة عن مستوياته بنهاية الأسبوع السابق.

وجاء التراجع بضغط الأداء السلبي للمؤشرات القطاعية مجتمعة، يتقدمها الصناعة بنسبة 2.58%، وانخفض القطاع المالي 2.37%، وتراجع كذلك مؤشر الخدمات بنسبة 1.25%.

وتراجعت القيمة السوقية للبورصة خلال الأسبوع بنسبة 0.44%، إلى 17.588 مليار ريال، مقابل 17.665 مليار ريال في الأسبوع قبل الماضي، بخسائر سوقية 76.62 مليون ريال.

وتراجع حجم التداولات الإجمالي 42.98%، إلى 27.49 مليون سهم، مقابل 48.2 مليون سهم في الأسبوع قبل الماضي، كما تراجعت قيمة التداولات 83.39%، إلى 5.25 ملايين ريال، مقابل 31.59 مليون ريال في الأسبوع السابق.

توجهات

اتجه المستثمرون العرب والأجانب بسوق مسقط للبيع، خلال تعاملات الأسبوع المنقضي، فيما اتجه العُمانيون والخليجيون للشراء.

وبلغت القيمة الإجمالية لمبيعات الأجانب خلال الأسبوع 1.38 مليون ريال، مقابل مشترياتهم لأسهم قيمتها 770.96 ألف ريال، بصافي مبيعات 609.72 ألف ريال. وبلغ صافي مبيعات العرب 37.18 ألف ريال.

ومالت تعاملات العمانيين للشراء، بمحصلة 611.23 ألف ريال. واتجه الخليجيون كذلك للشراء بمحصلة 35.67 ألف ريال.

ومثلت تعاملات العُمانيين 68.74% من إجمالي قيمة البيع، وتلاها نسبة الأجانب البالغة 26.32%، فيما بلغت نسبة الخليجيين 3.23%، وتبقى 1.71% من قيمة عمليات البيع الإجمالية للعرب.

 

تعليقات

تعليقات