#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

«أبوظبي العالمي» ينال صفة مراقب في «استشارية الاتفاقية 108»

حصل سوق أبوظبي العالمي على صفة مراقب في «اللجنة الاستشارية للاتفاقية 108» المنبثقة عن منظمة مجلس أوروبا خلال الاجتماع الأخير للجنة في يونيو الماضي في مدينة ستراسبورغ الفرنسية ليصبح السوق بذلك أول هيئة تنظيمية في الشرق الأوسط تحوز على هذه الصفة.

ويمثل سوق أبوظبي العالمي في «اللجنة الاستشارية للاتفاقية 108» سلطة التسجيل التابعة للسوق، وهي الجهة المعنية بتنظيم ممارسات تبادل المعلومات وحماية البيانات الشخصية في السوق، حيث تهدف «الاتفاقية 108» لحماية الأفراد فيما يتصل بالمعالجة الآلية للبيانات الشخصية، كما تحدد مبادئ عدة لحماية ملفات التعاطي الآلي مع البيانات الشخصية والمعالجة الآلية للبيانات الشخصية في القطاعين العام والخاص.

ويأتي حصول سوق أبوظبي العالمي على صفة مراقب في أعقاب حصول سلطة التسجيل التابعة للسوق على عضوية الشبكة العالمية لتعزيز الخصوصية «جي بي إي إن» في مارس الماضي. ويتيح منح السوق صفة المراقب في «اللجنة الاستشارية للاتفاقية 108» فرص المشاركة في الاجتماعات الدورية للجنة، والحوار مع الأعضاء الآخرين والمراقبين والخبراء من مختلف أنحاء العالم حول المعايير الدولية المتصلة بقضايا مثل الذكاء الاصطناعي، وممارسات الخصوصية في الإنترنت وغيرها من القضايا ذات الصلة بحماية البيانات الشخصية.

متطلبات تنظيمية

وأكد ظاهر بن ظاهر المهيري، الرئيس التنفيذي لسلطة التسجيل في سوق أبوظبي العالمي، أن التطورات المتسارعة في تكنولوجيا المعلومات غيّرت بشكل كبير من طبيعة ممارسة الأعمال التجارية، كما فرضت ضرورة وجود متطلبات تنظيمية فعّالة لحماية البيانات الشخصية للمتعاملين مشيراً إلى أن حصول السوق على صفة مراقب في اللجنة الاستشارية للاتفاقية 108 يعد فرصة مميزة للمشاركة في الاجتماعات الدولية للجنة، وتعزيز التزام السوق لتطوير ممارسات مبتكرة وأكثر فاعلية لحماية البيانات الشخصية والحفاظ على حقوق خصوصية الأفراد بما يرسّخ مكانة السوق وأبوظبي كمركز دولي رائد للأعمال.

تعليقات

تعليقات