في تقرير أصدره «جي بي مورغان»:

تحسن أداء الصناديق الاستثمارية العقارية المتداولة في الإمارات

جي بي مورجان يرصد نحسن شركات التطوير العقاري في دولة الإمارات خلال العام الحالي | البيان

رصد بنك «جيه بي مورغان تشيس» تحسناً في أداء الصناديق الاستثمارية العقارية المتداولة (ريتس) وأيضاً شركات التطوير العقاري في الإمارات خلال العام الحالي، في ظل تحسن أداء هذه الصناديق والشركات على مستوى العالم بصفة عامة.

جاء ذلك في سياق تقرير أصدره أمس البنك، الذي هو أكبر بنك في الولايات المتحدة من حيث إجمالي قيمة الأصول، عن أداء (ريتس)، بعنوان «رادار الصناديق الاستثمارية العقارية المتداولة العالمية».

وجاءت البيانات المتعلقة بأداء (ريتس) في دولة الإمارات خلال الفترة الزمنية التي يغطيها التقرير، خلال الشهرين الماضيين، على النحو التالي:

بلغت قيمة رأسمالها السوقي 13,635 مليون دولار، وبلغت نسبة الأقساط العقارية إلى السعر المستهدف 26%، وهي أيضاً نفس نسبة الأقساط العقارية إلى صافي قيمة الأصول العقارية. وبلغت عائدات توزيع أرباح (ريتس) على المساهمين 4.7%.

فيما بلغ معدل النمو السنوي المركب لهذه العائدات على مدى ثلاث سنوات 11.9%. وبلغت نسبة الأرباح الموزعة نقداً على المساهمين في (ريتس) 86%، فيما بلغ تقييم التدفقات النقدية من عمليات (ريتس) بعد تعديلها، أي بعد خصم حوافز المستأجرين وعمولات الإيجار وغيرها من المصروفات، 18.4 نقطة.

أداء شركات التطوير

وفيما يخص أداء شركات التطوير العقاري في دولة الإمارات خلال نفس الفترة، فقد جاءت كما يلي: بلغت قيمة رأسمالها السوقي 13,635 مليون دولار، وبلغت نسبة الأقساط العقارية إلى السعر المستهدف 16%، فيما بلغت نسبة الأقساط العقارية إلى صافي قيمة الأصول العقارية 17%. وبلغت عائدات توزيع أرباح (ريتس) على المساهمين 3.4%.

فيما بلغ معدل النمو السنوي المركب لهذه العائدات على مدى ثلاث سنوات 4.8%. وبلغت نسبة الأرباح الموزعة نقداً على المساهمين في (ريتس) 58%، فيما بلغ تقييم التدفقات النقدية من عمليات (ريتس) بعد تعديلها 17 نقطة.

وعلى الصعيد العالمي، أكد تقرير البنك أن أسواق الأسهم العالمية بدأت تتجه نحو العقارات مرة أخرى.

واستدل التقرير على ذلك بأن الصناديق الاستثمارية العقارية المتداولة قد حققت خلال الشهرين الماضيين عائدات بلغت نسبتها 5.5%، بالمقارنة مع خسائر في الأسهم العالمية بلغت نسبتها 2% (بالعملات المحلية) خلال نفس الفترة. إلا أن التقرير نوه إلى ثمة مخاوف بشأن أداء (ريتس) في المستقبل، ومنها الخوف من اندلاع حرب تجارية.

قمة «ريتس»

وأفاد التقرير أن أداء (ريتس) في كلٍ من هونغ كونغ وسنغافورة كان الأسوأ على مدى الشهرين الماضيين، حيث سجلت قمة (ريتس) انخفاضاً في كلٍ منهما بنسبة 3%. وفي المقابل، شهدت قيمة (ريتس) خلال نفس الفترة ارتفاعاً بنسبة 7% في الولايات المتحدة و8% في أستراليا، بعد تخفيض قيمة كل منهما إلى القيمة العادلة (8% و12%، على التوالي)، فضلاً عن تحسن البيئة التشغيلية في كلٍ منهما.

وفيما يخص اليابان، أكد التقرير على توقعاته الإيجابية لأداء (ريتس) خلال الفترة المقبلة، وذلك في ضوء عائد توزيع حصص الأرباح الذي حققته في اليابان خلال العام الماضي، حيث بلغت 3.6%، بمعدل نمو يتراوح بين 1 و2%.

تعليقات

تعليقات