رقم قياسي لتداولات خام عُمان في «دبي للطاقة» - البيان

69.183 عقداً تسجّلها الخيارات المفتوحة بالبورصة في 31 مايو

رقم قياسي لتداولات خام عُمان في «دبي للطاقة»

أعلنت بورصة دبي للطاقة، أول بورصة دولية في منطقة الشرق الأوسط لعقود الطاقة الآجلة والسلع، أمس، عن تسجيل رقم قياسي جديد في حجم الخيارات المفتوحة للعقد الآجل لخام عمان بلغ 69.183 عقداً، وذلك في 31 مايو 2018.

ويتخطى هذا الرقم الجديد في حجم الخيارات المفتوحة، والذي يعادل حوالي 69.2 مليون برميل من النفط الخام، الرقم القياسي السابق الذي كان قد سجل في 31 مايو 2017، وبلغ 68.470 عقداً.

ويؤكد هذا الرقم القياسي الجديد حجم الثقة التي اكتسبتها بورصة دبي للطاقة في أوساط مختلف الأطراف المعنية في السوق من جميع أنحاء العالم، والذين يجرون عمليات تداول النفط الخام من شراء وتحوط في أمان تام عبر منصة بورصة دبي للطاقة.

تسعير

ويسهم أكثر من 100 مشارك في عملية التسعير في بورصة دبي للطاقة، وذلك من خلال نافذة التداول الأكثر نشاطاً في أسواق السلع في المنطقة.

وقال أحمد شرف، رئيس مجلس إدارة بورصة دبي للطاقة: «يبرهن هذا الرقم القياسي على الثقة الكبيرة التي تتمتع بها بورصة دبي للطاقة، كما يسلط الضوء على النمو المطرد الذي نشهده خلال السنوات الأخيرة. ويؤكد مكانة العقد الآجل لخام عمان من البورصة بوصفه الأداة الأكثر موثوقية لإدارة المخاطر واكتشاف الأسعار للمتداولين في أسواق النفط الخام الإقليمية».

تسليم

وحققت بورصة دبي للطاقة، زيادة في حجم التسليم الفعلي بلغت نسبتها 35٪ على أساس سنوي خلال عام 2017، الأمر الذي يعزز حضورها ودورها المحوري في سوق تجارة الطاقة العالمي، وسجلت البورصة خلال العام المنصرم أعلى مستويات في التسليم الفعلي منذ تأسيسها، حيث قامت بتسليم ما مجمله 352.4 مليون برميل مقارنة بـ 260.68 مليون برميل في عام 2016. وبلغت أحجام التسليم الفعلي لعقد عُمان الآجل حوالي 30 مليون برميل شهرياً في عام 2017 من خلال منصة مزادات بورصة دبي للطاقة التي تم تأسيسها في عام 2016، بهدف توفير أول منصة في الشرق الأوسط توفر نظاماً للمزاد الفوري على السلع بشكل شفاف، ما يعكس شفافية المؤشر وحقيقة تمثيله العادل لأسعار النفوط المحلية والتي تتجه إلى الأسواق الآسيوية.

وقامت البورصة بتصميم وتداول عقد عمان الآجل للنفط الخام تلبية لاحتياجات السوق المتزايدة لتحديد أسعار النفط الخام الكبريتي ضمن الأسواق شرق السويس، وفي الوقت نفسه رأب الفجوة الزمنية بين أوروبا وآسيا. ويعد عقد عمان الآجل للنفط الخام الذي تم إطلاقه في عام 2007 العقد الأكبر في العالم من حيث التسليم الفعلي للنفط الخام.

تداول

تعتمد بورصة دبي للطاقة بشكل كلي على الأجهزة الإلكترونية، ويتم تداول عقودها عبر منصة التداول الإلكتروني في بورصة شيكاغو للسلع، أكبر منصة للتداول الإلكتروني في العالم، والتي تتيح تداول أوسع مجموعة من منتجات الخيارات والعقود الآجلة المتداولة في أي بورصة أخرى. وتخضع بورصة دبي للطاقة للضوابط التي تفرضها سلطة دبي للخدمات المالية، كما تتم مقاصة كل العمليات التجارية بالبورصة من خلال غرفة المقاصة في بورصة نيويورك للطاقة (عضو في مجموعة بورصة شيكاغو للسلع).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات