كأس العالم 2018

استعرضت أفضل الممارسات في إدارة العمل المالي الحكومي

تعاون «المالية» مع المصرف العربي للتنمية في إفريقيا

استضافت وزارة المالية، أمس، في مقرّها بدبي وفد المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا، وذلك في إطار سعيها لتعزيز علاقات التعاون المثمر مع مختلف المؤسسات الإقليمية والعالمية، وبهدف استعراض تجربتها الرائدة في إدارة العمل المالي الحكومي وإعداد الميزانيات والاستراتيجيات ومتابعتها.

واستقبل الوفد يونس حاجي خوري، وكيل وزارة المالية، ومجموعة من المسؤولين المعنيين في الوزارة، فيما ترأس مصبح السويدي، عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة المراجعة، وفد المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا والذي ضم في عضويته الدكتور سيدي ولد التاه مدير عام المصرف، وعدداً من المسؤولين في المصرف.

منصة تفاعلية

وأشار يونس خوري إلى التزام وزارة المالية بترسيخ أسس التعاون المثمر مع مختلف الجهات والمنظمات الإقليمية والعالمية، مؤكداً ترحيب الوزارة باستعراض تجربتها الرائدة عالمياً في مجال إدارة المالية العامة وإعداد الميزانية وفق الاستراتيجيات الموضوعة ومتابعتها.

وقال إن مثل هذه الزيارات تشكل منصة تفاعلية هامة تسمح بتبادل الخبرات واستعراض التجارب الناجحة في مختلف مجالات العمل المالي الحكومي، كما تؤكد التزام دولة الإمارات بدعمها المتواصل للمصرف ولمؤسسات العمل العربي المشترك. واستعرض فريق وزارة المالية خلال الزيارة الآلية المتبعة في إعداد الاستراتيجيات المالية في الوزارة وسبل متابعتها، مؤكداً حرص الوزارة على أن تترجم هذه الاستراتيجيات أهداف رؤية الإمارات 2021.

كفاءة الإنفاق

كما قدم فريق الوزارة عرضاً توضيحياً حول خطوات إعداد الميزانية الاتحادية ووضع الأنظمة المالية المعتمدة، وذلك بما يتوافق مع الخطة الاستراتيجية للوزارة، فضلاً عن خطوات متابعة تنفيذ بنود الميزانية وأوجه الصرف لضمان تعزيز كفاءة الإنفاق الحكومي، بالإضافة إلى استعراض نظام أمن المعلومات ومركز البيانات في الوزارة، ونظام التدقيق الداخلي، وأنظمة الجودة والتميز المؤسسي.

وأشار فريق العمل إلى أن وزارة المالية ومن خلال اعتمادها الابتكار نموذج عمل في مختلف الأقسام والإدارات، استطاعت أن تحقق قفزات نوعية على مستوى أداء هذه الأنظمة، حيث يلعب نظام أمن المعلومات في الوزارة دوراً محورياً في الارتقاء بفعالية الأداء، في الوقت الذي تطبق فيه الوزارة أعلى معايير الجودة وبما يتناسب مع رؤيتها بتقديم أفضل الخدمات للمتعاملين والمساهمة بدفع عجلة التنمية في الدولة.

تضامن

يشار إلى أن المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا، والذي يقع مقره في العاصمة السودانية الخرطوم، هو مؤسسة دولية مستقلة تسعى لدعم التعاون الاقتصادي والمالي والفني بين المنطقتين العربية والإفريقية، ويعزز من التضامن العربي الإفريقي، ويرسخ لمشروعات التعاون المشترك بين المنطقتين على أسس متينة ومستدامة.

تعليقات

تعليقات