12 مليون كيلوغرام تداولات مركز الشاي في الربع الأول - البيان

دبي تستضيف المنتدى العالمي تحت شعار «تشكيل مستقبل التجارة»

12 مليون كيلوغرام تداولات مركز الشاي في الربع الأول

قال أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة، إن مركز الشاي التابع لمركز دبي للسلع تعامل مع 12.5 مليون كيلوغرام خلال الربع الأول من العام الحالي بنمو تجاوز 5% بعد تداولات 53 مليون كيلوغرام من الشاي خلال 2017.

وأضاف في تصريحات على هامش منتدى دبي العالمي للشاي في دبي، أمس، تحت شعار «تشكيل مستقبل التجارة»، أن مركز الشاي أصبح مركزاً عالمياً وأسهم في ترسيخ مكانة الإمارات كطريق تصدير ذات قيمة كبيرة لغالبية الدول المنتجة للشاي، حيث تتعامل مرافق المركز الحديثة الخاصة بالمزج والتعبئة والتغليف، معرباً عن ثقة في حفاظ المركز على حصته السوقية ثابتة في المستقبل المنظور.

وناقش المؤتمر بحضور أكثر من 450 مندوباً دولياً الوضع الحالي لصناعة الشاي العالمية، إضافة إلى التحديات التي ستحدد مستقبلها.

ومن جهته، قال محمد المعلم المدير التنفيذي والمدير العام لموانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات والمدير التنفيذي لـ«جافزا»، إن قيمة تجارة الشاي في المنطقة الحرة لجبل علي «جافزا» تبلغ حالياً 800 مليون درهم تمثل أكثر من 30٪ من إجمالي تجارة دبي من الشاي، حيث قام ميناء جبل علي الرئيسي بتوريد 158 ألف طن في العام الماضي بما يعادل 50 مليار كيس شاي.

وأضاف: «إن إنشاء سوق شاي ناجح يستمد من الاستماع إلى احتياجات السوق، وتقديم حلول ذكية وفعالة للمشاركين في السوق، والاستفادة من البنية التحتية القائمة مثل مينائنا العالمي، واتصال دبي الذي لا مثيل له».

وجهة مفضلة

ولفت إلى أن ميناء جبل علي والمنطقة الحرة أصبح بوابة رئيسية للمنطقة ووجهة مفضلة لتجار الشاي إلى جانب مجموعة واسعة من قطاعات الأعمال، حيث تضم أكثر من 88 شركة تجارة شاي من 31 دولة ومن المتوقع المزيد من الاستثمارات في المستقبل.

وأوضح المعلم، أن جافزا تسعى إلى الحفاظ على إقامة علاقات تجارية دولية قوية من خلال بناء شراكات موثوقة، مضيفاً أن هناك فرصاً جيدة لتجارة الشاي متوافرة في دبي.

طلب متزايد

وقال سانجيف دوتا، المدير التنفيذي للسلع بمركز دبي للسلع المتعددة، إن الإمارات تتبوأ الآن المركز الأول على مستوى العالم في إعادة تصدير الشاي بفضل مركز الشاي، مضيفاً أن نسبة النمو السنوي التي يسجلها المركز سنوياً تقدر بـ29%، مشيراً إلى أن هناك طلباً متزايداً على الأنواع التقليدية للشاي والأنواع الجديدة ذات النكهات.

وأضاف أنه بعد إطلاق العلامة التجارية الراقية الخاصة به من الشاي التي تحمل اسم «شاي دبي» بنحو 6 مذاقات حالياً يدرس المركز زيادة عددها إلى 24 مذاقاً.

ولفت دوتا إلى أن المركز يجري محادثات مع بعض المتاجر المتخصصة في بيع الشاي لعرض العلامة التجارية «شاي دبي» من خلال منافذها وبهدف زيادة الثقافة عن الاستهلاك خصوصاً لدى الأجيال الجديدة.

وفقاً لتقديرات يورومونيتور إنترناشيونال، فإن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ستشكل 11% من إجمالي قيمة تجارة التجزئة العالمية بحلول عام 2022، بمعدل نمو يبلغ 5% خلال نفس الفترة.

وحسب التقديرات فإن سوق الشاي الإماراتي سيبلغ حجمه 70 مليون دولار في عام 2018.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات