«الإمارات دبي الوطني» يطلق أول منصة سحابية بمليار درهم

أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، أمس عن إطلاق منصته السحابية الخاصة، ليكون بذلك أول بنك في المنطقة يتبنى هذه التكنولوجيا التي تستفيد من التقنيات المشابهة المستخدمة من قبل الشركات القائمة على الحوسبة السحابية. وتمثل هذه الخطوة إنجازاً مهماً في مسيرة تطور مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني نحو التحول التكنولوجي الشامل والتي رصدت لها مبلغ مليار درهم.

وستتمكن منصات التطبيقات وتكنولوجيا المعلومات التابعة للبنك من الاستفادة من هذه التكنولوجيا السحابية الجديدة في تقليص التكاليف، وتحقيق مستويات أعلى من الأمان، والمرونة، وضبط الجودة. كما ستعجّل هذه المنصة من الفترة الزمنية اللازمة لطرح الابتكارات في السوق مستقبلاً، وتتيح للبنك توفير تجربة رقمية سلسة لقاعدة عملائه الدوليين المتنامية عبر جميع قنواته المصرفية، إذ تستفيد المنصة السحابية الخاصة من ذات الهيكلية المستعملة في التطبيقات القائمة على الحوسبة السحابية التي يستخدمها عمالقة قطاع التكنولوجيا مثل «غوغل»، و«فيس بوك»، و«أمازون».

وفي ظل هذه المزايا التي توفرها التكنولوجيا الجديدة، يعكف البنك في الوقت الحالي على وضع خطة طموحة لنقل جميع تطبيقاته المصرفية إلى منصته السحابية الخاصة في المستقبل القريب.

وبهذه المناسبة، قال عبد الله قاسم، الرئيس التنفيذي لإدارة العمليات لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: «يمثل إطلاق منصتنا السحابية الخاصة خطوة محورية على صعيد تمكين بنك الإمارات دبي الوطني من رفد عملائه بابتكارات مصرفية سباقة. ونفخر بكوننا أول بنك في المنطقة يبادر إلى الاستثمار في هذه التكنولوجيا السحابية الخاصة العالمية المستوى، والتي ستمكننا من تقديم خدمات ذات جودة عالية لعملائنا وبسرعة متزايدة. وبينما نواصل ريادتنا للقطاع المصرفي في المنطقة، فإننا نتطلع قدماً لإطلاق المزيد من التقنيات المبتكرة السباقة خلال عام 2018 وما بعده».

ومن شأن ميزة التوافر والأتمتة المتواصلة التي تتمتع بها المنصة السحابية الخاصة الجديدة أن تلعب دوراً محورياً في ضمان تمكين البنك من اختبار وتطوير وإطلاق المنتجات الجديدة لعملائه عبر قنواته المختلفة وبأسرع وقت ممكن.

تعليقات

تعليقات