«ماركة» نحو الربحية نهاية 2018

توقع خالد بن كلبان، رئيس مجلس إدارة «ماركة»، تحقيق الشركة للربحية مع نهاية العام الجاري نتيجة التقدم المحرز في برنامج إعادة الهيكلة الذي بدأته في 2017.

وقال في تصريحات لــــ «البيان الاقتصادي»: إن نتائج برنامج إعادة هيكلة رأس المال ستسهم في وضع الشركة على المسار الصحيح بما يحقق الربحية بعدما كانت تسجل خسائر في السنوات الماضية.

وذكرت «ماركة»، في بيان أمس أن برنامجها لإعادة الهيكلة، بدأ فعليًا في إظهار تأثير مفيد على مستوى الشركة برغم البيئة التشغيلية الصعبة السائدة في المنطقة، حيث تتوقع تحقيق أرباح تشغيلية (قبل احتساب الفوائد والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين) في الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بخسائر 4.6 ملايين درهم في الربع الماضي.

وتعكس النتائج المتوقعة مدى التقدم الذي حققته الشركة العام الماضي، ووصولها إلى مكانة تتيح لها إعادة هيكلة رأسمالها، والقدرة على تلبية المتطلبات المتغيرة لعملائها، وتطوير القيمة لمساهميها.

وأضاف بن كلبان، أن برنامج إعادة الهيكلة يضمن 3 محاور رئيسية، أولها التخارج من جميع الشركات الخاسرة والأنشطة غير المربحة بقيمة صفقات بلغت 200 مليون درهم في العام الماضي في قطاعي التجزئة والمطاعم.

وأشار إلى أن المحور الثاني يضمن خفض التكاليف سواء للشركة الأم أو الشركات التابعة بنسبة بين 40 و50% في النصف الثاني من 2017 مقارنة بالنصف الأول من نفس العام بقيمة 68 مليون درهم.

وأوضح أن المحور الثالث يضمن إعادة جدولة بعض المديونيات المستحقة لعدد من البنوك وسداد بعضها من خلال بعض الأصول المملوكة ليتراجع إجمالي المديونية بين 480 - 500 مليون درهم من 680 مليون درهم في 2016.

تخارجات

وأكد أن الشركة لا تسعى إلى تخارجات جديدة في الوقت الحالي وإنما التركيز على تعزيز الشركات التابعة وتوسيع إجمالي الفروع المملوكة لها سواء في الإمارات أو خارجها وذلك من خلال ضخ السيولة المتوقعة من زيادة رأس المال 250 مليون درهم والتي ستتم مناقشتها في 30 أبريل الجاري خلال الجمعية العمومية للشركة.

وارتفعت خسائر «ماركة» إلى 242.7 مليون درهم بنهاية 2017، مقارنة بـ 150.5 مليون درهم خلال 2016، وتركز الشركة المدرجة في سوق دبي المالي منذ عام 2014 على بناء محفظة متنوعة من العلامات التجارية.

تعليقات

تعليقات